أبوظبي تنظم البطولة للمرة الرابعة

الرميثي: استضافة مونديال الأندية تبرز قدرات الإمارات

أكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس اللجنة المحلية العليا المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية، أن استضافة أبوظبي لبطولة كأس العالم للأندية للمرة الرابعة في شهر ديسمبر المقبل، تسهم في تعزيز مستوى المؤهلات الدولية الوافر للإمارات، وأوراق اعتمادها لاستضافة الفعاليات الرياضية على المستوى العالمي.

وبعد استضافة البطولة في أعوام 2009 و2010 و2017، ستتضافر جهود مدينة العين وإمارة أبوظبي مرة أخرى في الفترة بين 12 إلى 22 ديسمبر، لاستضافة ثماني مباريات بمشاركة الأندية حاملة الألقاب القارية من ست اتحادات لكرة القدم وهي: أوروبا (بطل دوري أبطال أوروبا) وأوقيانوسيا (بطل دوري أبطال أوقيانوسيا) وأفريقيا (بطل دوري أبطال أفريقيا) وآسيا (بطل دوري أبطال آسيا) وأميركا الجنوبية (بطل كأس ليبرتادوريس - كونميبول) وبطل دوري أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، إضافة إلى نادي العين المضيف للبطولة التي تستمر لمدة 11 يوماً والتي ستشهد تتويج النادي الفائز بلقب أفضل نادي في العالم.

ارتباط وثيق

وبهذا الصدد، قال اللواء محمد خلفان الرميثي، الذي أعرب عن حماسه لمشاهدة عودة نادي الريال الملكي، الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا لثلاث مرات على التوالي، إلى الإمارات: «أصبحت بطولة كأس العالم للأندية ترتبط اليوم ارتباطًا وثيقاً بأبوظبي بسبب استضافة الإمارة لثلاث نسخ سابقة من البطولة، ولقد قدمنا خلالها عملاً متميزاً يلبي تطلعات الاتحاد الدولي لكرة القدم والرعاة والجماهير والأندية المشاركة، حيث كانت جميع التعليقات التي تلقيناها في السنوات السابقة إيجابية للغاية».

وأضاف: «بالنسبة لاستضافتنا الرابعة للبطولة في شهر ديسمبر، سيكون نادي ريال مدريد النادي الذي سيمثل قارة أوروبا في البطولة. ويُعتبر هذا النادي من أكبر المؤسسات الرياضية العالمية إضافة لتميزه بفريق رائع، لذا سيستقطب الكثير من الجماهير من إسبانيا كما سيكون موضع اهتمام كبير محلياً وإقليمياً».

حضور الجماهير

ومع انتظار الكشف عن أسماء الأندية التي ستمثل أفريقيا وآسيا وجنوب أميركا خلال الأشهر المقبلة، يأمل الرميثي أن تتناسب الأندية المتأهلة مع الأنماط السكانية في الإمارات. وأضاف: «على الصعيد الشخصي، أتمنى تأهل أحد الأندية الشهيرة من أفريقيا، ربما فريق مصري، لأن ذلك سيعزز الحضور في بعض المباريات في المراحل الأولى من البطولة.

أما بالنسبة لممثل آسيا، نأمل أن يتوافق البطل مع أحد الفئات المجتمعية الكبيرة المقيمة في أبوظبي، إذ يعد ذلك عاملاً رئيسياً لزيادة حضور المشجعين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة. يشارك في نسخة هذا العام نادي العين الذي يتميز بقاعدة جماهيرية كبيرة، لذا نحن متفائلون جداً بأن يولد هذا الأمر حضوراً جماهيراً كبيراً في البطولة، خاصة في المباريات التي تقام على استاد هزاع بن زايد في العين».

بطولة متميزة

وقبل زيارة وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى الإمارات في شهر سبتمبر، لتقييم البنية التحتية الأساسية للبطولة مثل الملاعب ومرافق التدريب، أكدّ الرميثي أن فريق التنظيم المحلي يحرص على البقاء في موقع متقدم والانتهاء من مهامه قبل الموعد المحدد. «في هذه المرحلة، ننتظر تأهل الفرق النهائية، ونحن واثقون بأن إمارة أبوظبي ستستضيف بطولة متميزة أخرى من بطولة كأس العالم للأندية والتي تثبت أنها فعالية رياضية عالمية المستوى تضمن استمتاع الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط والعالم بأجمعه».

تعليقات

تعليقات