خط الدفاع.. صداع مزمن في رأس حتا - البيان

خط الدفاع.. صداع مزمن في رأس حتا

باتت مشكلة الدفاع في حتا تشكّل صداعاً مزمناً في رأس الفريق بعد التعادل الأخير أمام فريق الإمارات أول من أمس 2-2، ضمن منافسات الجولة 14 من دوري الخليج العربي، وتكرر المشهد نفسه، الذي عانى منه الإعصار في العديد من المناسبات السابقة، وتمثل في تقدمه على منافسيه وسقوطه بعد ذلك في فخ التعادل أو الخسارة في بعض الأحيان نتيجة التغيير الطارئ باستمرار في خط الدفاع جراء الغيابات الناتجة عن الإصابات أو الإيقاف.

حيث استقبل «الإعصار» أهدافاً في جميع الجولات السابقة في بطولة الدوري منذ انطلاق الموسم، ما كلف الفريق ثمناً غالياً بفقدان نغمة الانتصارات في آخر 5 لقاءات، وأثر سلباً على وضعه هذا الموسم بمراوحة مكانه، ضمن المراكز الأخيرة على خلاف الموسم الماضي، الذي حافظ فيه على موقعه بالقرب من المنطقة الدافئة، وأنهى الموسم برصيد 25 نقطة.

كشف نزار محروس مدرب حتا أن فريقه كان بمقدوره الخروج من المباراة منتصراً أمام فريق الإمارات لو كان هناك تركيز من المدافعين، موضحاً أن فريقه خاض المباراة في ظروف صعبة وسط غياب ستة من لاعبيه الأساسين بداعي الإصابات والإيقافات. وأوضح محروس أن «الصقور» لعب بطريقة قوية وبعنف وهذا أمر طبيعي فكلا الفريقين يطمح للفوز، ما جعل المباراة تتميز بالندية والإثارة، ليخرج الفريقان بنقطة.

وشدد مدرب حتا على أهمية الجانب النفسي بالنسبة للاعبين في ظل النتائج المتراجعة للفريق وقال: الجانب النفسي أمر مهم في الفترة الحالية مثل الجانب المهاري والبدني والخططي، في كل مباراة نحتاج للحديث مع اللاعبين حول هذه الأمور، نحن نعمل على إخراج اللاعبين من حالة الإحباط بعد كل نتيجة سلبية .

مباراة قوية

من جانبه، أكد نور الدين العبيدي مدرب فريق الإمارات أن عودة الفريقين من خسارة في الجولة الماضية عزز من قوة اللقاء، وقال: بدأنا المباراة بشكل جيد ولاحت لنا العديد من الفرص وكان لدينا محاولات جيدة ومناسبة لتسجيل هدف ولكن محاولاتنا غاب عنها التركيز كما لم يكن لدينا المهاجم المناسب في المكان المناسب. وأضاف العبيدلي أنهم لم يستسهلوا المباراة وقال: نبهت اللاعبين إلى ضرورة اللعب بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم، سيطرنا بنسبة 70 في المائة على المباراة والأهداف جاءت من ضربات ثابتة.

وعن تحمل الحارس أحمد الشاجي الأهداف قال: لا نحمل الحارس مسؤولية الهدفين لأنهما جاءا بسبب ضعف المنظومة ككل، كنا نعرف أن حتا يملك لاعباً يسدد من خارج المنطقة وهو غابرييل وسجل عدداً من الأهداف في الدوري بالطريقة نفسها، درسنا طريقة لعبه وكيفية تسديده للكرات كما درسنا طريقة تسديد ليما لاعب الوصل، ولكن حدثت أخطاء وتمكن المنافس من استغلالها لتسجيل الأهداف.

وحول هدر بعض الفرص السانحة خاصة من اللاعب المغربي عبد الغني معاوي قال: نعم أضعنا عدداً من الفرص وبالفعل كان معاوي يمكن أن يسجل، تحدثت إليه وقلت له إن الفرص التي أضاعها يمكن أن أسجلها بأنفي، لكن معاوي لاعب جيد ومتطور وأداؤه يتحسن من مباراة لأخرى، لقد سجل الهدف الثاني للفريق من كرة صعبة، كما لا ننسى أنه قام بدور تكتيكي مميز في وسط الملعب، وربما أثر ذلك على قدراته التهديفية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات