#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

خسارة ثالثة للوصل في دوري أبطال آسيا

مني فريق الوصل بالخسارة الثالثة على التوالي في دوري أبطال آسيا، بعد هزيمته أول أمس من نظيره بيروزي الإيراني بهدفين من دون رد، في لقاء الفريقين على ملعب أزادي بالعاصمة طهران ضمن منافسات الجولة الثالثة في المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا، ورفع فريق بيروزي رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثالث، بينما ظل الوصل في ذيل الترتيب برصيد خالٍ من النقاط بعد أن خسر الجولات الثلاث، أمام السد 1-2 في دبي، وناساف الأوزبكي 0-1 في قرشي، وبيروزي في طهران 0-2، ما يضعف من حظوظه في التأهل للدور التالي للبطولة القارية.

الجولة الرابعة

ويخوض الوصل مباراة الجولة الرابعة أمام المنافس نفسه 13 مارس الجاري، على ملعب زعبيل في دبي، على أن يواجه السد في الجولة الخامسة 2 أبريل المقبل، ويختتم مشوار الدور الأول بلقاء ضيفه ناساف الأوزبكي 16 أبريل. ودخل الإمبراطور المواجهة بعدد كبير من الغيابات، حيث خلت قائمة الفريق من هدافه المحترف البرازيلي فابيو دي ليما الذي تعرض للإصابة في لقاء النصر في الجولة الماضية للدوري، كما غاب عبدالله النقبي الذي انضم لقائمة المصابين التي ضمت البرازيلي كايو، وحيد إسماعيل، عبدالرحمن علي، ومحمد سرور، إضافة لعلي سالمين الموقوف، ليدفع الجهاز الفني للفهود بلاعبين شباب البعض منهم شارك أول مرة في تشكيلة الفريق.

وبالرغم من خسارة «الإمبراطور» إلا أنه كسب عدداً من المواهب الشابة التي قدمت مستويات طيبة في المباريات التي شاركت فيها في البطولة القارية ومنهم المدفاع عبدالله جاسم وأحمد عيسى، وسيف السويدي.

استحواذ أكبر

وأكد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل، أن فريق بيروزي الإيراني استحوذ بصورة أكبر على المباراة، موضحاً أن أول عشرين دقيقة لم تتح للوصل أي فرصة للتسجيل، وجاء الهدفان بصورة متتالية بوقت بسيط، وفي الشوط الثاني حاولنا استغلال بعض الثغرات الدفاعية لدى فريق بيروزي بالتغيير من خلال ضخ دماء جديدة في تشكيلة الفهود حيث دفعت بسالم العزيزي وهزاع سالم لكن بشكل عام لعبنا بفريق من الشباب، ومشاركتهم في البطولة القارية تحقق لهم خبرة كبيرة تفيدهم في المستقبل.

ركلة الجزاء

وقال مدرب الوصل: لعبنا بلاعبين صغار السن أول مرة يشاركون في البطولة، وأتيحت لنا فرص في الشوط الثاني للتسجيل لكنها لم تستغل بالصورة الأمثل، ورفض مدرب الوصل الحديث عن ركلة الجزاء التي احتسبت لصالح فريق بيروزي وسجل منها هدفه الثاني، قائلاً: لم أشاهد الخطأ الذي احتسبت منه ركلة الجزاء فقد كنت أقف في زاوية بعيدة.

وأضاف: «لا أعتقد أن مجموعة اللاعبين المصابين الذين غابوا عن تشكيلة اللقاء ستتمكن من المشاركة في لقاء الإياب في دبي».

ضغوط

أوضح مدرب الوصل أن الجمهور الإيراني شكل ضغطاً على اللاعبين في أول ربع ساعة، لكن كرة القدم في النهاية عبارة عن 11 لاعباً.

تعليقات

تعليقات