«القبقب».. صوت يصدح للأزرق منذ 30 عاماً

شهرته الواسعة في المدرجات، أكسبته محبة غير مسبوقة بين جماهير الأزرق الكويتي، جواد عبدالله الملقب بـ«القبقب» هو أكثر من عرفته مدرجات الكرة الكويتية لأكثر من 30 عاماً، يصدح بصوته العالي خلف الكويت، لتنهي النوبة الصحية التي تعرض لها منذ نحو 4 سنوات مشواره الحافل مع المدرجات.

وأعرب «القبقب» عن سعادته بعودة نشاط الكرة الكويتية، وقال إن قصته مع المدرجات انطلقت منذ وقت مبكر ليطرب بصوته الجماهير بمساندة النادي العربي ثم منتخب الكويت لفترة امتدت إلى أكثر من 30 عاماً.

ذكريات

العديد من الذكريات صاحبت مسيرة «القبقب» في المدرجات، لعل أبرزها تفاعلها في إحدى المباريات في دورة كأس الخليج أثناء استخدامه عصا الطبل وضربه لا إرادياً أحد أعضاء الرابطة على رأسه ضرباً مبرحاً ليكتشف سريعاً أنه يقرع رأس صديقه بدلاً من الطبل ما أصاب الجميع من حوله بنوبة هيستيرية من الضحك على الموقف الفكاهي، فضلاً عن موقف آخر ذكره «القبقب» كشف عنه قائلاً

: كنا في نيوزلندا حينما هزم منتخب الكويت مستضيفه ما أثار حفيظة الجمهور النيوزلندي الذي رمى العديد من الأشياء على مشجعي الأزرق وهرب الجميع وبقيت أنا بمفردي، وخلعت الملابس التي كنت أرتديها وتحمل شعارات التشجيع لمنتخب الكويت وجريت بـ«الشورت» والقميص الداخلي فقط، مما أثار دهشة الجماهير الذين تعاطفوا معي وأوصلوني إلى الحافلة.

عشق

«القبقب» كشف عن حبه الكبير للأندية الإماراتية لا سيما نادي العين، ومنتخب الإمارات الذي يملك نجوم من الطراز الرفيع، معرباً عن سعادته بتواجد جميع الأشقاء وأبناء مجلس التعاون في العرس الخليجي في دولة الكويت مما أدخل البهجة والسرور في قلوب الشعب الكويتي، خاصة وأن موعد البطولة تزامن مع رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية.

تعليقات

تعليقات