العين يُلحق بالجزيرة أولى خسائره في الموسم

وقع الجزيرة في فخ الخسارة محلياً للمرة الأولى منذ انطلاقة الموسم، ولم يثبت حضوره أمام العين الذي كان الأفضل خلال المباراة، وترجمت الأفضلية بفوز ثمين 2-0 في الجولة 3 لكأس الخليج العربي، وهذا الانتصار جدد آمال العين في المنافسة على بطاقة التأهل عن المجموعة الثانية، رافعاً رصيده إلى 6 نقاط خلف النصر 9 نقاط، أما الجزيرة فقد تراجع إلى الترتيب الرابع بـ 4 نقاط، متساوياً مع الظفرة الذي يسبقه في المركز الثالث بأفضلية الأهداف.

فخر أبوظبي لم يكن في يومه، في ظل غياب 12 لاعباً ملتحقين مع المنتخبات الوطنية، وظهر عدم الانسجام بين لاعبيه الشباب وصغار السن، وقد دفع المدير الفني مارسيل كايزر بوجوه جديدة من مواليد 97 وهم سلطان مبخوت شقيق الدولي علي مبخوت، عبدالله إدريس، وأحمد محمود.

العين أفضل

واعترف مارسيل كايزر أن نقاط الفوز ذهبت إلى العين، الذي وصفه بأنه الأفضل خلال المباراة، وقال إن التحضيرات كانت جيدة واللاعبين أدوا ما عليهم، علينا أن نتقبل الخسارة ونفكر في المستقبل. وعن ضعف انسجام وتفاهم الجناح الغاني أسانتي، والبرازيلي ليوناردو، وأحمد ربيع بجانب لاعبين آخرين قال: طبيعة مباريات الكأس تستوجب الدفع بالشباب، وإعطاء البدلاء الفرصة، ما يجعل الانسجام والتفاهم ضعيفاً.

غياب الدوليين

وعن تراجع الجزيرة إلى المركز الرابع، وعما إذا كانت هناك فرص للمنافسة، قال كايزر: التأهل سيكون صعباً في غياب 12 لاعباً مع المنتخبات الوطنية، لكننا متفائلون ننظر إلى الأمور بإيجابية، والخسارة أمام العين هي الأولى للفريق محلياً، منذ انطلاقة الموسم، ولذلك سنقيم الأداء ونعيد النظر في الوضع البدني للاعبين، والاستعداد الجيد للمباراة المقبلة أمام الشارقة.

فوز مستحق

على الوجه الآخر أشاد الكرواتي زوران مدرب العين، بالجهد الذي بذله لاعبوه وتوج ذلك بفوز مستحق خارج ملعبه على الجزيرة، وقال سعيد بمشاركة اللاعبين الشباب خصوصاً سالم فلاح ومحمد خلفان بالإضافة إلى زملائهما الذين ليس لهم حظ في مشاركات الدوري. وعن المباراة قال: عملياً كان الأداء في الشوط الأول ليس على ما يرام وذلك لأن غالبية اللاعبين جدد، ولذلك كان التحفز، وأوضح زوران أن اللاعبين الشباب في العين سيدعمون «دكة الاحتياط» متى توافر لهم ذلك من فرص مشاركة، وبصفته مدرب الفريق يحتاج إلى كل لاعب سواء على «الدكة» أساسياً.

جهد مميز

ورداً على تساؤل حول المستوى الجيد الذي قدمه مهند العنزي: قال اللاعب بذل جهداً مميزاً خصوصاً في الدفاع، اللاعب لديه خبرات طويلة وهو متميز، وقد أجاد في قلب الدفاع، الموسم ما زال طويلاً ويحتاج إلى جهد جميع اللاعبين.

وعن الزخم الذي يشهد «الزعيم» بمشاركته في مونديال الأندية ودوري أبطال آسيا، بجانب المنافسات المحلية والضغط المتوقع على الجهاز الفني واللاعبين قال: إن الضغط طبيعة المدربين ومن لا يستطيع تحمله فعليه ترك هذه المهنة، كأس العالم للأندية تقريباً بعد شهرين، وهو مع لاعبيه فخورون بالمشاركة، هناك الكثير يتحدث عن المونديال وآمال العين في هذا المحفل العالمي، لكن طبيعة المنافسة قوية وسنواجه فرقاً قوية، والجميع يتحدث عن البطولة وكان العين سيفوز بها، علينا أن نكون واقعيين، لا بد أن نحقق الأهداف التي وضعها النادي فعلياً، وهو الفوز بالدوري والكأس، وأن نخوض سباق الموسم بشكل جيد، ونطور مهارات وخبرات لاعبينا.

مزحة

مازح زوران الصحافيين بقوله إن المشكلة الوحيدة لديه في حال مشاركة اللاعبين الذين لم يلعبوا منذ فترة طويلة، ويظهرون بمستوى جيد، أنه يتم استدعاؤهم من جانب المنتخب الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات