كاميلي: ركلة الجزاء نقطة التحول

كاميلي الفجيرة

أرجع البرازيلي كاميلي، مدرب فريق دبا، خسارة فريقه برباعية أمام العين، إلى الظروف التي يمر بها الفريق، والمتمثلة في غياب نحو 7 لاعبين، الأمر الذي جعل الأمور صعبة لهم في ما يخص وضع التشكيلة، موضحاً أن فريقه افتقد في المباراة لخدمات عدد من اللاعبين المهمين في الدفاع وعلى أطراف الملعب، وذكر أنهم بدؤوا المباراة بطريقة متوازنة، ولاحت لهم عدد من الفرص، كما هو الحال بالنسبة للعين، ولكن كانت نقطة التحول في المباراة، هي ركلة الجزاء، التي تسبب فيها خطأ المدافع داخل منطقة العمليات.

وقال كاميلي خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة: العين فريق كبير، ويستحق الفوز، ولكننا بالمقابل تأثرنا بالغيابات وطرد لاعبين من الفريق خلال اللقاء، وفي اعتقادي أن الحالة الأولى صحيحة، ولكنني أشك في الثانية، وسأطلع على الحالة عبر مشاهدتها مرة أخرى على شاشة التلفزيون، وعموماً، فالحكم أدار المباراة بطريقة ممتازة، وبالنسبة لنا، فقد وقع فريقنا في أخطاء عدة، ودفعنا ثمنها، لأننا واجهنا فريقاً يعرف كيف يستغل الأخطاء.

وعن موقف دبا بعد خسارته وفوز الظفرة في نفس الجولة، أوضح المدرب البرازيلي، أن أمامهم مباراة مصيرية في مواجهة فريق الإمارات بالجولة المقبلة، وعليهم الاستعداد لها بطريقة جيدة، خصوصاً بعد عودة اللاعبين الغائبين، وقال: قبل هذه المباراة، ينبغي التركيز في مباراتنا المهمة المقبلة في كأس رئيس الدولة، وهي الأهم بالنسبة لنا، ويجب أن نلعب بتركيز عالٍ وروح قتالية حتى نحقق الفوز.

 

حسم التجديد

وعن تجديد عقده مع النادي، أكد كاميلي أن الأمر سيحسم بنهاية الموسم، ولكن تفكيره الآن منحصر في تجهيز الفريق على النحو الذي يجعله قادراً على البقاء في دوري المحترفين، وبعد ذلك سيرى ما يمكن أن تفضى إليه الأمور، وقال: أنا مرتاح مع الفريق حالياً، وأعتقد أن الإدارة متفهمة لوضع الفريق بخصوص التعاقدات الجديدة في الصيف المقبل، وما ينقصنا حالياً، هو استاد فقط.

تعليقات

تعليقات