«الزعيم» يخوض تجربتين وديتين في سلوفينيا

شدد عصام عبدالله، إداري فريق العين، على أهمية المرحلة الأخيرة من معسكر «الزعيم» الخارجي في سلوفينيا، والتي من المقرر أن تستمر لمدة 10 أيام حتى يتسنى للجهاز الفني الإحاطة بالحالة الفنية للاعبين في ظل غياب الدوليين بعد انضمامهم لصفوف منتخبنا الوطني.

وأكد إداري العين، أن الفريق سيخوض مباراتين وديتين في سلوفينيا أمام كوبر السلوفيني وجوريكا الكرواتي، وذلك يومي التاسع والرابع عشر من شهر أغسطس الجاري، معتبراً أن المواجهتين فرصة جيدة لوقوف الجهاز الفني على جاهزية بعض اللاعبين.

وقلل عصام عبدالله من الإصابات التي تعرض لها بعض اللاعبين في المرحلتين الماضيتين وقال، إنها لن تؤثر في وجودهم القوي مع الفريق بفضل الاهتمام اللافت من الجهاز الطبي بكل ما يمكن أن يمنح اللاعبين الفرصة لإظهار أفضل ما لديهم.

وقال: «إن المرحلة الثانية من المعسكر الإعدادي الخارجي «للزعيم»، والتي شهدتها زغرب الكرواتية حققت الأهداف المرجوة بفضل الأداء القوي للاعبين والمردود الفني والوضع البدني الذي بدا عليه الفريق في مباراتي وفاق سطيف الجزائري وغياب الإصابات».

ثناء

كما امتدح إداري العين، ردة الفعل الممتازة من اللاعبين في المباراتين اللتين خاضهما الفريق في المرحلة الأولى من المعسكر، والتي تجاوزت حاجز التوقعات لاعتبارات عدة؛ أهمها أن اللاعبين لم يخوضوا 90 دقيقة متواصلة لأن تلك الفترة معنية بالتدرج، موضحاً أن هناك عدداً من اللاعبين ركضوا بمعدل 11 إلى 12 كيلو خلال مواجهتي الفريق الجزائري، وهو الأمر الذي يؤكد قيمة الحصص التدريبية للاعبين وجديتهم في أقل من 20 يوماً خلال فترة المعسكر.

وأضاف: توقعنا تأثر الفريق بفترة الراحة التي استمرت نحو الشهرين للاعبين، لكن الأداء كان جيداً .

وأشار عصام عبدالله إلى الكثير من الإيجابيات والمكتسبات للعين من مباراتيه أمام فريق وفاق سطيف رغم عدم التأهل، معتبراً العودة القوية للاعب محمد عبدالرحمن كانت جيدة وتشير إلى القيمة الفنية العالية للاعب، كما أن المدرب منح الفرصة للاعب بيرغ نحو نصف ساعة في الملعب إثر غيابه السابق والشارع الرياضي يشعر بالرضا على أداء الفريق في تلك المرحلة.

تعليقات

تعليقات