فرض الصمت على 90 ألف مشجع للاستقلال

«درهم الحظ» يخذل الزعيم

امتدح الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للعين، أداء لاعبي فريقه المشرف في مواجهة استقلال طهران أول من أمس بعد أن فرضوا الصمت على 90 ألف متفرج ساندوا الفريق الإيراني، وكان الفريق أقرب للفوز لولا افتقاره إلى «درهم الحظ»، حيث كان بإمكانه أن يخرج منتصراً قياساً على سيطرته على المباراة خاصة في شوطها الثاني الذي عاند الحظ فيه الفريق ولم يبتسم له إلا مرة واحدة بهدف التعادل، وقال الكرواتي: «الخروج بنتيجة إيجابية أمام 90 ألف مشجع في مباراة قوية أمر جيد وفي اعتقادي أن حظوظ جميع فرق المجموعة الرابعة ما زالت حاضرة، حتى بعد خسارة الهلال أمام الريان في الجولة الحالية، والوقت قد حان لتحقيق الفوز كي نضمن التأهل».

شخصية العين

وكان العين فرض التعادل بهدف على مضيفه الاستقلال الإيراني على ملعب الأخير باستاد آزادي أمام حشد جماهيري كبير ضاقت به المدرجات، وأنهى أصحاب الأرض شوط اللعب الأول بتقدمهم بهدف دون رد سجله السنغالي مامي تيام، عن طريق ركلة جزاء مشكوك في صحتها، لكن الزعيم العيناوي عاد في الشوط الثاني وأظهر شخصيته القوية ليسيطر تماماً على مجريات اللعب، حتى تمكن المدافع الياباني شيوتاني من تسجيل هدف التعادل (ق 77)، وبهذه النتيجة أبقى العين على حظوظه قائمة في التأهل إلى المرحلة التالية من المسابقة بعد أن جمع أربع نقاط بفارق نقطتين عن الاستقلال والريان، وقبل جولتين من نهاية مرحلة المجموعات، وسيغلق الفريق ملف المسابقة القارية مؤقتاً ليعود إلى دوري الخليج العربي، حيث يستعد لمواجهة مضيفه الجزيرة يوم السبت المقبل على ملعب استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، وبعدها يعود ليلاقي الهلال السعودي على ملعبه باستاد هزاع بن زايد في الجولة قبل الأخيرة من مرحلة المجموعات بدوري أبطال آسيا.

قراءة فنية

وحول القراءة الفنية الجيدة التي رجحت كفة فريقه ميدانياً على صاحب الأرض والجمهور، قال: «الحقيقة تابعت عدة مباريات لفريق استقلال طهران وجمعت معلومات كثيرة عن المنافس قبل اللقاء ومن الطبيعي أن يعمل المدرب على تحليل نقاط القوة والضعف بصورة دقيقة ومن ثم بناء الأسلوب الفني المناسب الذي يمكنه من تحقيق النتيجة الإيجابية والمواجهة لم تكن سهلة على الأرض ولكن فريقي قدم أداءً جيداً يستحق التهنئة والإشادة».

مواجهة الجزيرة

أكمل المدرب الكرواتي حديثه قائلاً: يتوجب علينا حالياً طي صفحة مواجهة الاستقلال والتركيز على مباراتنا المقبلة أمام الجزيرة في مسابقة دوري الخليج العربي لكرة القدم.

وعن رأيه في أداء حكم مباراة الإياب التي شهدت احتجاجاً كبيراً من دكة بدلاء العين على أداء التحكيم، قال: لم أعلق على أداء التحكيم في الذهاب، وكذلك لا أفضل التعليق على مستوى التحكيم في مواجهة الإياب، وذلك لقناعتي التامة بأن الحكام مهمتهم خلال المباريات ليست سهلة على الإطلاق.

شايفر: خطفنا نقطة غالية أمام منافس قوي

أكد الألماني، واينفريد شايفر، مدرب فريق نادي استقلال طهران، أن العين والاستقلال قدما مباراة رائعة جداً وفي الشوط الأول تمكنا من ممارسة الضغط العالي على مرمى العين حتى نجحنا في إحراز هدف السبق، ولكن في الشوط الثاني أظهر المنافس رغبة قوية في العودة بالنتيجة إلى نقطة البداية وتمكن من إدراك التعادل، بيد أنني سعيد جداً بأداء فريقي رغم التعادل فالأهم تفادي الخسارة.

وكان فريق الاستقلال الإيراني الذي احتشد خلفه 90 ألف متفرج على ملعب آزادي بطهران، يأمل في الحصول على نتيجة كبيرة لرد الدين للعين الذي سبق أن اكتسحه بسداسية تاريخيه على ملعب استاد هزاع بن زايد، وأقصاه من الدور ثمن النهائي بفوزه في مجموع مباراتي الذهاب والإياب (7-2)، في النسخة السابقة من العام الماضي، لكن أصحاب الأرض فشلوا في إدراك مبتغاهم ولم يتمكنوا من الوصول إلى مرمى خالد عيسى إلا مرة واحدة عن طريق ركلة جزاء مشكوك في صحتها وسجل منها اللاعب السنغالي مامي تيام الهدف الوحيد قبل ثلاث دقائق فقط من نهاية الشوط الأول، فيما عاد الزعيم العيناوي المعتاد على مثل هذه الأجواء ليفرض أسلوبه القوي واستطاع أن يعيد المباراة إلى نقطة البداية في الشوط الثاني، ليسكت الأصوات الإيرانية الهادرة بهدف التعادل الرائع الذي سجله المدافع الياباني شيوتاني قبل ربع ساعة من نهاية اللقاء، في حين أضاع السويدي ماركوس بيرغ مهاجم نادي العين فرصاً أخرى محققة أمام المرمى الإيراني كانت كفيلة بأن يخرج العين بفوز كبير على أصحاب الأرض رغم وعيدهم وتهديداتهم قبل اللقاء.

مساندة قوية

وأعرب مدرب الاستقلال، عن شكره وتقديره لجماهير فريقه التي ساندت اللاعبين بأفضل الأساليب التشجيعية قبل وأثناء وبعد نهاية المباراة وقال: سأكون أسعد إذا تابعوا مساندتهم القوية للفريق خلال استحقاقاته المقبلة.

وتعليقاً على سؤال حول سبب تراجع فريقه في الشوط الثاني، قال: «لا يوجد فريق كرة قدم يلعب 90 دقيقة بنفس المستوى، لكننا قدمنا مباراة جيدة جداً أمام منافس قوي وفي الشوط الثاني بدأ الإرهاق ينال من بعض اللاعبين، في الوقت الذي اعتمد فيه العين استراتيجية هجومية ضاغطة وفي ربع الساعة الأخير من عمر المباراة عدنا مجدداً لممارسة الضغط العالي ولكننا لم نوفق في ترجيح كفتنا مجدداً».

شيوتاني: النقاط أهم من الجوائز الشخصية

أكد الياباني، تسوكاسا شيوتاني، لاعب فريق نادي العين المتوج من قبل الاتحاد الآسيوي بجائزة «نجم مباراة» فريقه مع استقلال طهران، أول من أمس بإستاد آزادي لحساب الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات ضمن دوري أبطال آسيا لكرة القدم، أن العين كان أمام تحدٍ قوي وتمكن من فرض احترامه في ملعب المنافس وبين جماهيره الذين تجاوز عددهم الـ90 ألفاً.

وحول لقب «رجل المباراة»، قال: المؤكد أن الفريق بأكمله قدم أداء قوياً وكل لاعب بقائمة «الزعيم» يستحق هذا اللقب وشخصياً كنت أتمنى حصد النقاط الثلاث لأنها في نظري أهم من الجائزة الشخصية، وأتمنى أن نحقق فوزنا الأول خلال مرحلة المجموعات في الجولة المقبلة على ملعبنا وبين جماهيرنا.

وسجل شيوتاني هدف التعادل للعين بحلول الدقيقة (77) من عمر المباراة بعدما راوغ الدفاع الإيراني قبل أن يسدد الكرة بطريقة رائعة في المرمى.طهران - البيان الرياضي

ريان يسلم: تجربة مهمة ومكاسب كبيرة

أكد «الدولي»، ريان يسلم، لاعب فريق نادي العين، أن «الزعيم» كان يستحق الفوز في مباراته أمام استقلال طهران، وقال: إن المواجهة كانت ممتعة ومثيرة، بيد أن التوفيق لم يحالف الفريق، وأوضح أنه يخوض تجربة اللعب أمام 90 ألف متفرج للمرة الأولى وأتاح له ذلك الخروج بمكاسب كبيرة من تلك التجربة المثيرة، وحول كلمة السر التي كانت وراء تألقه والثقة العالية التي ظهر عليها في المباراة، قال: «بلا شك التوفيق من الله العلي القدير ولكن زملائي اللاعبين وخصوصاً قادة الفريق منحوني الدعم والثقة الكبيرة، وكذلك الجاهزين الإداري والفني ما ساعدني كثيراً على تقديم أداء صب في صالح الفريق وأتمنى المواصلة على هذا الأداء والتطور أكثر مستقبلاً».

عصام عبدالله: معدن العين يتجلى في المواقف الصعبة

هنأ عصام عبدالله، إداري فريق نادي العين، لاعبي فريقه على الأداء الرجولي، مؤكداً أن الظروف الصعبة لم تكن خلال المباراة القوية التي جرت أمام 90 ألف مشجع، بل في غياب كايو لوكاس ومن بعده الإصابة الخفيفة التي تعرض لها حسين الشحات.

وأكمل: العين خاض خلال عشرة أيام ثلاث مباريات كل واحدة منها أهم من سابقتها، والمؤكد أن المواجهة المقبلة أمام الجزيرة التي تعتبر واحدة من أهم المباريات في الموسم اتساقاً مع استراتيجية العين في التعامل مع كل مباراة على حدة. وأردف: معدن «الزعيم» الأصيل دائماً يتجلى في مثل تلك الظروف الصعبة وأمام التحديات الكبيرة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon