نقاش مثمر بشأن مشاركة أبناء المواطنات والمقيمين في المسابقات الرياضية

راشد النعيمي: القرار تاريخي وكله فوائد

عدد كبير من الرياضيية شاركوا في المجلس الرمضاني

أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، رئيس نادي عجمان، أن القرار التاريخي بشأن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالسماح لأبناء المواطنات وحاملي الجوازات.

إضافة إلى مواليد الدولة والمقيمين، بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية، كله إيجابيات وفوائد عديدة للرياضة بشكل خاص، وللمجتمع الإماراتي على وجه العموم، جاء ذلك خلال حديثه في المجلس الرمضاني الذي أقامه مساء أول من أمس، بحضور رفيع المستوى لعدد من الشخصيات الرياضية.

وتركز الحديث في بداية النقاش، على محور القرار التاريخي بمشاركة أبناء المواطنات وأصحاب المراسيم، وأوضح الشيخ راشد النعيمي أن القرار يرتقي كثيراً بالرياضة، ويسهم في زيادة عدد الممارسين، ويزيد قاعدة الاختيارات للأندية في جميع الألعاب، وكرة القدم على وجه الخصوص، وقال إن اللاعب الإماراتي وصل لدرجة جيدة من المستوى الفني.

ولكن تكلفته عالية جداً، بسبب قلة الخيارات، ولكن مع دخول أبناء المواطنات وأصحاب المراسيم والمقيمين للمنافسات، سوف يؤثر ذلك في سقف الصفقات للاعبين، زيادة على الإضافة الفنية، كما أن هناك إضافة أخرى في الناحية الجماهيرية، وجذب الجاليات وأسر وأصدقاء هذه الفئة من اللاعبين، وأكد الشيخ راشد بن حميد، أن القرار من جميع جوانبه فيه فوائد كثيرة، مادياً وفنياً واجتماعياً.

اتفاق تام

واتفق الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني، مع ما ذهب إليه الشيخ راشد بن حميد، وأشار إلى أن هناك لاعبين كثيرين يمكن الاستفادة منهم في الأندية على مستوى الفريق الأول، وفي المنتخبات الوطنية، بعد البدء في تنفيذ هذا القرار التاريخي، مدللاً بما حدث في السعودية.

وقال إن التجربة السعودية، تعتبر نموذجاً يحتذى به، وأكد على أن مشاركة عدد من اللاعبين المقيمين ومن أبناء المواطنات، من شأنه أن يقلل الرواتب.

واتفق أيضاً المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وأوضح بالأرقام أن هناك 450 لاعباً في سجلات اتحاد الكرة من الذين ينطبق عليهم قرار المشاركة.

وكان هذا العدد مسجلاً ضمن المراحل السنية، وأصبح الآن متاح لهم ولغيرهم المشاركة على مستوى الفريق الأول، بحسب الشروط التي حددها اتحاد الكرة، هي تسجيل لاعبين اثنين في الفريق الأول، يشارك منهما واحد في الملعب، بالإضافة للأجانب الأربعة.

كما تحدث رائد الزعابي عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، مشيراً إلى أن القرار التاريخي فيه رسالة واضحة للعالم، بأن الإمارات بلد التسامح، قادرة على احتضان كل أبنائها من مواطنين ومقيمين.

وامتدح عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، جدية وسرعة اتحاد الكرة في التعامل مع القرار التاريخي، وقال إن الاتحاد أرسل ضوابط المشاركة لهؤلاء اللاعبين منذ وقت مبكر للأندية.

وطالب أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، بعقد مؤتمر يشرف عليه اتحاد الكرة، ليشرح بالتفصيل، خططه الحالية والمستقبلية لتطوير قرار مشاركة أبناء المواطنات والمقيمين في المسابقات الرسمية، حتى يكون المردود سريعاً، فيما طالب اللواء «م» صالح المطروشي، بضرورة التدقيق، وعدم الاستعجال في إشراك عدد كبير من اللاعبين.

سقف المرتبات والتعاقدات

وتركز المحور الثاني في المجلس الرمضاني، حول سقف المرتبات والتعاقدات، وتحدث الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني بصراحة، مشيراً إلى أن أحد مشاكل الالتزام بالسقف، يكمن في وجود عقود «تحت الطاولة»، على حد تعبيره، وطالب بضرورة الالتزام بالتوجيهات، والاتفاق على تنفيذ القرارات بكل جدية.

واتفق عارف العواني حول وجود أخطاء فردية لبعض الإداريين، أدت لوصول المديونيات في أنديتهم لأرقام غير منطقية، مشيراً إلى أنهم في مجلس أبوظبي الرياضي، حرصوا على معالجة كثير من السلبيات في ما يخص الصرف المالي، من بينها، إلغاء مكافآت الفوز في المباريات، لأنه من غير المنطقي تحديد مكافآت مباريات للاعبين محترفين ينالوا مرتبات أصلاً نظير تحقيقهم للنتائج.

وتطرق عيسى هلال أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، لمسألة الدمج، فقال إن النتائج كانت مبشرة وجيدة كثيراً في نادي الشارقة، ففي جميع الألعاب، حدثت طفرة واضحة في نادي الشارقة الموسم المنصرم.

حضور رياضي رفيع المستوى

ضم المجلس الرمضاني، عدداً كبيراً من الشخصيات الرياضية، يتقدمهم الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس نادي عجمان، الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة السابق، مروان بن غليطة رئيس اتحاد كرة القدم، خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم.

حميد الطاير رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، عبد الرحمن أبو الشوارب رئيس مجلس إدارة شركة النصر للألعاب الرياضية، عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، عيسى هلال، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، رائد الزعابي عضو الهيئة العامة للرياضة، اللواء «م» صالح المطروشي.

وعبيد الزعابي وعبد الله سعيد النعيمي رؤساء مجلس إدارة نادي عجمان السابقين، راشد الزعابي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، أحمد حسن الفورة نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، عبد الله الظاهري، أمين السر العام لنادي عجمان ومشرف كرة القدم، محمد سعيد النعيمي عضو لجنة دوري المحترفين السابق.

محمد عمر عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق، يحيى خلف النطروشي عضو مجلس إدارة نادي عجمان، أحمد الرئيسي مدير مركز شباب عجمان.

تحدٍ

أكد خليفة الجرمن، رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أنهم دائماً حريصون على تنفيذ توجيهات ونصائح الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس النادي، وتحويل تلك التوجيهات لخطط عمل، جاء ذلك تعليقاً على حديث الشيخ راشد بن حميد الذي أكد أهمية انتقاء واختيار اللاعبين المناسبين ضمن التحضير للموسم الجديد في نادي عجمان.

مشيراً إلى أن نادي عجمان لا يميل للتبديلات الكثيرة للاعبين، وهذا يلقي مسؤولية كبيرة على إدارة النادي في ضرورة اختيار اللاعبين المناسبين للفريق.

مشاركة إعلامية

حظي المجلس الرمضاني باهتمام إعلامي واضح، حيث تم نقله مباشر على قناة دبي الرياضية، بإشراف نائب المدير التنفيذي لشؤون القنوات في مؤسسة دبي للإعلام، الزميل راشد أميري، وتولى الزميل عدنان حمد تقديم المجلس والزميل علي نجم في الإعداد، كما شارك ضمن الضيوف الزميل منذر المزكي والمحلل الفني محمد مطر غراب.

من يترك الكرسي لا يترك النادي في عجمان

وجد حضور عدد من اقطاب الرياضة في عجمان يمثلون 3 من رؤساء مجالس إدارة نادي عجمان السابقين وهم عبيد الزعابي وعبد الله سعيد النعيمي واللواء «م» صالح المطروشي، صدى طيباً لدى الحضور وعلق الشيخ راشد بن حميد النعيمي على الارتباط الوثيق للرياضيين السابقين بنادي عجمان بقوله إن لديهم نهجاً يسير عليه العمل في النادي .

وهو «من يترك الكرسي لا يترك النادي»، مشيراً إلى رؤساء مجالس إدارة عجمان السابقين يمثلون الخبرة التي لا غنى عنها، وكل الأجيال المتعاقبة في عجمان تستفيد من بعضها البعض.

وأثنى الشيخ راشد على ارتباط جميع أبناء نادي عجمان بناديهم وحرص الجميع على تقديم النصائح المفيدة والمساهمة بأي مجهود في سبيل تطور النادي والعمل بروح الأسرة الواحدة مع جميع مجالس الإدارات التي تعاقبت في عمل النادي.

4

ناقش المجلس الرمضاني للشيخ راشد بن حميد النعيمي، 4 محاور أولها المكاسب والفوائد العائدة للرياضة من مشاركة أبناء المواطنات وأصحاب المراسيم والمقيمين، ثم سقف الرواتب للاعبي كرة القدم، والمنتخب الوطني وحلم آسيا 2019، بالإضافة لموضوع التشفير لدوري الخليج العربي، إيجابيات وسلبيات، وقام مقدم البرامج في قناة دبي الرياضية عدنان حمد بترتيب النقاش في المحاور الأربعة.

التشفير ينقل الكرة إلى ملعب الإعلام

طالب الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس نادي عجمان، شركات الإعلام بتقييم الوضع جيداً فيما يخص تشفير دوري الخليج العربي، والتفكير بهدوء لدراسة الأهداف التي أدت أصلاً للتشفير.

وقال إن أحد هذه الأهداف زيادة الحضور الجماهيري في المباريات وهو ما لم يتحقق، وقال إن المسألة المادية ليست أولوية إن كان التشفير يحد من انتشار دوري الخليج العربي ويحرم الكثيرين داخل وخارج الإمارات من متابعته.

وطالب الشيخ راشد النعيمي، صراحة شركات الإعلام صاحبة الحقوق أن تدفع المقابل المادي نفسه للجنة المحترفين مقابل النقل المفتوح للدوري «بدون تشفير»، نظراً لأن العائد المادي من الاشتراكات ليس بالشكل المعتبر، وتمنى استجابة شركات الإعلام لهذا الطلب بعد انتهاء العقد الحالي.

المنتخب الوطني وآسيا 2019

لم يسعف الوقت، ضيوف الجلسة ومقدم البرنامج عدنان حمد للنقاش والاسترسال في محور المنتخب الوطني وحلم الحصول على كأس آسيا 2019 في النسخة التي تستضيفها الإمارات بداية العام المقبل.

وتركز الحديث بشكل مختصر عند رئيس اتحاد الكرة المهندس مروان بن غليطة الذي أوضح أن المطلوب منهم توفير كل شيء للمنتخب وتبقى النتائج في علم الغيب، مشيراً إلى أن هدفهم أن يكون هناك تواجد على الأقل للمنتخب في المباراة النهائية للبطولة.

وأشار بن غليطة إلى أن الجميع تجاوز مسألة خسارة التأهل لنهائيات مونديال روسيا، من واقع أن كرة القدم لا تقف عند نتائج معينة والحال يتغير يوما بعد يوم، ورحب بن غليطة بأي نقد بناء مع تقديم أي حلول.

تعليقات

تعليقات