العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حارب السعدي.. مهندس المناورات سنة ١ خليجي

    يعتبر حارب السعدي لاعب المنتخب العماني أحد نجوم النسخة 23 لبطولة كأس الخليج التي اختتمت منافساتها مساء أمس بالكويت، وهو أحد اللاعبين المهمين الذين يعتمد عليهم المدرب الهولندي بيم فيبريك. يستند المنتخب العماني، إلى خبرة حارب السعدي لاعب الوسط، في حل المواقف الصعبة خلال المباريات المهمة، ويكلف اللاعب عادة بمهام خاصة في منطقة المناورات.

    انضم السعدي إلى المنتخب العماني العام قبل الماضي عندما كان عمره 26 عاماً، وبفضل الخبرة التي اكتسبها في الدوري تمكن من انتزاع مكان أساسي في تشكيلة الأحمر. كما يتطلع لاعب منتخب عُمان إلى تحقيق مسيرة ناجحة مع المنتخب وتقديم وجه مشرف في نهائيات كأس أمم آسيا التي تستضيفها الإمارات العام المقبل.

    بدأ حارب السعدي مسيرته بمدرسة الكرة بنادي السويق وتدرب على يد المدرب سهيل الرشيدي، الذي قال عنه إنه زرع فيه روح التحدي والمثابرة وتدرج من فئة الناشئين إلى الشباب والأولمبي وصولاً إلى الفريق الأول، مشيراً إلى أن نجاحه في نادي السويق كان بفضل الاستقرار الإداري والنجوم الموجودة به والدعم الكبير الذي حظي به من جماهير الفريق.

    خاض حارب السعدي أول مباراة في الدوري العماني في موسم 2010-2011 مع فريق السويق الذي لعب معه 4 مواسم قبل التوقيع لفريق صحم في موسم 2014-2015، لكن تجربته لم تستمر طويلاً ليعود مرة أخرى إلى فريقه الأصلي.

    وصف حارب السعدي أداء منتخب بلاده في بطولة كأس الخليج بالرائع رغم ضيق الوقت وعدم الاستعداد الجيد، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الفريق استفاد من مباريات نهائيات كأس آسيا التي خاضها تحت قيادة المدرب فيربيك.

    طباعة Email