مكاسب عدة للوحدة بالفوز على ذوب آهن

«الثلاثية» تعيد العنابي إلى المنافسة الآسيوية

خرج الوحدة بجملة من المكاسب بالفوز المستحق على ذوب آهن الإيراني بثلاثية نظيفة مساء أول من أمس على أرضية استاد مدينة زايد الرياضية في الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، إذ نجح الفريق في استعادة الثقة بعد سلسلة من النتائج السلبية عقب خسارته لأول ثلاث جولات في الآسيوية، وتجاوز حالة الإحباط التي مر بها الفريق مؤخراً والضغوطات التي عانى منها اللاعبون.

وأعاد الفوز العنابي إلى صراع المنافسة على التأهل إلى دور الستة عشر في دوري أبطال آسيا بعد أن حصد 3 نقاط بالتساوي مع لوكوموتيف الأوزبكي وبفارق 3 نقاط عن ذوب آهن الذي يحتل المركز الثاني بـ 6 نقاط، إذ إن الفوز في المباراة المقبلة أمام لوكوموتيف الشهر المقبل في أبوظبي سيعزز من فرص الفريق في بلوغ الدور التالي.

وأعرب الروماني لورينت ريجيكامب المدير الفني لفريق الكرة بنادي الوحدة عن سعادته بالفوز بثلاثية على ذوب آهن الإيراني، مؤكداً على أهمية الفوز الذي حققه الفريق في هذا التوقيت وردة الفعل القوية من جانب اللاعبين مما أعاد الثقة إلى الفريق في هذه المرحلة المهمة من الموسم.

أداء

وقال عقب الفوز:«اللاعبون قدموا مباراة جيدة واستطعنا تسجيل 3 أهداف وهو أمر في غاية الأهمية بالنسبة لنا، وسعيد بأن الفريق عاد لتقديم الأداء القوي والمميز وبطريقة وأسلوب اللعب الذي اعتدنا عليه منذ بداية الموسم، والأهم حالياً التفكير في المواجهات المقبلة التي تنتظر الفريق في كل المسابقات.

وأضاف:» أعتقد أن ردة فعل اللاعبين القوية أعادت الفريق للطريق الصحيح وهو ما حدث في المباراة الماضية أمام دبا الفجيرة في كأس الخليج العربي بعد أن تعرضنا للخسارة في 3 مباريات، فقد جاء الفوز على دبا في الوقت المناسب، وفي مباراة ذوب آهن اكتسب اللاعبون الثقة ولذلك قدمنا أداء أفضل والذي أتمنى الحفاظ عليه في المباريات المقبلة، وأنا على ثقة بأن اللاعبين يدركون جيداً أن النتائج الإيجابية تتحقق عندما نلعب بطريقة صحيحة وبأسلوب ممتع مثلما اعتدنا، ولذلك في مباراة العين والجولتين الأولى والثانية من دوري أبطال آسيا ركزنا تفكيرنا فقط على النتيجة ونسينا كيف نلعب كرة القدم«.

فرصة

وعن حظوظ الفريق في بلوغ دور الستة عشر بعد الفوز وحصد أول ثلاث نقاط أوضح:» حظوظ الوحدة قائمة وإذا استطعنا تحقيق الفوز في المواجهة القادمة أمام لوكوموتيف طشقند أعتقد سيكون لدينا فرصة للتأهل، ولكني لا أفكر فيما يتعلق بالتأهل الآن، والخطوة المهمة المقبلة بالنسبة لنا هي مباراة الإمارات في دوري الخليج العربي وضرورة أن نكون في أفضل جاهزية لهذه المباراة، فنحن نفكر في كل مباراة على حدة، والأهم هو الفوز وحصولنا على النقاط الثلاث خصوصاً وأن أي فريق قد يمر بمرحلة صعود وهبوط في مستواه خلال الموسم إلا أننا نجحنا في استعادة التوازن سريعاً«.

ونفى ريجيكامب وقوعه تحت ضغوط النتائج، مؤكداً أنه اعتاد على التعامل مع الضغوطات، وقال:» ما يهمني فقط هو التركيز على فريقي وكيف نلعب كرة قدم ممتعة، وبالطبع هذا هو عملي ومن لا يستطيع التعامل مع الضغط لن يحقق شيئاً أو بإمكانه التدريب في المستويات العالية في كرة القدم«.

وعن عودة المدافع حمدان الكمالي بعد غياب طويل عقب شفائه من الإصابة في الرباط الصليبي التي كان تعرض لها في البطولة العربية للأندية في القاهرة شهر أغسطس من العام الماضي أوضح:» اللاعب عاد بشكل إيجابي وهي أول مباراة رسمية له بعد وقت طويل من الغياب، وبالطبع اللاعب يحتاج إلى مزيد من الوقت لاكتساب الثقة خاصة وأن المرحلة الحالية ليست سهلة بالنسبة له ومن الصعب عودته بنفس القوة في وقت قصير ولكني أثق في قدراته لاسيما وأنه يتدرب بجدية وعلى يقين بأنه بعد 3 أو 4 مباريات سيظهر بشكل قوي«.

عمل جماعي

قال المغربي مراد باتنا مهاجم الوحدة وأفضل لاعب في المباراة بحسب اختيار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن العنابي أظهر مستواه الحقيقي في مواجهة ذوب آهن الإيراني، وردة فعل اللاعبين القوية ساهمت في تقديم الفريق لمستوى متميز أدى إلى تحقيق الفوز.

وأضاف:» أشكر زملائي اللاعبين على الأداء القتالي والروح العالية، فقد كانت عزيمتنا قوية من أجل الفوز، وحققنا أول 3 نقاط في المجموعة، ولا يزال لدينا الأمل في التأهل، وأتمنى أن نواصل على نفس المنوال من أجل الفوز في المباريات المقبلة«.

وتابع:» الفريق تراجعت نتائجه في المباريات الماضية نتيجة القتال على أكثر من جبهة، فنحن ما زلنا في صلب المنافسة في كل البطولات، وهو أمر صعب للغاية ويحتاج إلى الكثير من التركيز، بالإضافة إلى معاناتنا من الإرهاق والإصابات جراء توالي المباريات، وأعتقد أن المباراة الوحيدة التي لم نظهر فيها بشكل جيد هي مباراة العين، والفوز على ذوب آهن أعاد لنا الثقة خاصة وأنه جاء بعد أداء قوي من اللاعبين«.

وعلق باتنا على إمكانية انضمامه للمنتخب المغربي واللعب في كأس العالم في روسيا قائلاً:» هناك المزيد من الوقت متبق على انطلاق كأس العالم، وبالطبع أتمنى التواجد واللعب مع المنتخب المغربي في المونديال، وأعتقد أن مباراة المغرب مع إيران ستكون قوية كونها الأولى في البطولة والفائز بها سيحصل على دفعة معنوية كبيرة من أجل بلوغ الدور الثاني«.

عودة

أعرب حمدان الكمالي مدافع الوحدة عن سعادته بالعودة للمشاركة مع الفريق في المباريات بعد غياب طويل عن الملاعب بسبب الإصابة بقطع في الرباط الصليبي، مؤكداً أنه يسعى إلى استعادة مستواه في أسرع وقت والمشاركة مع الفريق في المباريات المقبلة رغم أن الموسم أوشك على الانتهاء.

وقال:» أشكر الجهازين الفني والإداري وزملائي اللاعبين والجماهير الذين دعموني ووقفوا بجانبي طوال فترة الإصابة، وأتمنى أن أظهر بصورة طيبة مع الفريق فيما تبقى من الموسم، وبالتأكيد سعيد بالفوز الذي حققه الفريق على ذوب آهن والذي أعاد الثقة للاعبين بعد سلسلة من النتائج السلبية، وأعتقد أن الفوز سيعيد الفريق بقوة للمنافسة في كل البطولات التي يصارع على لقبها الموسم الحالي«.

وأضاف:» الفريق عاد إلى تقديم أدائه ومستواه العالي الذي قدمه منذ بداية الموسم، والجهاز الفني نجح في عملية تدوير اللاعبين من أجل منح الفرصة لبعض العناصر لالتقاط الأنفاس بعد فترة من المعاناة نتيجة الإرهاق مما أثر على الأداء والنتائج في المباريات الأخيرة، ونسعى بالطبع إلى إنهاء الموسم بأفضل صورة ممكنة ومحاولة تحقيق البطولات لإسعاد جماهير العنابي التي تقف بقوة خلف الفريق.

وأشار إلى أن الوحدة اكتسب خبرات كبيرة من المشاركة في الآسيوية والبطولة العربية وكانت بمثابة فرصة جيدة للاعبين الشباب مما يعود بالفائدة على الفريق في السنوات المقبلة خصوصاً وأن الوحدة يضم مجموعة كبيرة من العناصر الشابة.

ثقة

أوضح حمدان الكمالي مدافع الوحدة أن فرصة الفريق قائمة في التأهل إلى دور الستة عشر بدوري أبطال آسيا بالإضافة إلى أن المنافسة على لقب دوري الخليج العربي ما زالت قائمة، والفريق سيحاول قدر استطاعته الفوز في جميع مبارياته والتمسك بالأمل حتى النهاية.

أمير جالونوي: لم أتوقع الخسارة الثقيلة

قال أمير جالونوي المدير الفني لفريق ذوب آهن الإيراني: إنه لم يتوقع سيناريو الخسارة أمام الوحدة وبمثل هذه النتيجة الثقيلة وبثلاثية نظيفة، مؤكداً أن الوحدة لعب بطريقة منظمة وجيدة للغاية ونجح في استغلال الأخطاء التي ارتكبها فريقه في المباراة وسجل 3 أهداف من الفرص التي أتيحت له، مشيراً إلى أن فوز الوحدة فتح الصراع على البطاقة الثانية للتأهل عن المجموعة بين الفرق الثلاثة ذوب آهن ولوكوموتيف والوحدة بعد أن ضمن الدحيل التأهل رسمياً للدور المقبل.

أخطاء

وأضاف: «بالطبع هي خسارة سيئة بالنسبة لنا، ولم أتوقع الخسارة بهذه النتيجة، ولكننا سنحاول تعديل الوضع وتلافي الأخطاء التي وقعنا فيها خلال المباراة في المواجهات المقبلة، وسأركز على تجاوز الآثار النفسية السيئة للاعبين بعد هذه الخسارة».

وتابع:«أعتقد أن أجانب الوحدة صنعوا الفارق في المباراة، فقد كانوا أقوياء للغاية وهم من أصحاب القيمة الكبيرة، وفي فريقي لا نستطيع التعاقد مع لاعبين بهذه القيمة العالية، ولذلك كان هناك فرق لصالح أجانب الوحدة الذين ظهروا بشكل أفضل».

وألقى جالونوي باللوم على حكم المباراة في خسارة فريقه بالثلاثة، منتقداً قراراته التحكيمية، وقال:«الهدفان الأول والثاني للوحدة سجلا من خطأ تحكيمي، فقد كانت قرارات الحكم ضدنا، وفي مباراة الدحيل في الجولة الأولى لم يحتسب لنا الحكم ركلة جزاء واضحة، وأمام الوحدة جاء الهدفين الأول والثاني من أخطاء من جانب الحكم، وأتمنى من الاتحاد الإيراني لكرة القدم التدخل لحمايتنا من مثل هذه الأخطاء، كما إن الاتحاد الآسيوي مطالب بتعيين حكام جيدين في مثل هذه المباريات، خاصة وأن هناك شعورا لدينا بأن قرارات الحكام تأتي في مصلحة صاحب الأرض».

الوحدة أفضل

وأضاف:«كان يوماً سيئاً بالنسبة لنا، وللأسف لم نلعب بطريقتنا المعتادة، والوحدة ظهر بشكل أفضل منا ونجح في استغلال 3 فرص سجل منها أهدافه». وعن فرص الفريق الإيراني في التأهل عقب الخسارة أوضح: «بالتأكيد هناك صعوبات أمامنا والفرصة متاحة الآن أمام 3 فرق للصراع على البطاقة الثانية بعد تأهل الدحيل، وسنحاول التأهل كثاني عن المجموعة والفوز في المباراة المقبلة خاصة وأننا نملك التفوق لأن في رصيدنا 6 نقاط بينما الوحدة ولوكوموتيف 3 نقاط لكل منهما، فالمقعد الثاني لا يزال متاحاً أمامنا».

محمد عبد الباسط: دفعة معنوية

قال محمد عبد الباسط لاعب خط وسط الوحدة: إن الفوز على ذوب آهن الإيراني سيمنح الفريق دفعة معنوية هائلة في الجولات المتبقية من دوري أبطال آسيا، بالإضافة إلى دوري الخليج العربي الذي لا يزال متبقياً على نهايته 4 جولات، مؤكداً أن العنابي سيتمسك بالأمل في كل البطولات التي يخوضها ولن يستسلم إلا مع آخر مباراة.

وأضاف:«تعاهدنا على عودة الفريق بالشكل اللائق وبمستوى قوي لتعويض النتائج المخيبة الأخيرة وخسارة المباريات الثلاث الأولى في الآسيوية، وتجاوز الخسارة من العين في الدوري، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل تقديم مردود قوي يليق باسم الوحدة، وبالطبع سعيد بعودتي للمشاركة بعد غيابي عن مباراة الذهاب في إيران بسبب الإصابة».أبوظبي - البيان الرياضي

الشامسي: احتاج إلى أسبوع للتعافي

كشف محمد حسن الشامسي حارس مرمى الوحدة عن اقتراب موعد عودته إلى المشاركة مع الفريق في المباريات بعد تعرضه لإصابة في الوجه في مباراة الوحدة ودبا الفجيرة في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس الخليج العربي، وقال إن الفحوص أكدت حاجتي إلى أسبوع قبل العودة للمشاركة في المباريات، وأشعر بتحسن كبير وسأنضم للتدريبات على الفور.أبوظبي - البيان الرياضي

خالد إبراهيم: إصابتي بسيطة

أكد خالد إبراهيم الظهير الأيمن لفريق الوحدة، أن الإصابة التي تعرض لها في المباراة بسيطة ولن تمنعه عن التواجد مع الفريق في المباريات المقبلة، وقال: تعرضت لكدمة بسيطة في القدم اليمنى وفضل الجهاز الفني استبدالي ولكن الإصابة لن تمنعني عن المشاركة في المباراة المهمة المقبلة أمام الإمارات في دوري الخليج العربي.

وعن الفوز على ذوب آهن بثلاثية أضاف: حققنا فوزاً مستحقاً وأعتقد أنه فوز جاء في توقيت مناسب للغاية وأعاد الفريق لصراع المنافسة، خصوصاً وأن الفوز تحقق في ظل أداء قوي استعاد به الفريق مستواه المعهود، ونأمل أن نواصل بنفس القوة في المباريات المقبلة التي تعد في غاية الأهمية في كل البطولات نظراً لأن الوحدة لا يزال ينافس في جميع البطولات التي يشارك بها هذا الموسم.أبوظبي - البيان الرياضي

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon