«العنابي» بالعلامة الكاملة في كأس الخليج العربي

الوحدة أول المتأهلين إلى ربع النهائي

تأهل الوحدة رسمياً إلى الدور ربع النهائي لبطولة كأس الخليج العربي بعد تغلبه على دبا الفجيرة بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي جرت مساء أمس على استاد بني ياس بالشامخة الجديدة ضمن مباريات الجولة الرابعة من المسابقة.

وحجز الوحدة مقعده في الدور الثاني بعدما رفع رصيده إلى النقطة الثانية عشرة بالعلامة الكاملة في صدارة المجموعة الأولى من الفوز في 4 مباريات، ليكون أول المتأهلين إلى ربع النهائي، بغض النظر عن نتيجة مباراتيه المقبلتين أمام اتحاد كلباء وبني ياس، وليواصل مشواره في البطولة التي يحمل لقبها الموسم الماضي بنجاح، فيما تجمد رصيد دبا الفجيرة عن 3 نقاط في المركز الخامس.

وحرص الروماني لورينت ريجيكامب، المدير الفني لفريق الوحدة، على إراحة اللاعبين الأجانب وعدم إشراكهم في المباراة، الثلاثي سيباستيان تيجالي ومراد باتنا وليوناردو دي سوزا، باستثناء المدافع الكوري شانغ وو رم، ومنح الفرصة لعدد من الوجوه الجديدة والعناصر الشابة بناء على قوانين البطولة التي تفرض مشاركة 3 لاعبين من مواليد 97 فما فوق، ودفع بكل من إسماعيل الحربي وإسماعيل الزعابي ونهيان عادل، إضافة إلى منح الفرصة للعائد خليل إبراهيم الذي قدم مستوى متميزاً، وكان أفضل لاعبي المباراة على الإطلاق.

ونجح الوحدة في فرض سيطرته على مجريات الأمور بالكامل على مدى شوطي المباراة، على الرغم من التشكيلة الجديدة التي لعب بها المدير الفني، واستطاع الفريق إنهاء الشوط الأول متقدماً بهدفين نظيفين، إذ تمكن اللاعب الشاب محمد راشد من تسجيل الهدف الأول للوحدة في الدقيقة 18 مستغلاً عكسية خليل إبراهيم جهة اليمين بعدما راوغ مدافع دبا درويش محمد، لتتهيأ الكرة أمام راشد الذي أودعها مباشرة في شباك الحارس عبد الله سلطان.

وتمكن لاعبو العنابي من تهديد مرمى دبا الفجيرة الذي لجأ إلى التأمين الدفاعي في أكثر من مناسبة، إلى أن توج خليل إبراهيم مجهوده وتألقه مع الفريق بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 42، مستغلاً تمريرة طولية متقنة من إسماعيل الزعابي، انفرد على إثرها خليل إبراهيم بالمرمى ووضعها على يمين حارس النواخذة.

وواصل ريجيكامب الاعتماد على العناصر الشابة في الشوط الثاني، بعدما دفع بكل من محمد الزعابي ويحيى الغساني وماجد عبد الله سالم.

واستغل الفريق انفتاح المساحات في دفاعات دبا الفجيرة، وكاد «العنابي» يسجل في أكثر من مناسبة، بعدما أتيحت له فرص عدة خاصة ليحيى الغساني وخليل إبراهيم ومحمد راشد، ولكنها لم تترجم إلى أهداف إضافية نتيجة عدم استثمارها بشكل جيد بسبب الرعونة من جانب المهاجمين.

في المقابل، فشل دبا الفجيرة في تقديم أداء مقنع على الرغم من دفع المدير الفني للنواخذة البرازيلي باولو كاميلي بالثلاثي الأجنبي المغربيان إدريس فتوحي ويحيى جبران والكيني جمعة شوكا، في ظل غياب الأردني ياسين البخيت للانضمام لمنتخب بلاده.

وعجز الفريق عن الظهور في مناطق الوحدة الهجومية طوال الشوط الأول بالكامل، ولم يهدد مرمى حارس العنابي راشد علي نتيجة تباعد الخطوط والتراجع الزائد إلى الدفاع، مما منح لاعبي الوحدة الفرصة للسيطرة على مجريات الأمور، ولم يتمكن أجانب النواخذة من صنع الفارق أو الظهور بالمستوى المطلوب باستثناء بعض المحاولات من إدريس فتوحي، إذ حاول الفريق في الشوط الثاني شن بعض الهجمات على مرمى الوحدة، إلا أنها لم تكن بالشراسة المطلوبة، ليمنى الفريق بالخسارة الثانية للفريق ويتجمد رصيده عند 3 نقاط من 3 مباريات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات