تناول مشاركة المنتخب الأولمبي الآسيوية عبر «البيان الرياضي»

بوهندي: لا تحكموا على مدرب بلا مقومات نجاح

صورة

على الرغم من فوز المنتخب الأولمبي بميدالية برونزية في آسياد جاكرتا، وتحقيق الفوز على منتخبات قوية رغم تعدد الإصابات وحالات الغياب بصفوف اللاعبين، إلا أن الهجوم على الفريق لم ينقطع والانتقادات متواصلة، حيث يشير البعض بأن الفوز الذي تحقق جاء من ركلات الجزاء الترجيحية وأن المدرب ليس على مستوى الطموح وأن البرونزية جاءت بفضل دعاء الوالدين، جمال بوهندي مدير المنتخب الأولمبي علق لـ«البيان الرياضي» بقوله من حق الشارع الرياضي توجيه الانتقاد المنطقي، فالمنتخب عانى من تعدد الإصابات والفوز بركلات الجزاء الترجيحية يصب في صالح المنتخب ولاعبيه، وأن تقييم المدرب ليس منطقياً لأنه لم تتوافر له مقومات النجاح مثل تعدد الإصابات وإرهاق اللاعبين والضغط النفسي عليهم، فكيف نحاسبه وهو يعاني من تلك الظروف.

غياب

ويضيف مدير منتخبنا الأولمبي قائلا: إن الفوز بالميدالية البرونزية يعتبر انجازاً بكل المقاييس ليس لأن هذا اقصى طموحنا، ولكن لأن الفريق تعرض لظروف صعبة ممثلة في إصابة عدد من العناصر المؤثرة مثل جاسم يعقوب وأحمد ربيع للإصابة وعمر جمعة بسبب المشاركة في دورة عسكرية وغياب عبد الله النقبي واستبعاد محمد خلفان، هذه عناصر مهمة ومن شأنها أن ترجح كفة المنتخب خلال المباريات، ورغم ذلك لم نصب بالإحباط واجتهد اللاعبون وقدموا لوطنهم أقصى جهد وتوج جهدهم بالميدالية البرونزية.

فوز

وعن فوز المنتخب في عدد من المباريات بركلات الترجيح يقول جمال بوهندي هذا يحسب للمنتخب وجهازه الفني، لأن الفوز فوز في النهاية، وكون الفريق يلعب 3 مباريات متتالية، ويتم اللجوء فيها لركلات الترجيح فهذه شهادة حق للفريق والجهاز الفني، لأن لعب 120 دقيقة أمر ليس بالسهل، وحينما لا يتأثر الفريق بهذا الإرهاق الكبير ويحقق الفوز فهذا يحسب بالإيجاب للفريق، لأن تجهيز اللاعبين لكل مباراة عقب السابقة أمر صعب ويحتاج استراتيجية خاصة وإعداداً معنوياً وصحياً، ولكم أن تعلموا أن الفريق خاض تلك التصفيات بعدد 19 لاعباً فقط، وهذا أمر صعب في ظل تتابع المباريات، ومع ذلك كان الفريق عند حسن الظن به، ويحسب للفريق انه سجل في كل المباريات باستثناء لقاء سوريا.

ويشير جمال بوهندي إلى أن ما يتعرض له مدرب الفريق البولندي سكورزا، أمر يدعو للقلق، لأنه حينما يتم انتقاد شخص في عمله، لابد من الاطلاع على مقومات نجاح العمل التي توافرت له، وأنا لست مع تقييم المدرب عن تلك البطولة، أولاً لأنه مدرب جديد، جاء قبل وقت قصير من البطولة، وثانياً لكونه تعرض لظروف صعبة مثل تعدد الإصابات لعناصر أساسية ومؤثرة، واعتذار البعض وتعرض اللاعبين للإرهاق من ضغط فترة الإعداد وكثرة المباريات سواء الودية أو الرسمية.

وفيما يتعلق بعناصر الفريق يقول مدير المنتخب الأولمبي، خلال الفترة الماضية كسبنا مجموعة من اللاعبين الذين سيكون لهم مستقبل، مثل أحمد راشد الذي يعتبر واحداً من أفضل المدافعين في الدولة، وماجد سرور وأحمد العطاس وخالد الضنحاني وإسماعيل خالد أفضل ظهير أيسر وعلي عبيد، وهؤلاء سيكونون أعمدة الكرة والمنتخب الأول خلال الفترة المقبلة، مع مزيد من الاعتناء بهم.

تحضير

وعن كيفية التحضير لتصفيات أولمبياد طوكيو الذي سيقام في مارس المقبل، يقول جمال بوهندي نحن طوينا ملف الآسياد والآن نركز على التحضير المتميز لتصفيات أولمبياد طوكيو، حيث سيستمر مع الفريق عدد من العناصر ممن ينطبق عليهم السن وسيتم اختيار باقي اللاعبين من افرازات الدوري خلال الفترة المقبلة، وخلال الفترة المقبلة سيكون لدينا تجمعات شهرية من أكتوبر وحتى مارس المقبل موعد التصفيات، وسنحاول تنظيم عدد من المباريات القوية والبطولات المجمعة الدولية من اجل المشاركة في مباريات قوية، وعلى سبيل المثال سيكون هناك لقاء ودي مع مصر في الإمارات خلال أكتوبر المقبل، والبرنامج جار إعداده وسيتم عرضه على لجنة المنتخبات في الأيام المقبلة.

تعليقات

تعليقات