رداً على شكوى مسؤولي روابط مشجعين في تحقيق «البيان الرياضي»

«المحترفين»: منافذ المأكولات متوفرة بالاستادات

صورة

رداً على التحقيق الخاص المنشور في «البيان الرياضي» أول من أمس تحت عنوان «التشفير»، والذي تطرق إلى قضية ضعف توافر منافذ بيع للمأكولات والمشروبات للمشجعين في بعض الملاعب، وتحديداً ناديي شباب الأهلي وبني ياس، والتي جاءت على لسان بعض مسؤولي روابط المشجعين، قالت لجنة دوري المحترفين في بيان صادر عن اللجنة، إن إستاد مكتوم بن راشد والذي جرت عليه مباراة شباب الأهلي والجزيرة في الجولة الأولى للدوري، قد توفرت فيه المأكولات والمشروبات في منافذ البيع قبل ساعة من انطلاق المباراة، أما نادي بني ياس، فمباراته كانت خارجية في الفجيرة، ولم يستضف النادي أية مباراة خلال الأسبوع الماضي.

منافذ بيع

وكان بعض مسؤولي روابط المشجعين قد أكدوا في تصريحات لـ «البيان الرياضي»، عدم وجود منافذ بيع في إستاد آل مكتوم ونادي بني ياس بالإضافة إلى إستادات أندية أخرى، وهذه الخدمة تقدم إلى المشجعين عن طريق وسطاء يتولون مسؤولية بيع المأكولات والمشروبات بين أروقة المدرجات، وهذا الأمر يتطلب رقابة غذائية في المقام الأول، لأن الطقس يغير في حال الأطعمة والمشروبات، وحرصا على السلامة الغذائية للجماهير، مطالبين بمنافذ بيع رسمية كما جاء في لائحة دوري المحترفين.

وأكد البيان أن مسؤولي المباراة مكلفون من قبل لجنة دوري المحترفين بمتابعة تنفيذ اللوائح والمتطلبات خلال يوم المباراة، حيث يقوم مسؤول مراقبة الدخول بمتابعة الأمور المتعلقة بالجماهير والتي تشمل المرافق، الخدمات، والأمن والسلامة، مع العلم أنه في حال عدم التزام الأندية بما جاء في اللوائح يتم فرض غرامات ضبط الجودة.

توافر الشروط

وأوضح البيان أن جميع الأندية المنتمية لدوري الخليج العربي يجب أن تتوفر فيها اشتراطات تخص منافذ البيع، موضحة بشكل مفصل في الفصل الخامس من لائحة الإستادات، حيث تنص المادة 26 على ضرورة تجهيز الإستادات بالمرافق والمساحات التي تسمح للنادي المضيف ببيع الأطعمة والمشروبات للجماهير في يوم إقامة المباراة من خلال الالتزام بما يلي: أولا يجب على النادي المضيف أن يوفر وحدة دائمة واحدة على الأقل لبيع الأطعمة والمشروبات، بحيث يكون الوصول إليها سهلا وقادرة على خدمة عدد لا يقل عن ألف متفرج.

ثانيا لإمكانية خدمة كل الجماهير في الإستاد، يمكن للنادي المضيف توفير مرافق لبيع الأطعمة والمشروبات من بين الخيارات الثلاثة: الدائمة، المؤقتة والمتنقلة ووفقا للمساحات المطلوبة.

ثالثا يتضمن الملحق 11 من اللائحة نفسها على شروط منافذ بيع المأكولات والمشروبات، التراخيص اللازمة مثل: عرض قائمة المأكولات، عدد نقاط البيع، العلامات الإرشادية، خدمات نقطة البيع ( تكييف، ثلاجة، ورق معدني، منصة لعرض المأكولات، الإضاءة، قائمة الطعام باللغتين العربية والإنجليزية مع الأسعار وغيرها).

فك التشفير

من جهته شدد خالد حسن النقبي مسؤول الإعلام والاتصال بنادي الإمارات، على أن التفكير في فك تشفير مباريات دوري الخليج العربي لكرة القدم، بات مطلباً ضرورياً، ويحتاج إلى قرار، كون التشفير أخفق في زيادة الإقبال الجماهيري على المباريات في الملاعب.

وأضاف النقبي: لا بد أن تهتم الجماهير بملء المدرجات، خاصة أن العمل يتم بصورة مكثفة، كل في موقعه من أجل تطوير مستوى المسابقة، التشفير يفيد القنوات الرياضية والأندية فقط، ولكن العكس صحيح بالنسبة للجمهور الذي يعتبر هو المحرك المستهدف الأول في عالم كرة القدم.

الدوري القوي

ولفت النقبي إلى أنه لا يمكن تطبيق التشفير إلا في الدوري القوي، لأنه لو كان مستوى الدوري ضعيفاً، فلن يكون مجدياً سواء من الناحية الاقتصادية أو التسويقية، بل يجب أن يتخذ القرار ومستوى الدوري مرتفع.

شريحة كبيرة

وقال النقبي: تشفير المباريات سلبياته أكبر من إيجابيات، لأننا نعرف أن المشجع الملتزم لا يغيب عن مؤازرة فريقه مهما كانت الأسباب لذلك في تقديري بأن تشفير المباريات لم يكن حلاً لجذب الجماهير إلى المدرجات، ولا بد من جلسة حوار لفك التشفير، وإيجاد حل يمكن أن يحقق التوازن بما يرضي شريحة كبيرة من عشاق كرة القدم الإماراتية التي تأثرت كثيراً بسبب تشفير مباريات بطولة الدوري.

ونوه خالد النقبي بأن الكثير من المشجعين يعانون من قلة الخدمات في كثير من الملاعب بحرمان العائلات حمل مياههم أو مأكولاتهم أثناء حضورهم المباريات، بغرض قضاء وقت أسري ممتع في نهاية الأسبوع، وتوقيت أغلب المباريات يتزامن مع صلاة المغرب.

 

 

تعليقات

تعليقات