الجزيرة يصطاد الذئاب بـ10 لاعبين

فاز فريق الجزيرة لكرة القدم على الفجيرة 3 ـ 2 أمس على استاد محمد بن زايد في الجولة الثانية للدوري، ليرفع رصيده إلى 6 نقاط، في الترتيب الرابع، مقابل نقطة وحيدة للفجيرة وضعته في المركز التاسع، ولعب صاحب الأرض شوطاً ثانياً كاملاً ناقص العدد بعد طرد علي خصيف ق46، إلا أن هذا النقص لم يمنع صاحب الأرض من انتزاع نقاط المباراة، سجل للجزيرة ليوناردو ق38، و85، وعلي مبخوت ق59، في المقابل سجل الجزائري محمد بن يطو هدفين في الدقيقتين 87، و90+4 وجاء الهدف الأخير من ركلة جزاء.

دخل الجزيرة المباراة بتشكيلة مكونة من علي خصيف في حراسة المرمى، محمد فوزي، خليفة الحمادي، فارس جمعة، سالم راشد، محمد جمال، سياني، اسانتي، خلفان مبارك، ليوناردو، علي مبخوت، بينما أبقى المدير الفني للجزيرة مارسيل كايزر على ناصر بارازيت على دكة الاحتياط، في المقابل دفع التشيكي إيفان هاشيك بتشكيلة مكونة من صالح ربيع، مهند خميس، هلال سعيد، إبراهيم المنصوري، محمد بن يطو، فيرنادو جبرائيل، حسن أمين، عمر كوسوكو، فهد سبيل، خالد عبدالله، محمد خلفان.

حاول صاحب الأرض فك شيفرة دفاعات الضيوف خلال العشرين دقيقة الأولى وكانت له أفضلية الاستحواذ لكن دون فاعلية، في المقابل نفذ «الذئاب» هجمات مرتدة سريعة، أبرزها محاولة من حسن أمين جهة اليسار، وأخرى لعمر كوسوكو لكنها جاءت خجولة، أما أبرز الفرص في الدقائق التالية وأخطرها كانت لمهاجم الجزيرة البرازيلي ليوناردو ق 24، لكن جانبت الكرة القائم.

وفي العشر دقائق التالية انحصرت الكرة في خط المنتصف وساد الهدوء النسبي سير اللعب، وتأثر الفريقان بدرجة الحرارة والرطوبة العاليتين، والذهاب إلى احتساء الماء والتقاط الأنفاس.

سجل فخر أبوظبي تقدمه في الدقيقة 38 عن طريق مهاجمه ليوناردو مستغلاً كرة طولية ساحرة من خلفان مبارك تقدم بها وأودعها بهدوء في شباك الفجيرة، في المقابل أثمرت محاولات الذئاب، عن ركلة حرة مباشرة سددها فرنادو جبرائيل لكنها علت العارضة ق44.

الصانع الوحيد

اعتمد فريق الجزيرة على صانع الألعاب خلفان مبارك طيلة الشوط الأول، ما عرض اللاعب للإرهاق، كما أن اللاعب نفسه اتجه للحلول الفردية، مما عطل من إمكانيات الفريق، كما أن الجناحين الغاني اسانتي، وليوناردو اتجها للعب في العمق بدلاً من فتح الملعب واللعب على الأطراف، ما أدى إلى بطء «ريتم» لعب الفريق، وتألق خلفان في الشوط الثاني وصنع هدفي المباراة لكل من علي مبخوت وليوناردو.

البداية

لم تكن بدايات الشوط الثاني سعيدة بالنسبة للجزيرة فقد أضاع علي مبخوت فرصة هدف ق46، بالإضافة إلى تعرض الفريق لصدمة من خلال إشهار البطاقة الحمراء لكابتن الفريق علي خصيف، على إثر تدخل خصيف بعنف ضد مهاجم الفجيرة محمد خلفان، وقد اضطر الهولندي مارسيل كايزر إلى سحب الجناح الغاني أسانتي، وإشراك الحارس الشاب عبدالرحمن العامري بديله عنه.

جاءت ردة فعل الذئاب قوية من خلال تسديدة لجبرائيل تصدى لها بمهارة عبدالرحمن العامري، لكن جاءت ردة الجزيرة أقوى من خلال تسجيل الهدف الثاني عن طريق علي مبخوت ق59 وبصناعة خلفان مبارك، الذي أهداه عرضية رائعة من جهة اليسار تقدم بها مبخوت وعبر الخط الدفاعي، وسجل في الزاوية البعيدة لحارس الفجيرة صالح ربيع، وبذلك تمكن الجزيرة من تعزيز حظوظه في المباراة رغم النقص العددي.

حاول الفجيرة في الدقائق التالية تغيير مسار اللعب لصالحه، لكن جاءت المحاولات عشوائية وغير متقنة، وكانت أبرزها تسديدة لكل من جبرائيل ومحمد بني يطو ق79، في المقابل عمل الجزيرة على غلق المساحات والتمركز في ملعبه، واللعب على الهجمة المرتدة والتي تتجه في مسارها إلى علي مبخوت وليوناردو، وكان الأخير قريباً من ترجمة فرصة إلى هدف ثالث لكنها أهدرت بغرابة.

مواصلة المفاجآت

عاد فخر أبوظبي إلى مفاجآته وهو ناقص العدد وأضاف ليوناردو الهدف الثالث ق85 مستغلاً عرضية ساحرة من خلفان مبارك جهة اليسار ليتقدم ويضعها في الزاوية الصعبة لحارس الفجيرة، وفي الهجمة التالية أدرك الذئاب الهدف الأول عن طريق محمد بن يطو ق87، وكاد خلفان مبارك أن يسجل هدفاً في الدقيقة الأخيرة لكنها علت القائم، وسجل الفجيرة الهدف الثالث ق90+4 عن طريق محمد بن يطو من ركلة جزاء، وقد أشهر حكم الساحة محمد الملا البطاقة الحمراء في وجه الحارس البديل عبدالرحمن العامري، لكنه تراجع عن قراره وأبدلها ببطاقة صفراء.

إصابة

ارتفاع درجة الحرارة يغيّب بيرغ

غاب مهاجم العين الدولي السويدي ماركوس بيرغ عن مباراة فريقه أمام الظفرة مساء أمس، على ملعب استاد هزاع بن زايد بالجولة الثانية لدوري الخليج العربي لكرة القدم، في اللحظة الأخيرة بسبب ارتفاع في درجة حرارته، وهو ما اضطر المدرب الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للدفع بالبرازيلي كايو لوكاس رأس حربة، ما حرم العين من المجهودات الكبيرة والفعالة للاعب لوكاس على طرف الملعب.

وتوج السويدي ماركوس بيرغ هدافاً لدوري الخليج العربي لكرة القدم بالموسم الماضي، بعد أن قدم نفسه بصورة طيبة في الموسم الأول له مع الزعيم رغم أنه يخوض تجربته الأولى بمنطقة الخليج.

تعليقات

تعليقات