كأس العالم 2018

رئيس شركة الكرة بالعين في حديث عن البطولة :

التتويج باللقب 13 يتزامن مع مناسبات عظيمة

فرحة نجوم العين بالتتويج | البيان

يرى غانم الهاجري رئيس شركة نادي العين لكرة القدم، أن تتويج الزعيم بلقب دوري الخليج العربي لكرة القدم للمحترفين، كان عن جدارة واستحقاق، وثمرة لجهود كبيرة وشاقة من جميع المنتسبين للنادي هذا الموسم، وأوضح أن الحصول على اللقب للمرة الرابعة في عصر الاحتراف يعني الاحتفاظ بالدرع كأول نادٍ يحقق هذا الإنجاز، وذكر أن اللقب تزامن مع (عام زايد) وهو ما يحمل دلالة عظيمة خصوصاً أن الجميع تسابقوا لتقديم عمل نموذجي يتناسب مع ذكري الوالد المؤسس طيب الله ثراه، كما صادف الحصول على اللقب كذلك احتفال نادي العين بمرور 50 عاماً على تأسيسه وبذلك كانت الاحتفالية مزدوجة، ومن جهة أخرى تزامن تتويج العين باللقب مع استضافة الدولة لمونديال العالم للأندية، ما يعني أن العين سيكون متواجداً مع كبار الفرق العالمية في هذا المحفل الكبير خصوصاً أن بعض مباريات المونديال سيحتضنها أحد أجمل وأفضل ملاعب العالم باستاد هزاع بن زايد.

سوء تفاهم

تطرق الهاجري إلى ما حدث من جفوة بينه والإعلام الرياضي في مرحلة خلال الموسم الحالي ما أدى إلى حدوث بعض التفلتات اللفظية بينه وبعض المنتسبين للحقل ألإعلامي، وقال إن جميع المؤسسات الإعلامية الرياضية على المستوى المقروء أو المشاهد هم شركاء ومنتج وطني يهمه بالتأكيد مصلحة الرياضة الإماراتية، وما حصل من جفاء وتفلتات لفظية لم يكن أمراً شخصياً بل كان عبارة عن سياسة اتبعتها للمحافظة على الفريق وإبعاده عن الأجواء السالبة حتى يحقق هدفه المنشود وبعد ما وصلنا للهدف فبالتأكيد نحن أحباء .

أحترم الإعلام

وأضاف: كان كلامي واضحاً جداً فلم أعني جميع الإعلاميين لأنني أحترم الإعلام، وأدرك أن من يعمم في الوصف هو شخص ناقص والجميع يعرفني سواء في الحقل العملي أو حتى على المستوى الشخصي، ولكن ما حدث في ذلك الوقت تطلب مني الوقوف للدفاع عن فريقي ولذلك ألقيت حجراً لأجذب انتباه الإعلام بعيداً عن فريقي ولاعبيه وهو ما حدث بالفعل، ونجح العين في متابعة مشواره بامتياز، وكان لا بد من التصدي للهجوم الذي تعرض له بعض اللاعبين لأننا في النادي نفرض عليهم سياسة بعينها في التعامل مع الإعلام، وعندما يتم الهجوم عليهم بهذه الكيفية التي رأيناها فمن واجبنا أن ننبري للدفاع عنهم، وقد اتبعنا الجانب القانوني في هذا الأمر لحفظ حقوق الأطراف كافة، والجميع وجد حقه، وبالنسبة لحديثي عن (بعض الإعلام)، فقد كان الأمر مقصوداً مني لإبعاد الإعلام السلبي عن الفريق في وقت كان يحتاج فيه اللاعبون للتركيز في التحديات ، وأؤكد أنه ليس هناك جفوة بيني وبين الإعلام ولن تكون بإذن الله، لأن الإعلام كم قلت شريك في الهم العام ونجاحنا في المؤسسة لا يمكن أن يتحقق ويبرز على السطح إلا بوجود الكفاءات الإعلامية وهذا أمر طبيعي وبديهي، واتمنى أن يوفق الجميع إلى ما فيه مصلحة الكرة الإماراتية بعيداً عن شخصنة الأمور والتعاطي معها بعصبية تؤثر على سير العمل الهادف للمصلحة العامة.

 أحترم الإعلام فهو شريك في الهم وما حدث أخيراً كان سوء فهم من البعض

 

تحديات كبيرة

أكد رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، في جلسة جمعته بالإعلاميين، في قاعة الاجتماعات باستاد خليفة بن زايد أول من أمس انه بعد الخروج من دوري أبطال آسيا، واجهنا تحدياً كبيراً تمثل في تهيئة اللاعبين نفسياً وإخراجهم من أجواء الإحباط ووضعهم في مناخ يجلب لهم العطاء بعيداً عن الضغوط ومؤثراتها ويعيد لهم التوازن لأن اللاعب هو بشر يتأثر بما حوله، وكان استمرارنا كفريق عمل في إدارة شركة الكرة مشروطاً بتحقيق الأهداف الموضوعة والواضحة خلال الموسم الحالي، لأنه في نادي العين من يتصدى للمهمة فعليه أن يكون على قدر المسؤولية والتحديات المكلف بها ولعل أبرز هذه التحديات كانت الحصول على لقب الدوري بجانب تحقيق الألقاب في الألعاب الأخرى خلافاً لكرة القدم وإلا فسيسقط التكليف تلقائياً على أن يتولى المهمة آخرون في ظل وجود العديد من الكوادر العيناوية التي تملك الخبرة والمقدرات وتتوق لخدمة هذا الصرح الرياضي الكبير، ومن هنا كانت الانطلاقة الحافلة بالتحديات والتي لم تخل من عقبات وصعوبات ولكن بفضل تكاتف الجميع في الإدارة والأجهزة الإدارية والفنية واللاعبين وجمهور الفريق حقق العين أول أهدافه بالموسم وجارٍ العمل على بلوغ الأهداف الأخرى الموضوعة في الأجندة.

استمرار

عن مصير قائد الفريق عمر عبد الرحمن مع اقتراب نهاية عقده مع العين، أكد رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم، أن عموري باقٍ بكشوفات النادي ولن يرحل إلى أي مكان إلا إذا استجدت مستجدات أخرى، وأضاف: أقول هذا بصفتي رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وبالطبع أتمنى أن يحترف عموري في أكبر الدوريات العالمية، ولكن أعتقد أن أهداف اللاعب اليوم مع نادي العين أكبر من أي هدف آخر خارجي.

تجديد

وعن التمديد للمدرب الكرواتي زوران خصوصاً بعد الأخبار المتداولة التي تفيد بتلقيه عروض من أندية خليجية وخارجية، وهو ما صرح به شخصيا في مناسبات سابقة، أوضح الهاجري، أن التجديد للمدرب لمرحلة مقبلة أمر محسوم بنسبة تتعدى الـ90%.

وعن الهجوم الذي تعرض له المدرب من قبل النقاد والإعلام في مرحلة ما خلال الموسم، أوضح الهاجري أنه يتفهم تماماً دور الإعلام في هذا الخصوص، ولكن كان يتمنى لو كان النقد عن دراية ومعرفة بالمدرب وما يقوم به من عمل، وقال: نحن قريبون من زوران وتفهمنا تماماً ما يقوم به وكنا على ثقة من نجاحه في نهاية المطاف، وعندما يهاجم بالكيفية التي شاهدناها فهذا بالتأكيد يؤثر على تركيز اللاعبين والفريق والإدارة، فقد سبق أن تم اتخاذ قرارات بإقالة المدربين مما كلف خزائن الأندية الكثير ووضع إداراتها تحت ضغط الصرف على الشروط الجزائية وكذلك عقود المدربين الجدد فالعين مثلا استبدل خمسة مدربين في ثلاث سنوات وهذا كله على حساب خزينة النادي، ولذلك كان لابد من الخروج للدفاع عن زوران فالرأي حول المدرب لا يمكن أن يكون دقيقاً إذا كان صاحبه شخص ليس ملماً بالتفاصيل المهمة المتعلقة بعمل المدرب، وهو لا يرتبط فقط بـ 90 دقيقة خلال المباراة فالمدرب الناجح هو من يدير كوكبة من النجوم ومن يحكم غرفة الملابس والتبديلات ومن يعرف مدى جاهزية اللاعب من عدمها للمباراة المعينة، وهو من يستطيع أن يتبع عملية تدوير ناجحة للاعبي الفريق، وهو من ينجح في اكتشاف لاعبين جدد بالفريق ويوظف إمكاناتهم وقدراتهم فأنا لم أدافع عن زوران لأنه مدرب العين بل كنت أسعى لتوضيح وجهة نظري في هذا الخصوص.

 

استحقاقات

أحمد خليل ضحّى بالكثير

أكد غانم الهاجري أن استحقاقات وتحديات نادي العين خلال الشهور الستة المقبلة تفرض على أي لاعب أن يكون متواجداً في العين، وقال: على سبيل المثال فان أحمد خليل ضحّى بكثير من شروط عقده مع الجزيرة ولم يحظَ حتى بـ10% مما كان عليه، من أجل أن يتواجد بالعين ويؤهل نفسه ويستعيد مستواه بفريق كبير له قيمته، وهو الآن يقدم إضافات كبيرة للعين وله شخصياً، حيث أعاد نفسه للمنتخب، وسيكون متواجداً مع الفريق في مونديال الأندية، وخليل إضافة ونتمنى استمراره، لكن بالطبع هناك طرف آخر يملك هذا القرار، فعقده مازال مع نادي الجزيرة، ومن المضحك أن تخرج أخبار أثناء الموسم تفيد بأن خليل سيعود إلى فريقه الأسبق شباب الأهلي دبي، وهو أمر يثير السخرية لأن اللاعب أصلاً مرتبط بعقد مع نادي الجزيرة قبل أن تتم إعارته للعين.

تحديات

جهود مستمرة لتحقيق الأهداف

أكد غانم الهاجري رئيس شركة نادي العين لكرة القدم، أن مجلس إدارة شركة الكرة بنادي العين كان أمام تحد كبير هذا الموسم بضرورة تقديم عمل متميز يتناسب مع تاريخ النادي، ويكون بحجم الدعم الذي يحظى به من القيادة العليا، ويحقق الأهداف المرسومة، ولذلك كانت هناك جهود مستمرة وبدا الفريق في أفضل حال برغم التحديات والصعوبات الكبيرة التي واجهته، وقدم مستويات متميزة خصوصاً في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم وبعد وصوله للنهائي القاري قبل عامين وعدم توفيقه في الحصول على اللقب أعتقد البعض أن العين تراجع مستواه، ولكن الحقيقة أن النتائج والأرقام أكدت أن الفريق كان الأفضل.

تعليقات

تعليقات