عبيد حماد: عقوبات اتحاد الكرة بحق عموري مرتجلة ومجحفة

 وصف محمد عبيد حماد، عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، المشرف العام على الفريق الأول والرديف، قرار فرض عقوبات على قائد الفريق وصانع الألعاب الدولي، عمر عبد الرحمن (عموري)، على خلفية ما جرى بمقر بعثة منتخبنا الوطني، إبان مشاركته في خليجي 23 بالكويت أخيرا، بالمجحف والمضحك، وقال إنه عقوبة للنادي وليس للعين ذنب لإيقاف أحد أهم عناصره وهو المواجه باستحقاقات مهمة على المستويين الداخلي والآسيوي، وتسآءل حماد: إذا كان عموري يلعب في أحد الأندية خارج الإمارات فهل بمقدور  اتحاد الكرة إيقافه عن المشاركة مع فريقه؟ وأضاف مستغربا: إذا كانت الواقعة التي تم بسببها إيقاف اللاعبين معروفة قبل المباراة فلماذا  لم يتم استبعادهم عن هذه المباراة؟، وهل كان سيتم ايقافهم ومعاقبتهم إذا حصل المنتخب على لقب البطولة؟.

وقال حماد: إذا كان نادي العين بالنسبة لنا مهم فمنتخبنا الوطني أهم، ولذلك فنحن لا نرفض العقوبة من حيث المبدأ، وقد ظل النادي حريصا على ترسيخ مبدأ العقاب والثواب وسبق أن عاقب كبار وأهم لاعبيه بالإيقاف قبل مباريات مهمة بالدوري، وعندما كنا في إدارة المنتخب بوقت سابق أجزنا لائحة مع المدرب مهدي علي  بخصوص العقوبات على اللاعبين في حال حدثت مثل هذه الأخطاء، ولكن  هناك قنوات وطرق لتقنين هذه اللائحة ولابد من تمريرها للأندية واللاعبين وحتي للقنوات الإعلامية للاطلاع عليها، ولا يمكن أن تعاقب لاعب وهو لا يعرف أن هناك لائحة موجودة، واذا كانت هناك لائحة بالفعل تختص بمثل هذه العقوبات فكان لابد أن تعمم على الأندية للمشاركة في القرارات وتتحمل مسؤوليتها.

واقعة مشابهة

وأضاف حماد: كانت هناك واقعة مشابهة من قبل في أحدى دورات الخليج وتم معاقبة عدد من اللاعبين لخروجهم من المعسكر ولكن استؤنف القرار وتم إلغاء العقوبة لأن اللائحة لم تمرر على اللاعبين، وهو نفس ما حدث في هذه الواقعة  فلا اللاعبين ولا الأندية لديهم علم بهذه اللائحة وهي غير موجودة حتى على موقع اتحاد الكرة فعلى ماذا استندت هذه القرارات ؟ كما أن الواقعة حدثت في معسكر المنتخب ويفترض أن تكون العقوبة خاصة بالمنتخب وليس الأندية، والاتحاد لم يعمم أي لائحة على الأندية لتتحمل معه المسؤولية، وبذلك يصبح القرار قائم على الارتجال والتخبطات وليس لديه سند قانوني.

فوضى في مقر إقامة المنتخب

ومضى حماد بقوله: إقامة المنتخب في الكويت لم تكن منظمة والجميع كان يخرج  كما يشاء في أي وقت بما في ذلك الإداريين أنفسهم فلماذا وقع الاختيار على ثلاثة لاعبين للتضحية بهم؟ فقد كانت هناك فوضى عارمة في محل إقامة اللاعبين، وفي برنامج المنتخب وتم  تحديد موعد  لكل شيء باستثناء موعد النوم وهذا أمر أيضا يدعو للاستغراب، لأن الراحة وموعد النوم  هو الأهم  بين فقرات برامج الاستعداد، وعموما  لو كان عمر عبد الرحمن سجل من ركلة الجزاء وانتهت المباراة بفوز المنتخب لتم تنصيبه أفضل لاعب وانهالت عليه الجوائز ولما تم ذكر هذه الواقعة أصلا .

عقوبة مختلفة

وأضاف حماد: السؤال المهم هنا، لماذا تم عقاب أحد اللاعبين الثلاثة بعقوبة أقل ومختلفة من زملائه؟ فاذا كان اللاعب خارج قائمة المنتخب لماذا تعاقبه أصلا، وإذا كان ضمن القائمة فلماذا جاءت عقوبته أقل؟ وهل هذا اللاعب تسلم مكافأة الفوز على العراق أم لا ؟ فإذا تسلمها فهو إذا ضمن قائمة الفريق وعليه ما على الباقين فلماذا الاختلاف في العقوبة؟ وفي المنتخب الكويتي تمت معاقبة لاعبين اثنين من أهم العناصر باستبعادهم قبل مباراة مهمة ومصيرية، فلماذا لم يفعل اتحادنا الموقر  مثل هذا الأمر إذا كان حريصا على الانضباط كما يدعى؟ عموما أعتقد أن القرار  هو تهريج وكان على الاتحاد أن يعاقب نفسه أولا قبل معاقبة الأندية متمثلة في لاعبيها  لواقعة حدثت داخل معسكر المنتخب ولا علاقة للأندية بها، والواضح جدا أن الاتحاد يريد أن يغطي على إخفاقاته  باتخاذ مثل هذه القرارات المضحكة.

تعليقات

تعليقات