ملفات صعبة تنتظر مدرب الوصل الجديد

كونتيروس يصل إلى دبي غداً لتولي مهمة «الإمبراطور»

الوصل قدم موسماً مميزاً في الدوري الماضي ـــ البيان

يصل المدرب الأرجنتيني غوستافو كونتيروس وجهازه المعاون إلى دبي غداً، لتولي قيادة الفريق الأول لكرة القدم بصورة رسمية، بعد أن غادر إلى بلده عقب توقيعه العقد مع الوصل مطلع مايو الماضي، حيث سافر لترتيب أوراقه تمهيداً لتولي مسؤولية فريقه الجديد، ويأتي كونتيروس خلفاً لمواطنه أروابارينا الذي ذهب وترك خلفه إرثاً ثقيلاً يتطلب من المدرب الجديد الحفاظ عليه.

الأجنبي الرابع

ووضعت شركة كرة القدم بنادي الوصل ملف الأجنبي الرابع في يد المدرب الجديد، بعد أن أكدت تمسكها بالثلاثي البرازيلي فابيو دي ليما وكايو كانيدو ومينديز، في حين عاد الأسترالي كاسيريس لناديه لينقص الفريق الأجنبي الرابع، حيث يعمل المدرب وإدارة نادي الوصل في سرية تامة، من أجل إنهاء ملف الأجنبي الرابع قبل سفر الفريق لمعسكره الخارجي 6 يوليو المقبل.

مهمة صعبة

وتنتظر كنتيروس عدد من المهمات الصعبة، بالرغم من النجاحات التي حققتها مدرسة التانجو مع الوصل، حيث يعد امتدادا لعدد من الأسماء الفنية لنجوم هذه المدرسة، التي حققت إنجازات للإمبراطور على مدار مشواره كنادٍ عريق، وتلقى قبولاً كبيراً من جمهور الوصل الذي يطمئن لوجودها على رأس القيادة الفنية.

ومن أبرز التحديات التي تواجه المدرب، حسم ملف الأجنبي الرابع باختيار العنصر الجيد الذي يشكل إضافة للفريق، ويكون عنصر قوة لخطوط الوصل، خصوصاً بعد المستوى المتواضع الذي قدمه المحترف الأسترالي كاسيرس والذي انتهت إعارته ورحل عن الوصل.

كونتيروس

 

الحفاظ على الإنجازات

ومن التحديات التي تواجه المدرب الجديد، الحفاظ على إنجازات المدرب السابق أروابارينا، الذي نجح في إعادة شخصية «الإمبراطور» وطريقة لعبه الهجومية المميزة والتي لاقت إشادة وإعجاب الجميع، فضلاً عن المتعة التي تحققها مشاهدة مباريات الوصل بحيث بات «الإمبراطور» كسابق عهده فريقاً يخشاه الخصوم، وكذلك حسابياً ما تم إنجازه ببلوغ الوصل لنهائي كأسي كأس رئيس الدولة والخليج العربي وإن كان «الإمبراطور» لم يحقق لقب أي منهما إلا أنه في نهاية المطاف إنجاز يحسب لأروابارينا، وإنهاء الوصل الموسم الماضي في المركز الثالث لدوري الخليج العربي، ما مكنه من حجز مقعد في دوري أبطال آسيا، وهي المرة الثانية التي نجح فيها المدرب السابق بالتأهل مرتين على التوالي للبطولة القارية.

لقب للوصل

والمهمة الأصعب التي تنتظر كنتيروس، تتمثل في حصد لقب للوصل بعد أن جافته البطولات على مدار 11 عاماً مضت، لم يتذوق فيها طعم الألقاب.

يذكر أن كنتيروس بدأ مسيرته التدريبية عام 2003 مع سان لورينزو الأرجنتيني، الذي لعب له بين عامي 1994 و1997، ثم تولى بعد ذلك تدريب فريق بلومنغ البوليفي في 2005، وبعدها بعامين درّب سان مارتن دي سان خوان الأرجنتيني، وفي 2009 درب نادي بوليفار، ثمّ أورينتي بيتروليرو البوليفي.

تدريب بوليفيا

وتولى كونتيروس في 2010 تدريب منتخب بوليفيا لمدة عامين، رحل بعد ذلك للإكوادور من أجل تدريب فريق إيميلك، وهناك لفت أنظار مسؤولي الاتحاد الإكوادوري، الذين أسندوا إليه مهمة تدريب منتخب بلادهم الأول عام 2015 وحتى 2017، إذ أشرف عليه في نسختي كوبا أميركا 2015 و2016 (المئوية).

محطة

خاض كونتيروس أول تجربة له مع فريق عربي هو نادي النصر السعودي، الذي كان آخر محطاته الموسم الماضي.

تعليقات

تعليقات