الخسارة من ترينداد وتوباغو تثير غضب الشارع الرياضي

زاكيروني: لا تستعجلوا الحُكم على «الأبيض»

أثارت هزيمة «الأبيض» أمام منتخب ترينداد وتوباغو في أولى مبارياته الودية في معسكره الخارجي بإسبانيا، ردود فعل غاضبة داخل الشارع الرياضي، وجاءت ردود فعل محللي القنوات التلفزيونية على الهزيمة قاسية في بعض الأحيان، متأثرين بأداء اللاعبين «الباهت» والنتيجة.

فيما عبّرت الجماهير عن غضبها على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي المقابل، أكد الإيطالي ألبرتو زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، أن الهزيمة أمام ترينداد وتوباغو في أولى مباريات الفريق الودية في معسكره الخارجي، لا تمثل مقياساً لأداء «الأبيض»، مبرراً «لا يزال اللاعبون في مرحلة التجهيز والإعداد.

ولم يصلوا إلى الفورمة المطلوبة»، وقال: لا نزال في بداية الموسم، ولم يشارك اللاعبون إلا في جولة واحدة بالدوري، وسيتم تقييم أداء اللاعبين وتصحيح الأخطاء قبل مباراة لاوس يوم الثلاثاء المقبل.

وكان «الأبيض» خسر أمام منتخب ترينيداد وتوباغو بهدفين دون رد، في أولى مبارياته الودية في معسكره «الإسباني»، استعداداً لنهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات مطلع العام المقبل.

جهوزية

وأشار زاكيروني إلى أن المنتخب الضيف يعتبر أكثر جاهزية من منتخب الإمارات، نظراً لأن لاعبيه أدوا عدداً من المباريات في الدوري هناك، ولعلنا لاحظنا فارق السرعة بين المنتخبين بسبب الجاهزية، وأكد زاكيروني أن الأهداف التي سكنت شباكنا، جاءت من على الأطراف، وضعف مردود لاعبي خط الوسط، وسنعمل على تصحيح ذلك خلال التدريبات المقبلة.

خطة

وفي ما يتعلق بعدم تأقلم اللاعبون مع خطته قال زاكيروني: هذا ليس صحيحاً، حيث ثبت خلال التدريبات والمباريات السابقة، أن اللاعبين متألقون على طريقة 3-4-3، وأنهم استوعبوها بشكل جيد، ومن يلاحظ الأداء خلال مباراة ترينداد وتوباغو، سيجد أن المنتخب ظهر بمستوى أفضل من المباريات السابقة، وأننا لعبنا بشكل متوازن، ويجب الصبر وعدم الاستعجال، لأننا لا نزال في مرحلة الإعداد.

تعليقات

وفي أبرز تعليقات المحللين بالقنوات التليفزيونية، أشار منذر عبد الله مدرب الوحدة السابق، إلى أن «الأداء لا يرتقي للمستوى المطلوب»، وقال «مثل هذا الأداء لا يبشر بالخير في نهائيات آسيا المقبلة، ولا بد من مراجعة فورية لأمور المنتخب، من أجل تدارك السلبيات، والسعي لظهور الفريق بشكل أفضل قبل المباريات الرسمية».

جلسة

فيما أبدى فهد خميس كابتن منتخبنا والوصل الأسبق، عدم رضاه عن أداء اللاعبين بالمباراة، ولا بالخطة التي يصر زاكيروني المدير الفني للمنتخب على اللعب بها، برغم عدم جدواها في المباريات الماضية، سواء الودية أو الرسمية.

وطالب فهد خميس اتحاد الكرة، بعقد جلسة مع المدرب من أجل توضيح الصورة كاملة له، والعودة لطريقة اللعب التي تتناسب مع قدرات وإمكانات اللاعبين.

اجتهادات

أما إسماعيل راشد لاعب منتخبنا والوصل السابق، فقال: المنتخب ظهر بشكل باهت خلال ودية ترينداد وتوباغو، ولم نشاهد أي تميز من اللاعبين، باستثناء بعض الاجتهادات الشخصية، خاصة في الشوط الثاني بعد التبديلات. وأضاف: من غير المعقول عدم قدرة مبخوت على التسجيل، واستغرب الأمر، بجانب غياب عموري عن مستواه، ما يمثل لغزاً كبيراً لا بد لقيادات اتحاد الكرة من التوقف أمامه كثيراً.

ملاحظات

ووضح الغضب على عبد الرحمن محمد لاعب منتخبنا والنصر الأسبق، وقال: الأداء غير مطمئن على الإطلاق، ولو راجعنا شريط المباراة، سنجد هناك 100 ملاحظة على الأداء، دون وجود أي نقاط إيجابية، وكنا نأمل ألا نجبر على توجيه الانتقادات، ولكن الوقت يدركنا، ولا بد أن يعي المسؤولين أنه يوجد شيء خطأ في المنتخب.

«هاشتاق» الإقالة

أطلق عدد من الجماهير «هاشتاق» على موقع التواصل الاجتماعي « تويتر »، بعنوان « إقالة زاكيروني مطلب شعب» بهدف تصحيح أوضاع المنتخب قبل فوات الأوان.

12

لعب منتخبنا في عهد زاكيروني 12 مباراة ما بين ودية ورسمية، وفاز في 3 مباريات وتعادل في 5 وخسر 4 ، وسجل خلال تلك المباريات 3 أهداف فقط، منها هدفان منهم من ركلات جزاء.

تعليقات

تعليقات