سيف محمد بـ «5» ألوان

في مسيرة كل لاعب محطة مهمة في حياته الرياضية، لكن أن تكون 5 محطات كاملة بحلوها ومرها، هذا هو الجديد، سيف محمد لاعب الشعب والشارقة والعين والظفرة السابق، ولاعب نادي خورفكان الحالي، والذي قرر أن تكون لحظة إعلانه قرار الاعتزال عبر بوابته، أكد أن مسيرته مع الساحرة المستديرة، كانت أكثر من رائعة، وراضٍ عنها تمام الرضا، لا سيما أنه تذوق شهد اللعب مع الأبيض الإماراتي، 5 ألوان كانت هي الأهم في حياته، الأحمر والأبيض والبنفسجي والأصفر، وأخيراً الأخضر، تلك الألوان شكلت «قوس قزح»، لضئيل الجسد كبير الموهبة داخل المستطيل الأخضر، الأعسر المهاري، الذي أجبر منافسيه قبل محبيه على احترام موهبته الفذة اللافتة للنظر.

تجربة الدمج التي طالت ناديين سبق له ارتداء شعارهما، وهما الشعب والشارقة، كانت الأبرز في تصريحات سيف محمد، بعدما أكد أن «الملك» بدأ يجني إيجابيات الدمج مع انطلاقة الموسم الكروي الحالي، الذي يتربع على صدارته، بجانب فريقه السابق أيضاً الزعيم العيناوي.

كما كشف سيف محمد عن محطات رائعة في مسيرته، كانت أبرزها مع قلعة البنفسج، التي وصفها بالمميزة خلال مسيرته الكروية، بعد أن خاض مع الزعيم أربعة مواسم، كانت حافلة بالألقاب والبطولات، فضلاً عن اللعب بشعار الشارقة بعد الدمج مع الشعب، إضافة إلى التجربة الناجحة مع الظفرة.

أكبر أحلام «السندباد» الآن، مع ناديه خورفكان هذا الموسم، تحقيق بطولة الدوري، والعودة من جديد إلى دوري الخليج العربي، حيث اللعب مع الكبار، لتكون تلك المحطة، هي الأخيرة في مسيرة اللاعب سيف محمد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات