الشرط الجزائي قاد إدارة عجمان للتعاقد معه موسمين

مامي تيام «برتقالي» بمواصفات دولية

تعتبر آخر صفقات عجمان في ملف المحترفين الأجانب هذا الموسم بمثابة المفاجأة الكبرى والصفقة الأبرز في تاريخ تعاقدات عجمان مع المحترفين الأجانب، ليس فقط لأن اللاعب خاض تجربة احتراف بمواصفات نوعية في الدوري الإيطالي مع فريقين كبيرين مثل إنترميلان ويوفنتوس، أو تجربته الأخيرة مع الاستقلال الإيراني ومشاركته المؤثرة معه في آخر نسخة لدوري أبطال آسيا، بل لأن الصفقة نجحت برغم دخول منافسين كبار كالهلال السعودي بالإضافة للعيون التي رصدته من أندية أخرى واصطدمت بتعنت النادي الإيراني في انتقال اللاعب، ويلعب مامي تيام في مركز الجناح الأيسر، إضافة إلى قدرته على اللعب في مركز المهاجم الصريح.

كيفية الصفقة

أسئلة كثيرة تمحورت حول الكيفية التي نجحت بها إدارة عجمان في إتمام الصفقة بهدوء، لا سيما أن إدارة الاستقلال الإيراني ظلت متمسكة باللاعب حتى نهاية عقده، على أمل مفاوضته والتجديد معه، وكانت الإجابة عن هذه الأسئلة تستند إلى ناحية قانونية بحتة فطنت لها إدارة عجمان مع انتهاء عقد اللاعب، حيث ينص العقد على شرط جزائي بقيمة مالية يدفعها اللاعب في حال أراد الانتقال بنهاية الموسم، وهو الخيار الذي حسم رغبة اللاعب في الانتقال لدوري الخليج العربي للعب مع عجمان والموافقة على تعاقد مدته موسمان.

واجتهدت إدارة عجمان مع النادي الإيراني كثيراً في الوصول لاتفاق على الانتقال قبل انتظار الموعد القانوني الذي يمنح اللاعب حرية الانتقال مقابل دفع الشرط الجزائي، ولكن لم يوافق النادي، لتحسم إدارة عجمان مع اللاعب الأمر في الوقت المناسب.

مشوار مبكر في إيطاليا

بدأ تيام مشواره مبكراً مع الكرة الإيطالية في عمر 19 سنة وكانت أهم محطاته مع نادي إنتر ميلان، كما لعب في صفوف يوفنتوس لمدة ثلاثة أعوام، وانضم تيام، إلى الاستقلال الإيراني، في فترة الانتقالات الشتوية الماضية بداية العام الحالي، بعد أن فسخ عقده مع يوفنتوس الإيطالي، وعلى الرغم من صغر سنه، إلا أن تيام، يُعد واحداً من أكثر اللاعبين تنقلاً عبر الفرق الأوروبية، وخاصة في إيطاليا.

وبدأ تيام، مسيرته الاحترافية، مع فريق ساسولو، تحت 19 سنة، قبل أن ينتقل إلى شباب إنتر ميلان، في صيف 2010، وبعد موسم واحد فقط في شباب إنتر ميلان، انتقل اللاعب السنغالي، إلى فريق أفيلينو، لمدة عام على سبيل الإعارة، ومنه إلى سودتيرول. وقرر إنتر ميلان، الاستغناء عن اللاعب نهائياً، على الرغم من أنه لم يخض أي مباراة رسمية مع الفريق الأول، حيث قام ببيع عقد اللاعب إلى لانسيانو، والذي رحل منه إلى عملاق أوروبا يوفنتوس.

وتكررت أزمة اللاعب مع إنتر ميلان، في يوفنتوس أيضاً، حيث لم يخض أي مباراة رسمية مع الفريق الأول، لتتم إعارته إلى عدد من الأندية، أهمها زولت البلجيكي وباوك اليوناني.

وجاءت أهم مرحلة في مسيرة اللاعب، عندما انتقل في يناير 2017 إلى إمبولي الإيطالي، لمدة 6 أشهر على سبيل الإعارة من يوفنتوس، حيث شارك في 15 مباراة، إلا أنه فشل في إثبات نفسه بالشكل المطلوب، حيث سجل هدفا وحيدا فقط، وفي صيف 2017، وعند عودته إلى يوفنتوس الإيطالي، تم فسخ التعاقد بين الطرفين، ليظل اللاعب لمدة 6 أشهر بدون ناد، إلى أن جاء انتقاله لاستقلال طهران الإيراني، في شتاء 2018، وخاض تيام طوال مشواره الاحترافي، 161 مباراة، وسجل 35 هدفا، ومنها 8 مباريات مع منتخب بلاده، وسجل خلالها هدفين.

الهلال رصد 4 ملايين دولار

لم يكن حصول عجمان على خدمات اللاعب أمراً سهلاً، فهو من اللاعبين الذين رصدتهم أندية كبيرة في القارة، وأهمها الهلال السعودي الذي سعى لضم اللاعب في شهر مايو الماضي وكشفت تقارير صحفية حينها أن الهلال السعودي رصد 4 ملايين دولار للصفقة، ولكنها تعثرت مع النادي الإيراني، واتجه الهلال لحسم صفقات الموسم الجديد سريعاً دون تعقيدات الانتظار، لتتهيأ الفرصة بعد ذلك لعجمان الذي تحرك في سرية تامة وظل ينتظر أكثر من شهر ليظفر بتوقيع اللاعب لعقد مدته موسمان.

تفجـــــــــــرت موهبة اللاعب التهديفية مع الاستقــــــلال، حيث نجح في تسجيل 12 هدفاً وصنع هدفا واحدا، خلال 13 مباراة شارك فيها، بمختلف البطولات، وشارك تيام، في 6 مباريات في مسابقة الدوري الإيراني، سجل خلالها 4 أهداف، بالإضافة إلى هزه شباك الخصوم مرة في بطولة الكأس، وذلك في 43 دقيقة فقط ظهر فيها، وضرب اللاعب السنغالي بقوة، في مسابقة دوري أبطال آسيا، حيث سجل 7 أهداف، في 6 مباريات شارك فيها.

تعليقات

تعليقات