مبخوت يقترب من عرش الهداف التاريخي

أشعل علي مبخوت مهاجم الجزيرة، المنافسة على لقب هداف دوري الخليج العربي لكرة القدم مبكراً، بعدما ساهم في فوز فريقه على شباب الأهلي 5-4، بتسجيله 3 أهداف «هاتريك»، في المباراة التي جرت في الجولة الافتتاحية للمسابقة، وعلى ملعب استاد مكتوم بن راشد بدبي، ولم يقتصر الأمر على مسابقة الموسم الحالي، بل رفع طموحات جماهير «فخر أبوظبي»، بأن يكون الهداف التاريخي لدورينا، بعد وصوله إلى الهدف 116، محتلاً المركز السادس في جدول ترتيب أفضل مهاجمي دورينا، ومتخطياً فيصل خليل لاعب الأهلي السابق، والذي يملك 114 هدفاً.

صدارة الهدافين

رفع مبخوت دقائق اللعب التي خاضها مع ناديه الجزيرة منذ موسمه الأول 2009-2010، إلى 11272 دقيقة موزعة على 152 مباراة، وتصدر مبكراً قائمة هدافي الدوري هذا الموسم برصيد 3 أهداف، وسجل الموسم الماضي 13 هدفاً، وفاز بلقب الهداف في الموسم قبل الماضي برصيد 33 هدفاً، ليصبح مجموع أهدافه 116 هدفاً، ومع عمر مبخوت البالغ 28 عاماً، وإذا استمر بنفس المعدل سيكون اللاعب مرشحاً لاعتلاء قمة الهدافين في تاريخ دورينا.

المعروف أن فهد خميس مهاجم الوصل، يتصدر قائمة الهداف التاريخي لدورينا برصيد 165 هدفاً، ويأتي ثانياً محمد عمر لاعب أندية الوصل، العين، الجزيرة، الظفرة، النصر وعجمان السابق برصيد 132 هدفاً، وثالثاً عدنان الطلياني مهاجم الشعب السابق برصيد 129 هدفاً.

أشاد الهولندي مارسيل كايزر المدير الفني للجزيرة، بالمستوى والأداء الذي يقدمه علي مبخوت مع الفريق عند سؤاله عن رأيه في اللاعب، وهل يستطيع تسجيل «هاتريك» إذا كان يلعب في أحد الدوريات الأوروبية، وقال: «مبخوت لفت نظري مبكراً، وهو يتدرب بحماس كبير، ويمتلك كل مقومات الهداف المثالي».

معدل التهديف

أما بالنسبة لمباراة شباب الأهلي والجزيرة، فشهدت 9 أهداف أي بنسبة هدف كل 10 دقائق، بل أن أول 22 دقيقة شهدت 4 أهداف أي بنسبة هدف تقريباً كل 5 دقائق، في إشارة إلى الأداء الهجومي والرغبة التهديفية التي دخل بها الفريقان إلى المباراة، وأيضاً إلى كم الأخطاء الدفاعية الكبيرة التي بسببها انتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين 3-3، أي أن الفريقين سجلا 6 أهداف في 45 دقيقة فقط، ووصلت نسبة التهديف في الشوط الأول إلى هدف كل 7.5 دقائق.

وعلق مدربا الفريقين على ما حدث خلال المباراة، وقال كايزر: «إن فريقه ينتظره عمل كبير لتصحيح الأخطاء والتنظيم الدفاعي». أما التشيلي سييرا مدرب شباب الأهلي، فقال: «حاولنا بقدر المستطاع التحكم بوسط الملعب، وتعادلنا في النتيجة، ولكننا أخطأنا، يجب علاج الأخطاء، وهناك وقت لهذا، ولابد أن نستعيد التوازن في الفريق».

تعليقات

تعليقات