يطمح إلى مصالحة الجماهير اليوم

«الأبيض» يواجه لاوس في ختام معسكر إسبانيا

يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في تمام الثامنة مساء اليوم «بتوقيت الإمارات» مباراة دولية ودية أمام نظيره منتخب لاوس في ختام معسكر «الأبيض» المقام في مدينة جيرونا الإسبانية في إطار تحضيراته للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات مطلع العام المقبل بمشاركة 24 منتخباً آسيوياً. ، ويطمح منتخبنا لمصالحة ااجماهير بعد الخسارة من منتخب ترينداد وتوباغو.

وأنهى منتخبنا استعداداته للمواجهة بحصة تدريبية أمس تحت قيادة الإيطالي زاكيروني بمشاركة كافة اللاعبين، حيث اشتملت على تدريبات الإحماء وتدريبات خاصة للمدافعين ولاعبي الوسط والمهاجمين إلى جانب التسديد على المرمى ولعب تقسيمة بنصف ملعب إلى جانب تطبيق عدد من الجمل التكتيكية والخططية، كما كانت هناك تدريبات خاصة لحراس المرمى الثلاثة علي خصيف وخالد عيسى وفهد الظنحاني.

اجتماعات

وحرص الجهاز الفني على عقد عدد من الاجتماعات مع اللاعبين خلال الأيام الماضية ومتابعة شريط مباراة ترينيداد وتوباغو التي انتهت بخسارة الأبيض ، وتم رصد كافة الجوانب السلبية التي كانت حاضرة في أداء المنتخب ومحاولة تصحيحها خلال مباراة الغد والمباريات المقبلة، كما حرص زاكيروني على التحدث مع اللاعبين قبل انطلاق الحصة التدريبية وحثهم على بذل المزيد من الجهد ونسيان نتيجة المباراة الماضية والتفكير بكيفية معالجة الجوانب السلبية وتحسين الأداء الدفاعي والهجومي.

فرصة

وأكد مهند سالم العنزي، مدافع العين ومنتخبنا الوطني أن مواجهة لاوس تعد فرصة لنا لمحو الصورة التي ظهرنا عليها خلال المباراة الماضية، والتي لم نقدم فيها الشكل المنتظر وهو الأمر الذي أقلق الجماهير الإماراتية كثيراً، خاصة وأن الجميع ينتظر أن يكون الأبيض في أفضل جاهزية قبل انطلاق البطولة التي ستقام على أرضنا ووسط جماهيرنا.

وأشار العنزي إلى أن الجميع يشعرون بالمسؤولية وأهمية هذه المرحلة من الإعداد، ويحرص الجميع على تقديم كل ما لديه من أجل حجز مكانه في القائمة النهائية التي ستشارك في البطولة، مشيداً بالدور الذي يقوم به الجهاز الفني في مسألة تجهيز اللاعبين من كافة النواحي الفنية والبدنية والنفسية إلى جانب معالجة الأخطاء التي نقع فيها بشكل فوري سواء بالحصص التدريبية أو المحاضرات اليومية.

طموحات

وعن طموحاته في نهائيات كأس آسيا، أكد العنزي أن طموح كافة اللاعبين هو نفس طموح الجماهير الإماراتية التي تأمل أن يعانق الأبيض اللقب بعد أن كان وصيفاً في نسخة 96 وثالثاً في النسخة الماضية، إلا أن هذا الطموح يحتاج إلى عمل وتضافر كافة الجهود. فنحن سنؤدي ما علينا وسنقاتل من أجل تحقيق الحلم وعلى الجماهير كذلك القيام بدورها بمساندة المنتخب وتشجيع اللاعبين والشد من أزرهم. كذلك هو الحال للمسؤولين الرياضيين والنقاد وممثلي وسائل الإعلام ببث رسائل إيجابية وتحفيزية لأعضاء المنتخب كما حصل في البطولات الماضية حين التف الجميع خلف المنتخب سواء في خليجي 18 وخليجي 21 وقبلها كأس آسيا 96.

خبرة

يعد مهند العنزي من أهم عناصر الخبرة في صفوف الأبيض، حيث أسهم بشكل كبير في تحقيق الأبيض للقب خليجي 21 بمملكة البحرين إلى جانب ظهوره المميز في آسيا - أستراليا 2015 وحصوله على جائزة أفضل لاعب في مباراة اليابان بالدور ربع النهائي التي فاز بها الأبيض بركلات الجزاء الترجيحية.

تعليقات

تعليقات