مارسيل كايرز: نتميز بقوة هجومية ضاربة

4 مشاهد من فوز الجزيرة على الفجيرة

فرحة لاعبي الجزيرة بالفوز الكبير - تصوير - سيف الكعبي

على غير المتوقع دشن فريق الكرة الأول بنادي الجزيرة موسمه بقوة وبنتائج إيجابية أبرزتها المواجهة الأولى أمام شباب الأهلي في الدوري.

وفاز بنتيجة 5-4، وعاود مستوياته المميزة خلال مواجهة الفجيرة أول من أمس، في الجولة الأولى للكأس. وفاز أيضاً 5-2، وبذلك سجل هجوم الجزيرة في أول مباراتين رسميتين 10 أهداف، وكانت هناك 4 مشاهد بارزة في مباراة الكأس.

1 شكل الغاني أسانتي والبرازيلي ليوناردو قوة ضاربة أمام الفجيرة، وقد تألق اسانتي وصنع العديد من التمريرات الحاسمة إلى أحمد ربيع، وشكل خطورة وإزعاجاً من الجهة اليمنى التي يشغلها، وهذا الجهد مكنه من تسجيل الهدف الأول لفريقه ق7.

2  عاد البرازيلي ليوناردو فيريرا إلى مستواه المعهود وصنع بعض الفرص الحاسمة، وشكل ضغطا من العمق على المنافس والأطراف، والهدف الذي سجله من ركلة حرة مباشرة في شباك الفجيرة، يعود بالأذهان ويذكر بمهارة ليوناردو الموسم قبل الماضي عندما لعب مع الجزيرة 6 أشهر، بعدها أعير إلى النصر السعودي ومن ثم انتهاء إعارته وتمسكت الإدارة الجديدة للجزيرة به وضمته مجدداً إلى صفوف الفريق.

3  استفاد الجزيرة من مشاركة اللاعبين الشباب الحارس عبدالرحمن العامري، سالم العيدي، عيسى العتيبة، عبدالله رمضان المقيد في فئة مواليد الدولة، خليفة الحمادي، احمد محمود، والاعتماد على المهاجم الشاب احمد ربيع كرأس حربة، ورغم محاولات الأخير لاستغلال هدايا اسانتي ورونالدو إلا أنه أهدر 4 فرص مؤكدة، واستطاع أن يترجم فرصة وحيدة ق56.

4 شهد الشوط الأول للذئاب ضعفا شديدا على مستوى جميع الخطوط، وترك زمام الأمور لصاحب الأرض الذي سجل بأريحية 4 أهداف، في الوقت الذي حافظ على شباكه نظيفة، بالإضافة إلى إهدار 5 فرص مؤكدة للتهديف، وجاءت ردة فعل الفجيرة متأخرة .

والتي بدأت مع الدقيقة 65، وترجمت المحاولات عن طريق عمر كوسكو ق70، بالهدف الأول، وأضاف الثاني أحمد موسى، وقد نشط الأخير الشق الهجومي، وقد خاض الذئاب مباراته أمام الجزيرة بمحترفين اثنين هما كوسوكو، واحمد موسى.

أداء جيد

من جانبه قال مارسيل كايرز المدير الفني للجزيرة، إنه سعيد بأداء لاعبيه خصوصاً شوط المباراة الأول، الذي شهد أداء مميزاً من جانب لاعبيه.

وتسجيل 4 أهداف، ونجح في الاستحواذ على الكرة، وصنع الفرص والضغط والتمركز العاليين، لكنه تراجع بداية من الدقيقة 60 وذلك بسبب درجات الحرارة وغياب التركيز، وأشار إلى أن فريقه يتمتع بالقوة الهجومية للمباراة الثانية على التوالي حيث سجل 10 أهداف في مباراتين.

وعن الانطباع عن الوافد الجديد ناصر بارازيت خلال مشاركته الأولى، قال إنه لاعب يجيد صنع الفرص والتسجيل، لكن فترة إعداده كانت قصيرة حيث تدرب بمفرده 4 أسابيع، قبل المجيء إلى الجزيرة.

أداء كارثي

من جانبه وصف التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة أداء فريقه خلال الشوط الأول بأنه كان كارثياً، وقد ظهر اللاعبون كأنهم يخشون المنافس، في الشوط الثاني تحسن الأداء نسبيا، وتقدم بالاعتذار للجماهير على هذه الخسارة الكبيرة، وبشكل عام هذه المباريات في كأس الخليج العربي، نحتاجها لكي نمنح اللاعبين الشباب الثقة، والتجانس بالنسبة للأجانب.

وعن اللعب بمحترفين اثنين أجانب قال: مباريات كأس الخليج بالنسبة لنا إعدادية، نمنح فيها الفرصة للاعبين الشباب، وخلق التجانس المطلوب في الفريق بين جميع عناصره، وأن التركيز والهدف الأول هو مباريات الدوري، وقد خضت المباراة بتشكيلة مغايرة لأهداف فنية، وهدفت إلى إراحة بعض اللاعبين لمواجهات الدوري.

١٥

عن مواجهة الفجيرة مجدداً في الدوري في 15 سبتمبر الجاري، قال كايرز: لم نهتم كثيرا بتحليل أداء الخصم، حيث إنه لعب بتشكيلة مغايرة عن مباراته مع بني ياس، نركز على فريقنا وإصلاح بعض النقاط السلبية.

وأضاف: انطباعي جيد للغاية عن مجموعة الشباب التي شاركت، وراض عن أداء احمد ربيع، ولديه طاقة كبيرة ويضغط على المنافسين، والمهم انه يتواجد في الموقع المناسب للتسجيل ويسجل في المرات المقبلة، عليه أن يكون أكثر تركيزاً، سنعمل معه واللاعبين من أجل تحسين الأداء.

تعليقات

تعليقات