احتفظ باللقب للعام الثاني على التوالي

«شرطة دبي» تقبض على لقب «مكتوم بن راشد»

تحت رعاية الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، أسدل الستار أول من أمس، على النسخة الثامنة من سباعيات مكتوم بن راشد الكروية الرمضانية، التي شهدت تتويج فريق شرطة دبي باللقب للعام الثاني على التوالي، عقب فوزه بركلات الحظ الترجيحية على فريق الراحل إبراهيم المعروف بنتيجة «5-4»، في المباراة النهائية التي جمعتهما على ملاعب نادي ضباط شرطة دبي في نهائي البطولة، التي أقيمت منذ الثالث من شهر رمضان المبارك وشهدت مشاركة 19 فريقاً على اللقب.

تتويج

عقب انتهاء المنافسات، توجه اللواء محمد سعيد المري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، برفقة العميد خالد شهيل مدير إدارة إسعاد المجتمع في شرطة دبي ونائب رئيس اللجنة المنظمة، والعقيد علي خلفان المنصوري مدير إدارة الشؤون الرياضية في شرطة دبي، وطارق الرميثي عضو اللجنة المنظمة العليا، وأحمد محمد المرزوقي مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني، والقطب الوصلاوي عبدالله سالم، وعبد الرحيم الطيب العوضي الرئيس التنفيذي لمجموعة «ليدر سبورت»، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة، وممثلي الشركات الراعية، بتقليد فريق «شرطة دبي» بالذهبية وكأس النسخة الثامنة و100 ألف درهم الجائزة المالية المخصصة للمركز الأول، وفريق «المرحوم إبراهيم المعروف» بالفضية و75 ألف درهم الفائز بالمركز الثاني، وفريق «بن درويش» بالميداليات البرونزية، وجائزة المركز الثالث البالغة 50 ألف درهم.

كما شهد الحفل الختامي، تكريم اللاعبين المميزين، وحصد محمد عمر قائد فريق «الفهود» النجم الدولي الأسبق للمنتخب الوطني لقب أفضل لاعب في البطولة، وذهب لقب أفضل حارس مرمى لـ«أحمد حسين» من فريق «شرطة دبي»، وحسم لقب هداف البطولة اللاعب حسن معروف من فريق «المرحوم إبراهيم المعروف» برصيد سبعة أهداف، كما توج المدرب محمد علي شاه مسيرته في البطولة بحصده لإنجاز بتتويجه بلقب «أفضل مدرب» في البطولة للعام الثاني على التوالي، وذهب لقب الفريق «المثالي» إلى فريق «شرطة أبو ظبي»، ونال جميع المكرمين الجائزة المالية البالغة 3000 درهم بالإضافة إلى الهدايا التذكارية المقدمة من الشركات الراعية.

كما حرصت اللجنة المنظمة العليا، وتأكيداً على شراكتها الاستراتيجية مع اتحاد كرة القدم، بتكريم الحكام حسن البلوشي، وعثمان المازمي، ووليد القرطمي، وطال التكريم أيضاً ممثلي الشركات الراعية.

سيناريو

وبالعودة إلى تفاصيل مباراة الختام، أكد كلا الفريقين أحقيتهما ببلوغ النهائي، بعد أن شهد شوطا المباراة ندية واضحة من حيث المستوى الرفيع، خصوصاً أن كلا طرفي النهائي تخليا عن الحذر الدفاعي في محاولة إنهاء المباراة في وقتها الأصلي، قبل أن تمضي الدقائق مسرعة نحو صافر النهاية واللجوء إلى ركلات الحظ الترجيحية، التي عبست بوجه فريق «المرحوم إبراهيم المعروف» خصوصاً في الركلة الثالثة التي أهدرها لاعبه حسن عبدالله، ما أعطى الأفضلية للاعبي «شرطة دبي» للسير قدماً نحو اللقب بعد أن نجح لاعب الشرطة سند إبراهيم في تسجيل الركلة الخامسة والأخيرة، مهدياً فريقه الفوز والاحتفاظ باللقب للعام الثاني على التوالي.

جوائز

من جهتها، حرصت اللجنة المنظمة العليا على تقديم جوائز سخية تزامناً مع المباراة النهائي، وذلك لأصحاب الحظ السعيد من الجمهور الغفير الذي ملأ مدرجات استاد نادي ضباط شرطة دبي.

وشملت الجوائز، خمس دراجات هوائية، وذلك تأكيداً على حرص مجموعة «ليدر سبورت» على تشجيع الجمهور ممارسة الرياضية كأسلوب حياة، كما قدمت شركة «فلاي دبي» 6 تذاكر طيران مفتوحة، بالإضافة إلى تقديم عدد من الشركات الراعية 5 أجهزة هاتف محمول، وأجهزة تلفاز رقمية.

وتولى توزيع الجوائز على أصحاب الحظ السعيد كل من رئيس اللجنة المنظمة اللواء محمد سعيد، ونائب رئيس اللجنة المنظمة العميد خالد شهيل، والعقيد على خلفان المنصوري، وعبد الرحيم الطيب.

المرزوقي: نفخر بربع قرن من شراكة مع شرطة دبي

أشاد أحمد محمد المرزوقي، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني، بالعلاقة الطويلة الأمد مع شرطة دبي، وقال في تصريحات صحفية خلال وجوده ممثلاً عن البنك أحد الرعاة الرئيسيين للبطولة، إن: «الشراكة مع شرطة دبي والعلاقة معها تمتد لربع قرن، ونحن نفخر بالتواجد المستمر في هذه البطولة التي سجلنا تواجدنا فيها منذ انطلاقتها عام 2011». وأوضح المرزوقي: «تربطنا علاقة استراتيجية مع شرطة دبي لربع قرن من الزمن، والتواجد في هذه البطولات والفعاليات الرمضانية التي تنظم في ملاعب نادي ضباط شرطة دبي يعد جزءاً من استمرار هذه العلاقة الاستراتيجية، خصوصاً أنه جزء من الدور المجتمعي للمؤسسات سواء على صعيد شرطة دبي أو بنك الإمارات دبي الوطني».


وأضاف: «تعد البطولة بمثابة التظاهرة المجتمعية في ظل وجود أجيال مختلفة على صعيد ساحة الكرة الإماراتية، وهو التلاقي للأجيال، الذي يمثل أحد أبرز ركائز النجاح».


خالد شهيل: النسخة الحالية هي الأقوى

أكد العميد خالد شهيل نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا أن النسخة الثامنة هي الأقوى، والأكثر متعة، وتحدياً، مقارنة بالنسخ السابقة، في ظل مشاركة العديد من نجوم اللعبة السابقين والدوليين، إلى جانب لاعبي الأندية الحاليين من عناصر الصف الأول وفرق الشباب، ما منحها سَمْت تواصل الأجيال للكرة الإماراتية. ووصف شهيل، احتفاظ فريق «شرطة دبي» باللقب للعام الثاني على التوالي، بالحدث الاستثنائي، وقال: «نجح فريق «شرطة دبي» وعن جدارة وعلى الرغم من مشواره الصعب في ظل القوة التنافسية الكبيرة التي شهدتها البطولة، في الاحتفاظ بلقبه لعام جديد في إنجاز غير مسبوق بتاريخ البطولة، إذ بات الفريق الوحيد الذي يحقق اللقب للمرة الثانية».


نجاحات
كما توجه نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا، بالشكر إلى راعي البطولة الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وقال: «ما كان للبطولة أن تصل إلى النجاحات التي تحققت على مدار ثماني سنوات، لولا الدعم غير المحدود الذي تحظى به من المؤسس الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، خصوصاً التي انطلقت عام 2011، نجحت ومنذ الانطلاقة في وضع مكانتها على خريطة البطولات على مستوى الدولة، كونها واحدة من أبرز الفعاليات الرمضانية المخصصة للاعبين المواطنين».


وأضاف نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا: «على مدار السنوات الماضية، شكلت البطولة عامل جذب للعناصر المواطنة على صعيد الدولة، وهو ما عكسته تواجد ثمانية فرق جديدة دفعة واحدة في النسخة الحالية»، وأضاف: «النجاحات التي تحققت على مدار ثماني سنوات، تحملنا المسؤولية للعمل منذ الآن على تنظيم النسخة الثامنة، التي تطلع من خلالها إلى الحفاظ على المكتسبات التي تحققت، والسعي في العام المقبل إلى تقديم نسخة استثنائية تكمل مسيرة النجاحات، سواء على صعيد قوة الفرق المشاركة، أو نوعية اللاعبين».


محمد شاه: الاحتفاظ باللقب إنجاز كبير
أعرب محمد شاه مدرب فريق شرطة دبي عن بالغ سعادته بالإنجاز الكبير، الممثل باحتفاظ فريقه باللقب للعام الثاني على التوالي، موضحاً أن، الحفاظ على القمة أصعب بكثير من الوصول إلى اللقب، وبالتالي فإن التتويج في نسخة العام الحالي يعد إنجازاً كبيراً، يعكس المستوى الفني المتميز الذي وصل إليه فريق شرطة دبي.

وأكمل: «تعد هذه النسخة هي الأقوى بتاريخ البطولة، ومنذ بداية منافسات الدور الأول، والإثارة والتشويق حاضراً بين جميع الفرق، بهدف التأهل للأدوار النهائية، وهو ما أكدته احتكام خمس مباريات إلى ركلات الحظ الترجيحية، بالصورة ذاتها التي انتهت عليها المباراة النهائية، علاوة على أن تأهلنا من الدور الأول لم يكن بالسهولة المتوقعة».


محمد علي: النهائي جاء على مستوى الحدث
اعترف محمد علي راش مدرب فريق الراحل إبراهيم المعروف، أن المباراة النهائية جاءت على مستوى الحدث، خصوصاً أن الفريقين قدما أقصى ما يمكن لإنهاء المباراة في وقتها الأصلي، ودفع محمد علي راش، بأسباب الخسارة بأن الحظ خدم اللاعب الأجدر في ركلات الترجيح، خصوصاً أن دور الجهاز الفني كان واضحاً على مدار الوقت الأصلي وانتهى بانتهاء زمن المباراة، ليترك مصير اللقب بأقدام اللاعبين وحراس المرمى.


كما أشاد، بمسيرة فريقه خلال البطولة، وقال: «الوصول إلى النهائي احتاج إلى جهد كبير، لكن لاعبي الفريق كانوا على مستوى الطموحات خلال مشوارهم في البطولة، فعلى الرغم من عدم تحقيق اللقب إلا أنني راضٍ تماماً عن ما قدمناه خصوصاً أنها المرة الأولى لي شخصياً التي أشارك في قيادة فريق في هذا الحدث الكبير». دبي - البيان الرياضي

تعليقات

تعليقات