5 عوامل وراء توهج «الملك» في ليلة الرباعية - البيان

5 عوامل وراء توهج «الملك» في ليلة الرباعية

نجح الشارقة في تخطي عقدة البدايات التي لازمته في الجولة الأولى من دوري الخليج العربي في السنوات الأخيرة بعد الفوز العريض والمستحق الذي حققه على الظفرة برباعية نظيفة مساء أول من أمس وضعته في الصدارة في مستهل مشواره في الموسم الكروي الجديد، ليكون الفريق على قدر التوقعات التي أشارت إلى ظهوره بشكل مختلف هذا الموسم عن المواسم السابقة.

وساهمت عوامل عدة في الانتصار الأكبر لـ «الملك» على الظفرة في تاريخ مواجهات الفريقين في دوري المحترفين، بالإضافة إلى أنه الفوز الأكبر للشارقة في المسابقة منذ عامين على وجه التحديد، إذ كانت آخر مباراة يتمكن فيها «الملك» من إحراز 4 أهداف في مباراة واحدة في دوري الخليج العربي في الموسم قبل الماضي، عندما فاز على حتا برباعية نظيفة في سبتمبر عام 2016، ومن أبرز العوامل التي أدت إلى تفوق الشارقة الرباعي:

1بدا الشارقة الفريق الأكثر رغبة في الفوز وحصد النقاط الثلاث ووضح هذا الأمر منذ الدقيقة الأولى من المباراة، وحالة الإصرار لدى اللاعبين بتقديم بداية مختلفة وقوية في انطلاقة دوري الخليج العربي الموسم الحالي وهو ما أثمر عن تسجيل ثلاثة أهداف في الشوط الأول من المباراة كانت كفيلة بإنهاء الأمور مبكراً لصالح «الملك».

2ظهر لاعبو الشارقة بتركيز شديد على مدار شوطي المباراة ونجحوا في فرض أسلوبهم على أصحاب الأرض وتسيدوا مجريات اللقاء بالكامل، كما نجح الفريق في التفوق من النواحي كافة سواء الهجومية أو الدفاعية وإن كان تركيز اللاعبين تراجع قليلاً قبل النهاية إلا أن الفريق استطاع الحفاظ على تماسكه ولم يسمح للظفرة بتهديد مرماه كثيراً.

3أحد عوامل تفوق «الملك» هو مدربه الوطني عبد العزيز العنبري الذي استطاع التعامل مع مجريات اللقاء بحنكه وعرف كيف يفرض أسلوبه وطريقته على المنافس وبتكتيك أكثر من رائع، ساعده في ذلك الحالة الفنية الجيدة التي بدا عليها اللاعبون خلال المباراة وتنفيذ تعليماته بدقة، بالإضافة إلى عامل في غاية الأهمية وهو الثقة المتبادلة والعلاقة الطيبة بين العنبري واللاعبين وهي علاقة ممتدة منذ الموسم الماضي جعلت الأجواء داخل الفريق إيجابية.

4أسهم تألق رباعي الشارقة الأجنبي في منح الفريق الفوز برباعية خاصة الثنائي الجديد الوافد على الفريق الجناح ريان مينديز وصانع الألعاب إيغور كورونادو بعد أن ظهرا بشكل لافت للغاية وقدما أوراق اعتمادهما لجماهير «الملك» منذ المباراة الأولى، إذ نجح مينديز في تسجيل هدفين وصنع هدفاً، وسجل كورونادو هدفاً وصنع آخر، بالإضافة إلى الثنائي المستمر من الموسم الماضي الأوزبكي شوروكوف الذي يقوم بدور مهم في وسط الملعب، والمهاجم البرازيلي ويلتون سواريز الذي سجل أول أهدافه مع الفريق هذا الموسم.

5لم يظهر الظفرة بالصورة المطلوبة رغم التوقعات بأن الفريق سيقدم شكلاً مختلفاً عما ظهر عليه الموسم الماضي خصوصاً وأنه كان في مقدمة الفرق التي حسمت أمرها فيما يتعلق بالتعاقدات مع اللاعبين الأجانب والمواطنين، بالإضافة إلى التعاقد مع الصربي فوك رازوفيتش الذي صنع اسماً جيداً في الدوري السعودي مع نادي الفيصلي، إلا أن الفريق لم يقدم ما يشفع له في المباراة، وبدا أن «الفارس» لم يصل بعد إلى أفضل درجات الجاهزية والتفاهم والانسجام بين اللاعبين.

العنبري والثقة

أعرب عادل الحوسني حارس مرمى الشارقة عن سعادته بفوز فريقه برباعية في بداية مشوار الفريق في دوري الخليج العربي هذا الموسم، مؤكداً أن الروح العالية كانت أحد أهم أسباب الفوز الكبير الذي حققه الفريق على الظفرة، ونأمل أن تستمر تلك الروح في المباريات المقبلة.

وقال في تصريحاته عقب اللقاء: «لا يمكن الحكم على أي فريق في بداية المسابقة، ولكن الفوز يمنح الفريق مزيداً من الثقة، فضلاً عن الدافع المعنوي من جانب المدير الفني عبد العزيز العنبري الذي لا نشعر أبداً أنه يتعامل معنا كمدرب فقط وإنما كأخ أكبر، سواء في النادي أو خارجه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات