شراكة استراتيجية بين «البرتقالي» ومصرف عجمان

أعلن نادي عجمان ومصرف عجمان عن شراكة استراتيجية بين الطرفين، من خلال رعاية المصرف للفريق الأول لكرة القدم هذا الموسم، وتشتمل الشراكة على مبادرات أخرى يتم الإعلان عنها تباعاً من مصرف عجمان، وتم التوقيع على عقد الرعاية ظهر أمس في مقر النادي، بحضور خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان وأحمد حسن الفورة نائب رئيس الرئيس ومسؤول ملف الاستثمار ومحمد راشد أميري الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان وصقر الزعابي مدير إدارة الفروع.

وأكد خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أن التعاون ممتد بين النادي والمصرف من قبل العقد الحالي، موجهاً الشكر في ذلك للشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي، والذي وضع أساس التعاون بين الطرفين، وقال الجرمن إن لمصرف عجمان مواقف عديدة مع النادي ضمن الدعم المجتمعي، الذي يقدمه المصرف، مشيراً للرعاية في الموسم الماضي وفي كأس المحترفين موسم 2012-2013، الذي أحرز لقبه «البرتقالي» وعبر الجرمن عن سعادته وسروره بتوقيع الطرفين على عقد رعاية للموسم الحالي، مؤكداً أن مصرف عجمان ظل يبدي تعاوناً ًمثمراً مع النادي.

تعاون

ومن جهته عبر محمد راشد أميري عن توافق الطرفين للتعاون إلى ما أبعد من رعاية الموسم الحالي، حيث إن هناك مبادرات أخرى سيقوم بها مصرف عجمان سواء في دعم النادي أو المساهمة في استقطاب الجماهير لاستاد راشد بن سعيد خلال المباريات التي يخوضها «البرتقالي» هذا الموسم.

وقال أميري إن اللون «البرتقالي» يمثل قاسماً مشتركاً بين النادي والمصرف، وهذا أحد أسباب الارتباط الوثيق بين الطرفين، وأشاد أميري بالظهور القوي لفريق الكرة بنادي عجمان في الموسم الماضي والبداية القوية هذا الموسم، وأعرب عن فخرهم ليكون المصرف إحدى المؤسسات المتواجدة في دوري الخليج العربي وجميع المسابقات هذا الموسم، وأكد أن عقد الرعاية قابل للاستمرار بتعاقد جديد.

وأوضح أميري أن مصرف عجمان على استعداد لرعاية جميع الأنشطة الرياضية بالنادي، ضمن الشراكة الاستراتيجية للتعاون بين الطرفين في الفترة المقبلة.

ملف الاستثمار

كما تحدث أحمد حسن الفورة نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان ومسؤول ملف الاستثمار، مشيراً إلى أهمية ارتباط المؤسسات الوطنية بالنشاط الرياضي، وقال إن إدارة ناديه تقوم بخطوات جدية في ملف الاستثمار، باعتباره أمراً حيوياً لدعم ميزانية النادي، مشيراً إلى أن الدعم الحكومي هو الأساس في الفترة الحالية، ولكن لا بد من طرق أبواب الاستثمار والتنسيق في إطار الفهم الاحترافي لكرة القدم.

تعليقات

تعليقات