اللجنة المنظمة لدولية هزاع بن زايد تحتفي بالوفود

ورشة عمل لمدربي أكاديميات الأندية المشاركة

من تدريبات فريق العين تحت 18 سنة استعداداً للبطولة | البيان

تقيم اللجنة العليا لبطولة هزاع بن زايد «الدولية» لكرة القدم 2018، التي ينظمها نادي العين برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، النائب الأول لرئيس النادي ومجلس الشرف العيناوي، رئيس مجلس إدارة نادي العين الرياضي الثقافي، احتفالاً مساء اليوم في متحف قصر العين.

وذلك لتكريم الفرق المشاركة والرعاة بالتزامن مع اقتراب البطولة من محطة الختام، حيث لعبت أمس مرحلة الدور نصف النهائي بمباراتي ريال بيتيس الإسباني وديبورتيفو الأرجنتيني، ثم الجزيرة وجيلينا السلوفاكي.

ونظمت اللجنة العليا للبطولة ورشة عمل نظرية وعملية للمديرين الفنيين بأكاديميات الأندية المشاركة أول من أمس على استاد هزاع بن زايد وذلك بمشاركة عدد كبير من مدربي الأكاديميات في الدولة الذين وجهت لهم الدعوة من أجل اكتساب الخبرات والتجارب من المدارس الكروية المختلفة المشاركة في البطولة لأجل الاستفادة من التطبيق العملي في الورشة على لاعبي فريق تحت 18 سنة بنادي العين.

وأدار الورشة علي خميس، رئيس اللجنة الفنية للبطولة، المدير الفني لأكاديمية نادي العين لكرة القدم، حيث قدم خبراء الأكاديميات التي شاركت في البطولة وهي إيفرتون الإنجليزي وريال بيتيس الإسباني وديبورتيفو أتلايا الأرجنتيني وجيلينا السلوفاكي بجانب الجزيرة والعين، مجموعة من التطبيقات الفنية والتكتيكية لخطوط الملعب الثلاثة، الدفاع والوسط والهجوم.

حيث تنوعت الأساليب والطرق لدى كل مدير فني في كيفية توزيع أدوار اللاعبين داخل الملعب مثل المرتبطة بالمهام الدفاعية للاعبين من حيث الضغط على الخصم والواجبات المقررة للاعبي الارتكاز في مساندة المدافعين ودور لاعب الوسط صانع الألعاب والمهام الهجومية وكيفية بناء الهجمات من العمق والأطراف والعديد من الخطط الفنية والتدريبية التي نالت استحسان المدربين الذين شاركوا في الورشة من أندية الدولة. بدوره.

قال سلطان راشد، عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، المدير الرياضي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، إن اختيار متحف قصر العين، جاء اتساقاً مع الأهداف التي من أجلها تم تنظيم البطولة، إذ شهد أول احتفال تكريم للوفود المشاركة في عام 2008 .

وكذلك 2009 ومن ثم 2017، واليوم يتكرر المشهد لتعريف الضيوف بتراث دولتنا الحبيبة، خصوصاً أنه في كل نسخة يقام فيها حفل التكريم في المتحف تحظى الاحتفالية بتقدير لافت وإشادة كبيرة، من الأجانب الذين يتطلعون إلى التعرف على تراث الإمارات وتعزيز ثقافتهم السياحية عن الدولة.

وتعليقاً على سؤال حول رأيه في مستوى فريق العين لفئة تحت الـ16 سنة المشارك في البطولة، قال: «أعتقد أن فريق تحت 16 سنة خرج بالمكاسب المرجوة من مشاركته في البطولة الدولية، وأهداف البطولة لا تقتصر على تجهيز فريق للفوز باللقب، بقدر منح اللاعبين فرصة مثالية للدخول في تجارب المباريات القوية أمام مدارس مختلفة والتعايش في مقر الإقامة مع أكاديميات الأندية الأوروبية للتعرف على أفضل الأساليب المتبعة».

وأكمل: بغض النظر عن مدى حالة الرضا عن المستوى أو النتائج على حد سواء، لا بد من الوضع في الاعتبار أن أفضل الفرق فنياً لم تحقق أي فوز في البطولة مثل إيفرتون الإنجليزي، لكنه رغم ذلك خرج بأكبر المكاسب من المشاركة بشهادة رئيس النادي، بيل كينرايت.

وزاد: هناك تقييم شامل وتحليل دقيق تم إعداده من الخبراء والمختصين لوضع فريق العين تحت 16 سنة إثر المشاركة في البطولة، كما أن هناك بعض اللاعبين من فرق الناشئين والأشبال والشباب تم رصدهم لتفعيل بنود مذكرات التفاهم التي نعكف على إبرامها مع الأندية الإنجليزية والإسبانية على نحو مباشر من خلال إرسالهم لفترة معايشة، والواقع يؤكد أن العين لم ينظم البطولة للفوز باللقب.

بل الأهداف أسمى وأكبر بكثير من تحقيق النتائج القوية التي أعتقد أنها مطلوبة، ولكننا نتطلع إلى إعداد لاعبين محترفين بمقدورهم تحقيق الإضافة المرجوة في المستقبل لمنتخبنا الوطني وفريق الكرة الأول بنادي العين.

وامتدح سلطان راشد المشاركة الكبيرة في ورشة العمل التي أقيمت أول من أمس وسط مشاركة من المديرين الفنيين بالبطولة، إلى جانب مجموعة من مدربي أكاديميات الأندية المحلية.

تعليقات

تعليقات