مدير المخاطر في إيفرتون لـ «البيان الرياضي»: الحوكمة مهمة لاستدامة الأندية

صورة

كثر الحديث عن أهمية الحوكمة في منظومتنا الرياضية سواء في الاتحادات الرياضية أو الأندية، لضمان سير العمل بشكل جيد يضمن التميز وخفض المصروفات، ويعتبر بول مكنيكولاس مدير المخاطر والحوكمة في نادي ايفرتون الإنجليزي، أن نظام الحوكمة مهم للغاية للأندية التي تعتمد على مواردها المالية من الحكومات، لأنها تعني ضمان الاستدامة لها وحسن إنفاق تلك الأموال، لأن الأندية التي تدار بنظام الشركات المتخصصة في أوروبا لديها نظام دقيق للحوكمة يعتمد على قوانين وتشريعات قوية وإدارات متخصصة، لذلك تقل المخاطر في تلك الأندية.

هيكلة قوية

وقال بول مكنيكولاس مدير المخاطر والحوكمة في نادي ايفرتون الإنجليزي لـ «البيان الرياضي»، على هامش الدورة التدريبية المتخصصة عن الحوكمة وتجنب المخاطر التي تنظمها أكاديمية اتحاد الكرة بالتعاون والشراكة مع مجلس الشارقة الرياضي، إن الحوكمة القوية مهمة لاستدامة أي ناد، ولكن لابد أن يسبق الحوكمة هيكلة قوية مدروسة بعناية، حتى يتم العمل على أسس صحيحة، لذلك نقول إن اهم شروط الحوكمة الناجحة، هيكلة إدارية صحيحة، وجود إدارة قوية تضم عدداً من المتخصصين في المال والقوانين والرياضة والتسويق، وهذا كيان ناجح لأي إدارة قوية، حتى يكون العمل على أسس صحيحة وتظهر الأندية بصورة طيبة أمام مشجعيها.

قوانين وتشريعات

ويشدد بول مكنيكولاس على ضرورة أن تكون هناك قوانين وتشريعات تنظم العمل وتحميه من المخاطر، لأن مثل تلك التشريعات تعتبر ميثاقاً مهماً لإدارة العمل، وهنا لابد أن يتواكب معها إدارة قوية يكون لديها القدرة على قيادة دفة العمل باحترافية، لأن عدم القدرة يؤدي لمخاطر وعدم استدامة الأندية، وإذا كان البعض يرى أن الحوكمة مهمة في الأندية التي تدار بنظام الشركات الحقيقية، فأقول تلك الأندية لديها نظام رقابي صارم وتعمل وفق أسس سليمة، أما الأندية التي تعتمد على مواردها المالية من الحكومة في أمس الحاجة للحوكمة لإدارة العمل والمال بكفاءة عالية.

لذلك أنا أنصح الأندية في الإمارات بضرورة وجود أنظمة داخلية قوية، تساهم في إدارة المال بشكل جيد ووضع خطط سليمة لتقليل المخاطر، وهنا لابد من الاهتمام بجزأين، حسن اختيار الإدارات التي تضم عدداً من أصحاب الخبرات في الإدارة والرياضة والقوانين والتسويق، وتلك الإدارة تحسن اختيار الأشخاص التنفيذيين الذين يتولون تنفيذ الخطط والاستراتيجيات وبذلك يكون لدينا إدارات قوية قادرة على استدامة أنديتها.

مراجعة دائمة

ويشير مدير الحوكمة والمخاطر في ايفرتون الإنجليزي إلى أهمية، وضع خطط لإدارة العمل، ومراقبة الأداء والتنفيذ على فترات من أجل دراسة السلبيات والإيجابيات والعمل على تدارك السلبيات أولاً بأول، وقال أضرب مثالاً واقعياً، في انجلترا قصرت أحد الأندية في تطبيق الحوكمة، ولم تطبقه بشكل صحيح.

فكانت المحصلة مشاكل مالية كبيرة، لأنه حدث خلل ما بين المصروفات والإيرادات وكانت الكارثة الهبوط للدرجة الأدنى، وهنا تبرز الحاجة إلى الحوكمة الصحيحة والمراجعة المستمرة للعمل لتجنب المخاطر أولاً بأول، وهنا أقول إن الحوكمة القوية الصحيحة تجنب الأندية كثيراً من المخاطر.

الخوف من الحوكمة

سألنا بول مكنيكولاس أن البعض يفهم الحوكمة بشكل خاطئ، وأنها نوع من الرقابة غير المحبذة، فضحك وقال الحوكمة تعني انك تسير في الطريق الصحيح، والتأكد من قيادة النادي بأداء مهامه على الوجه الأكمل، وفهم تحديات العمل وكيفية إدارة المخاطر بشكل فعال، وإذا تم تطبيق الحوكمة بشكلها الصحيح فإن الإدارة ستجد هناك توازناً بين المصروفات والإيرادات بشكل تلقائي.

خاصة في ظل قوانين وتشريعات جيدة، وأقولها بصدق وخبرة سنوات، إذا كانت لديك إدارة قوية، وقوانين صارمة، وتطبيق صحيح للحوكمة فإن الفريق الكروي سيكون قوياً للغاية داخل الملعب، الحوكمة أحد أهم أسباب النجاح الإداري والفني لأي ناد.

تجربة إيفرتون

وبسؤال بول مكنيكولاس عن تجربة نادي إيفرتون في تطبيق الحوكمة قال: النادي لديه إدارة قوية تملك خبرات متنوعة في المجالات التي سبق ذكرها، وهناك كوادر تنفيذية تعمل بشكل احترافي، وتطبيق صحيح للحوكمة، هناك اجتماعات دورية لمراجعة خطط العمل على أرض الواقع، وتقارير أداء شهرية في مختلف التخصصات تساهم في معرفة التحديات التي تواجه النادي، ووضع الحلول لها واتخاذ القرارات الفعالة، ولذلك أرى أنها تجربة ناجحة يجب الاقتداء بها.

كلمة السر

أوضح بول مكنيكولاس أن كلمة السر لإنجاح منظمة العمل الرياضي، هي حسن اختيار الأشخاص الذين يديرون العمل باحترافية وإذا كانت هناك كوادر موهوبة فيجب صقلها بالتدريب والاحتكاك، كما يجب الاعتماد على نظام التقارير الدورية لتقييم العمل لتدارك سلبياته.

تعليقات

تعليقات