«الأبيض» يهزم رديف أودينيزي الإيطالي بهدفين

تغلب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم على رديف فريق أودينيزي الإيطالي بهدفين لهدف في التجربة الودية الثانية للأبيض ضمن معسكره الخارجي المقام حالياً في مدينة سالزبورغ النمساوية استعداداً لنهائيات كأس آسيا الإمارات 2019. وسجل هدفي منتخبنا أحمد خليل من ضربة جزاء وسيف راشد.

وبدأ الأبيض المباراة التي جرت أول من أمس على أحد الملاعب الفرعية بسالزبورغ بتشكيلة ضمت كلاً من خالد عيسى في حراسة المرمى ومحمد مرزوق وإسماعيل أحمد وخليفة مبارك ومحمود خميس وبندر الأحبابي وعامر عبدالرحمن وأحمد برمان وإسماعيل الحمادي وسيف راشد وأحمد خليل.

وأجرى المدرب زاكيروني عدداً من التبديلات مع بداية الشوط الثاني بهدف منح الفرصة أمام أغلب العناصر الموجودة في صفوف المنتخب، حيث أشرك كلاً من ماجد حسن وعلي سالمين وخميس إسماعيل ومهند سالم ومحمد أحمد والحسن صالح ووليد عباس.

ويستعد الأبيض لخوض تجربته الأخيرة على مستوى الأندية غداً بمواجهة فريق SC Mittersill النمساوي قبل المواجهة الدولية الودية أمام منتخب أندورا يوم 18 الجاري.

من جهته ذكر سليم عبدالرحمن مساعد مدرب منتخبنا أنه وبعد مضي 14 يوماً من المعسكر هناك ارتياح تام من قبل الجهاز الفني على أداء اللاعبين ومردودهم خلال الحصص التدريبية والتجارب الودية، مشيراً إلى أن المعسكر الحالي يعتبر من أهم محطات برنامج الإعداد العام لنهائيات كأس آسيا على اعتبار أنه الأطول مدة، ويأتي قبل أيام من انطلاق الموسم الكروي الجديد.

وقال سليم عبدالرحمن إن لكل تجمع للأبيض سواء داخلي أو خارجي هناك برنامج وأهداف محددة، حيث إن معسكر سالزبورغ خصص لرفع معدل اللياقة البدنية من خلال الحصص التدريبية الصباحية والمسائية إلى جانب تطبيق بعض الجوانب الخططية والتكتيكية خلال التجارب الودية، سواء في طريقة اللعب وغيرها من الأمور الفنية.

وأشاد مساعد مدرب منتخبنا بعطاء اللاعبين خلال التجربتين الماضيتين وجديتهم في التعامل مع الفريق الخصم، والتزامهم بتعليمات المدرب، وتنفيذهم للجمل التكتيكية التي تدربوا عليها خلال الأيام الماضية، مبيناً أن الجهاز الفني يقوم بتحليل كافة الحصص التدريبية والتجارب الودية وعرضها عبر الفيديو للاعبين من خلال المحاضرات النظرية لرصد كافة النقاط والعمل على تقويتها قبل المباريات الرسمية.

وعن مسألة تأثر الأبيض بغياب بعض العناصر بالمعسكر الحالي قال عبدالرحمن: «كنا نتمنى تواجد كافة العناصر في أولى محطات الإعداد، إلا أن هناك ظروفاً مختلفة حالت دون ذلك، سواء بالنسبة لعمر عبدالرحمن المنتقل حديثاً إلى صفوف نادي الهلال السعودي والحارس علي خصيف بداعي الإصابة، وكذلك لفارس جمعة وعبدالعزيز صنقور».

تعليقات

تعليقات