#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أكد أن محمد صلاح يستحق اللعب في صفوف الملكي

كاريمبو: دوري الأبطال ماركة مسجّلة للريال

صرح كريستيان كاريمبو، أحد نجوم منتخب فرنسا بطل كأس العالم 1998، أن دوري أبطال أوروبا، وجد من أجل ريال مدريد، وماركة مسجّلة باسمه، وفسلفة ولدت داخل البيت الملكي نفسه.

مؤكداً قدرة فريقه السابق، على تحقيق اللقب الأوروبي للمرة الثالثة على التوالي، وقال: الرد واضح على هذا السؤال، ريال مدريد فقط، من يستطيع الفوز بدوري الأبطال، لا أعلم من سيواجه ريال مدريد في كييف، ليفربول أو روما، مهما كان اسم الفريق، اللقب ملكي، مع احترامي لبايرن ميونيخ، الذي سنواجهه في نصف النهائي، زيدان كان لاعباً رائعاً، والآن هو مدرب كبير، ويقود أفضل فريق في العالم.

وأضاف: التأهل الصعب في الدور السابق على يوفنتوس، جاء في الوقت المناسب، حتى يصحح زيدان بعض الأمور في الفريق، ونثبت أن الريال هو زعيم أوروبا للمرة الثالثة على التوالي.

جاءت تصريحات اللاعب الفرنسي، خلال مشاركته في مباراة النجوم التي أقيمت مساء أول من أمس، بحديقة أوبرا دبي، خلف برج خليفة، بمناسبة إطلاق شركة الساعات الفاخرة السويسرية «هوبلت»، الساعة التي سيستخدمها حكام كأس العالم روسيا 2018.

وعن رأيه في فريقه السابق ريال مدريد دون نجمه كريستيانو رونالدو (33 عاماً)، قال: كلما تقدم رونالدو في العمر، أصبح أكثر قوة، وكرة القدم محظوظة، بوجود لاعب مثله، فهنيئاً لريال مدريد والدوري الإسباني به، اليوم، نحن مستمتعون بأدائه الرائع، وأهدافه الجميلة، ولا أحد يفكر في ما قد يحدث غداً، المهم رونالدو مستمر في عطائه، والملكي يسير بخطى ثابتة في دوري الأبطال، وأن أفضل لحظات مسيرته الكروية قضاها به.

وحول أداء ريال مدريد المختلف بين الدوري المحلي ودوري الأبطال، أوضح اللاعب الفرنسي، أن الملكي خاض العديد من المباريات، وراهن وسط الموسم على لقب كأس العالم للأندية، الذي توج به في أبوظبي.

وعن التعاقدات الجديدة التي يمكن أن يعزز بها ريال مدريد صفوفه في الصيف المقبل، أكد كاريمبو، أن المصري محمد صلاح، يستحق اللعب في صفوف الملكي، وقادر على النجاح في الدوري الإسباني، مثلما فعل في البريمرليغ، ووصفه باللاعب المميز، والنموذج المشرف للاعبين العرب في أوروبا.

وعن حظوظ منتخب بلاده في كأس العالم، قال: فرنسا ستفوز بكأس العالم، مثلما فعلنا نحن منذ 20 عاماً، منتخب الديوك، من المنتخبات المرشحة للعب الأدوار المتقدمة في روسيا، إضافة إلى البرازيل وإسبانيا وألمانيا، والأرجنتين والبرتغال، المدرب ديديه ديشامب، يملك خبرة واسعة، ويعرف جيداً لاعبيه، لقد لعبوا نهائي كأس أمم أوروبا على أرضهم، وكانت مسابقة ناجحة.

وأضاف: الأمر الوحيد الذي نتحسر عليه في المونديال المقبل، هو مشاركة كل المنتخبات التي فازت بكأس العالم، باستثناء إيطاليا، ما سيترك فراغاً كبيراً في قلوب محبي الكالشيو.

وأنا واحد منهم، بما أني لعبت في الدوري الإيطالي، وأعشق هذا البلد، ولدي عدة أصدقاء هناك، أتمنى عودة الأزوري سريعاً إلى الساحة الأوروبية، ثم كأس العالم 2022، لأن المونديال لا يحلو دون هذا المنتخب العملاق، الذي يحظى بحب وتقدير عشاق كرة القدم في العالم.

وعبّر اللاعب الفرنسي، عن تأييده لتقنية الفيديو، وقال في هذا السياق: تقنية الفيديو أصبحت ضرورة في كرة القدم، وفي كل الحالات، نعيش عهداً جديداً في اللعبة، إذا اقتضت الحاجة لتطبيق التكنولوجيا، علينا تقبلها، ولكن في الوقت نفسه، الأخطاء من طبيعة البشر، الحكم ليس معصوماً من الخطأ، ولماذا نسمح للاعب بارتكاب الأخطاء، ولا نقبلها من الحكم.

وعن حظوظ المنتخبات العربية في مونديال روسيا 2018، صرح كاريمبو، أن المنتخبات الأربعة تملك عناصر جيدة، وتتطور باستمرار، لكن مدى جاهزيتها للحدث العالمي.

ووصف اللاعب الفرنسي، دبي، بالمدينة متجددة وساحرة، تهتم بالرياضة، وبرفاهية المقيمين على أرضها، زرتها في العديد من المرات، وفي كل زيارة، أكتشف أنها مدينة تتجدد باستمرار، وتنمو بطريقة سريعة جداً، وتستحق السمعة الطيبة التي تحظى بها على الصعيد العالمي.

معرفة

بحكم زياراته المتكررة إلى دبي، أوضح اللاعب الفرنسي، أن لديه بعض التفاصيل الصغيرة عن كرة الإمارات، وقال: أعرف أن أسماء كبيرة عملت، أو ما زالت تعمل هنا، مثل المدرب الإيطالي زاكيروني، وقبله برانديللي ووالتر زينغا ومارادونا، الدوري يتطور، والمنتخب يضم عناصر جيدة، لكن عليه أن يثبت ذلك على الصعيد الدولي.

تعليقات

تعليقات