تين كات: الجزيرة خرج بمكاسب عدة أمام الشارقة

جانب من المباراة | تصوير: سيف الكعبي

حقق الجزيرة بعض المكاسب، أبرزها التقدم مركزاً، بتخطيه الشارقة 3- 1، ليرفع نقطه إلى 28 نقطة، في المركز السادس، وأقصى مركز يمكن أن يدركه فخر العاصمة مع نهاية هذا الموسم، هو الاستقرار في المركز الخامس، في حال خسارة شباب الأهلي - دبي 31 نقطة، وفوز الجزيرة على الوحدة غريمة التقليدي في الجولة الختامية لدوري الخليج العربي، أما الشارقة، فقط فقد مركزاً، ويأتي سابعاُ 26 نقطة.

وأبرز المكاسب، حفاظ علي مبخوت على حاسته التهديفية بتسجيله هدفين، كما شهدت مستوى لافتاً للمهاجم الشاب أحمد العطاس، في المقابل، تم إشراك لاعب الوسط محمد جمال كبديل، ولمدة ربع ساعة، ثم سحب مرة أخرى بدون إصابة.

وأكد تين كات، سعادته بالفوز، على الرغم من كون المباراة ليست مهمة على سبيل تغيير المراكز، وذلك لحفاظ فريقه على عقلية الفوز، والانتصار بثلاثة أهداف، يؤكد أن اللاعبين كانوا في تركيزهم، ولديهم الرغبة في تقديم الأفضل، وبصرف النظر عن ضعف جدوى ترتيب المراكز.

وعن الدفع بمحمد جمال لمدة 15 دقيقة في شوط المباراة الثاني، ثم سحبه مرة أخرى، قال اللاعب لم يكن في التشكيلة الأساسية، ولم يتمرن في يوم ما قبل المباراة لظرف عائلي للاعب، وعندما احتجنا إليه استعنا به في المباراة.

وتابع، سعيد بعودة علي مبخوت لحاسته التهديفية، لأن الظروف لم تخدم مبخوت في مباريات الدوري، ولا شك أنه مهاجم كبير، وله ثقله، كما أنه سعيد بالأداء المميز من لاعبيه بشكل عام.

وأرجع أنه بالفعل قام بتغيير بعض مراكز اللاعبين، وفقاً لقراءة الخصم، بالإضافة إلى أمور فنية خاصة بالجهاز الفني، مشيراً إلى أن محمد العطاس يجيد اللعب في مركزين، هما الدفاع والوسط، وسالم العيدي كان مميزاً في قلب الدفاع، بدلاً من الجهة اليسرى.

وشدد تين كات، على أن تركيز فريقه سيكون على الاستحقاق المقبل في دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، أمام بيروزي، 6 مايو المقبل، وسيحصل الفريق على راحة لمدة 3 أيام من أجل التقاط الأنفاس، ثم العودة مجدداً لاستئناف التدريبات الاعتيادية، من أجل خوض منافسات دور الـ 16، والطموح المتجدد، هو التأهل إلى دور الـ 8 للمرة الأولى في تاريخ النادي.

مباراة جيدة

من جانبه، قال عبد العزيز العنبري، المدير الفني للشارقة، إن فريقه لم يكن سيئاً، وقدم مباراة جيدة، بخلاف الشوط الأول، والذي سجل عليه هدفين، مشيراً إلى أنهم سعوا خلال الشوط الثاني، تعديل النتيجة، وسجل هدفاً عن طريق محمد إبراهيم، لكن الهدف الثالث الذي سجله مبارك بوصوفة للجزيرة، صعّب المباراة على فريقه.

وشدد العنبري أن على فريقه بذل جهداً كبيراً للموسم الجاري، خصوصاً أن وضعية الفريق كانت سيئة، وأصبح الآن في وضعية أفضل، وأن لاعبيه استطاعوا أن يحولوا مسار الفريق نحو الوضعية الصحيحة، مشيراً إلى أنه بنهاية الموسم سيكون التقييم.

وعن احتياجات الفريق في الموسم القادم، قال العنبري إن الفريق ليس في احتياج للاعبين مواطنين، فلديه مجموعة متميزة، لكنه ربما في احتياج إلى بعض الأجانب.

بروفة

قال مسلم فايز إن الفوز دافع معنوي للجزيرة وبصرف النظر عن جدوى المراكز، لافتاً إلى أن المباراة أمام الشارقة بمثابة بروفة قبل مواجهة بيروزي في دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، وإن فريقه قدم أداء ونتيجة جيدة، كما أن عناصر الفريق قد استعادوا بريقهم وحفاظهم على عقلية الفوز.

تعليقات

تعليقات