عميد خليجي

إسماعيل الحمادي «الأباتشي»

تمكن اللاعب إسماعيل الحمادي، من لفت أنظار الإيطالي ألبرتو زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني الأول، رغم مشاركته التي لا تتعدى الدقائق مع (الأبيض) في خليجي 23 بالكويت، وعدم جاهزيته لعودته للمشاركة في المباريات قبل أيام قليلة من البطولة، بعد فترة طويلة من الغياب للإصابة.

نجح «الأباتشي» الحمادي، في ترك بصمة على أداء (الأبيض) أول من أمس، بعد الدفع به في الشوط الثاني من مباراتنا مع المنتخب العراقي في الدور نصف النهائي، والتي حقق فيها منتخبنا الفوز بركلات الترجيح من نقطة الجزاء، إذ ساهم بمجرد مشاركته، في زيادة الشق الهجومي، وسيطرة منتخبنا والضغط على المنافس.

استحق الحمادي، إشادة زاكيروني به عقب المباراة، وقال عنه: «سعيد بما قدمه الحمادي، الذي شكلت مشاركته في الشوط الثاني، نقطة محورية مهمة في زيادة السيطرة على اللقاء، والضغط الهجومي القوي على المنافس، رغم أنه وباقي مهاجمي المنتخب، لم يصلوا إلى الجاهزية الكاملة بعد».

يلعب الحمادي المولود في الأول من يوليو 1988، في صفوف شباب الأهلي- دبي، وهو من اللاعبين المعروف عنهم الروح القتالية العالية، والموهبة والمهارات الفنية، والقدرة على اختراق دفاعات المنافسين، والارتداد للقيام بالواجبات الدفاعية، ودائماً ما تكون له أدوار هجومية مهمة، خاصة عند الاعتماد على الهجمات المرتدة.

مشاركته في «خليجي 23»، هي الرابعة في تاريخ مشاركته الخليجية، التي بدأها في «خليجي 19» في عمان، فيما كان ظهوره الأول عندما استدعاه المدرب الفرنسي الراحل برونو ميتسو، عندما كان مدرباً لمنتخب الإمارات، بعدما لعب مباراته الرسمية الأولى مع ناديه في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكانت مشاركته في مباراته الأولى مع (الأبيض) أمام منتخب لبنان يوم 23 سبتمبر 2007.

 

 

تعليقات

تعليقات