بدد آمال حامل اللقب مبكراً

عجمان.. جولة رابعة بلا خسارة

حافظ عجمان على تماسكه في رابع مباراة على التوالي في دوري الخليج العربي منذ تعادله خارج ملعبه أمام الوصل 2-2 مروراً بتعادله مع الوحدة في ملعبه بنفس النتيجة، ثم فوزه على حتا في ختام الدور الأول وانتهاءً بتعادله مع ضيفه حامل اللقب الجزيرة 1-1.

لا سيما والفريق كان المبادر بالتسجيل والقريب للفوز، وفي المقابل بدد هذا التعادل آمال الجزيرة مبكراً في المحافظة على اللقب بحسب مديره الفني تين كات الذي اعترف بعد المباراة بعدم إمكانية المنافسة هذا الموسم في الدوري.

ولم يخف المدير الفني لعجمان أيمن الرمادي رضاءه بنقطة التعادل واعتبرها جيدة في سباق النقاط، ولكنه عبر عن عدم رضائه للمستوى بشكل عام وقال الرمادي تفصيلا: كنت أتعشم أن يكون فريقي أجرأ من ذلك وعموماً راضٍ عن النتيجة .

ولكن الأداء في بعض الأحيان كان أقل من الطموحات، ومثلما الجزيرة افتقد بعض اللاعبين، فإن عجمان افتقد لاعبين مؤثرين مثل مايغا في العمق الهجومي وحسين عبد الرحمن في خط الوسط والذي تعرض للإصابة في التمرين قبل المباراة ومحمد سبيل بسبب اجازة الزواج والحارس علي الحوسني المصاب.

وكنت أطمح في بداية الدور الثاني يكون المستوى أفضل من ذلك، ولدينا أخطاء وملاحظات سوف نعالجها قريباً ونحن كسبنا نقطة بغض النظر عن الأداء لأننا واجهنا منافساً كبيراً ومهما كانت ظروفه فهو مدجج باللاعبين الجيدين.

وسيطرتنا لم تكن فعالة خلال الفترة التي تفوقنا فيها ولم تكن لدينا فرص حقيقية مهدرة بسبب سلبية المهاجمين ولم نعتد منهم ذلك، وفعلاً هناك علامة استفهام حقيقية على المهاجمين المطلوب منهم العودة لمستواهم وللتسجيل مثل اديلسون وبكاري وحتى لاعبي الوسط وسوف نراجع كل الملاحظات لنصل للمستوى الأفضل.

رضا

وأضاف الرمادي: لست راضياً عن الأداء بشكل عام وهناك أخطاء حدثت لا يمكن اعتبارها أخطاء فردية وتحتاج لعمل فني جماعي لمعالجتها مثل ارتكاب مخالفات لا داعٍ لها في أماكن حساسة قرب المرمى، وفي الألعاب الثابتة، فرغم سيطرتنا في الشوط الأول وجزء من الثاني حتى سجلنا هدف السبق.

إلا أن الأداء كان يفترض أفضل من ذلك، خصوصاً أن الفريق اعتاد على عدم التأثر من غياب بعض عناصره وخاض مباريات كثيرة غير مكتمل بعناصره الأساسيين، لكن لأول مرة أشعر بأن الفريق يفتقد بعض لاعبيه الغائبين.

وقال الرمادي: كنا متأخرين كثيراً في ردة الفعل وحتى رمية التماس التي جاءت منها لعبة هدف الجزيرة تعامل معها اللاعبون بسلبية، وكان يمكن الخروج بالنقاط الثلاث، إذا أحسن الفريق التعامل مع بعض المواقف خاصة في الناحية الهجومية، وعموماً نحن راضون وعلينا تجويد الأداء في المباريات المقبلة.

تبديلات

وتحدث الرمادي عن التبديلات في الشوط الثاني قائلا: بالنسبة لدخول حسن زهران كان تبديلاً اضطرارياً بعد إصابة راشد مال الله ولم يكن سببه التركيز على الناحية الدفاعية أو تخوفاً من ضياع نتيجة التعادل ولولا إصابة راشد، لم أكن افكر في إجراء تبديل في خط الدفاع وكان من الصعب المجازفة باستمرار راشد وهو يشكو من العضلة الضامة، خصوصاً أن الفريق لم يكن خاسراً أما دخول جاسم علي بدلاً عن محمد هلال سببه افتقاد الفريق في الدقائق الأخيرة امتلاك الكرة بشكل جيد.

لا ننظر للآخرين

وحول حسابات منطقة الأمان وفقاً لنتائج الجولة 12، قال الرمادي: التعادل مع الجزيرة والوصول للنقطة 13 لا يشفع لنا في ظل المنافسة القوية وتقارب النقاط في الجدول، وبعد الوصول لمرحلة متميزة في نهاية الدور الأول، اعترف أن المستوى أمام الجزيرة أقلقني نوعاً ما.

وأضاف قائلا: لا أهتم بنتائج الآخرين ولا استطيع التكهن بالفرق التي تنافسنا والتركيز على فريقنا وعلى هدف مُعين هو الوصول لرصيد محدد أقله 22 نقطة للوصول لمنطقة الأمان ورغم التساوي في عدد النقاط مع صاحب المركز السابع «الشارقة»، إلا أن الوضع يحتاج مزيداً من الجهد وتجويد الأداء.

إشادة

أشاد المدرب أيمن الرمادي بشكل خاص بلاعب فريقه محمد هلال، وقال إن هلال من أكثر اللاعبين الذين اجتهدوا في أداء مهامهم، ولكن الفريق افتقد الجرأة نحو المرمى وفي ختام الهجمة، وانتظرنا الكرة أكثر من التحرك لها.

تعليقات

تعليقات