العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    7 محطات فارقة في موسم «فخر أبوظبي»

    يعتبر الموسم الحالي تحدياً كبيراً لفريق الجزيرة،، ويتطلع الفريق مع بداية العام الجديد، إلى تحقيق إنجازات تضاف إلى رصيده، أبرزها بطولة دوري الخليج العربي، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج، بالإضافة إلى المنافسة بقوة على لقب دوري أبطال آسيا، وحقق «فخر أبوظبي» في 2017 حقق مهمة، لكن يظل تحدي الحفاظ على درع الدوري هو الأهم.

    بالإضافة إلى كأس السوبر، والمشاركة الآسيوية، وحسم ملف المحترفين، وقطع نادي الجزيرة خطوات مهمة في ملفات مهمة مثل الاستثمار والرعاية. ونستعرض خلال السطور التالية أهم 7 محطات في مشوار الجزيرة في الموسم الحالي.

    1تعتبر محطة مونديال الأندية هي أهم محطات «فخرأبوظبي» ليس فقط للموسم الجاري، بل على مدار تاريخ النادي، حيث إن الترشيحات لم تنصفه، وأكدت خروجه من الأدوار التمهيدية، لكنه حقق المفاجأة بإنجاز غير مسبوق للنادي والكرة الإماراتية، بإحرازه رابع العالم، وضمت تشكيلة الفريق مجموعة من الشباب، لاقوا استحسان المتابعين، وهذه الخبرة المكتسبة ستظهر لاحقاً عبر الاستحقاقات المحلية والدولية.

    2تعد بطولة الدوري هو الهاجس الأكبر لدى الجزيرة، فيسعى بقوة للحفاظ على الدرع بعدما ضمه إلى خزائنه الموسم الماضي للمرة الثانية في تاريخ النادي، ويدخل فخر أبوظبي في تحد كبير والظروف التي أبعدته عن تصدر القائمة، وأبرزها الإصابات والغيابات وغياب بعض المحترفين، ومقارنة بمشوار الجزيرة في النصف المنتهي من الموسم الجاري مع النصف الأول من الموسم قبل الماضي والذي حقق فيه النادي الإنجاز بحصد درع الدوري نجد أن «فخر أبوظبي» توج بطلاً للشتاء.

    ولم يخسر إلا أمام النصر 2 - 0 وعدا ذلك فإنه اكتسح المنافسين، أما حالياً فإن نتائجه متواضعة في المنافسة على صدارة قائمة الترتيب، حيث يستقر في الترتيب الخامس بـ 16 نقطة، وله مباراة مؤجلة مع الوحدة ستجرى 8 الجاري، بينما يتصدر الوصل والعين الترتيب بـ 25 نقطة.

    3تعتبر محطة الأجانب هي أهم المحطات التي توقف عندها النادي كثيراً وكلفته الكثير على المستوى الفني والمالي، والبداية كانت بالتعاقد مع الدولي أحمد خليل في صفقة انتقال حر قدرت بـ 17 مليون درهم في الموسم الواحد، لكن الأخير أصيب وابتعد عن منافسات الموسم، حيث إنه لم يلعب سوى 32 دقيقة فقط، وتفيد المتابعات بأنه توصل إلى اتفاق مع الجزيرة، للرحيل خلال «الميركاتو» الشتوي.

    ونفس الحال بالنسبة للاعب الوسط الفرنسي لاسانا ديارا الذي تعرض لإصابة مع بداية الموسم أثرت على مشاركته فيما بعد، ولم يشارك ديارا في غالب المسابقات، ولعب 532 دقيقة، وقد توصل النادي معه إلى اتفاق يقضي بفسخ التعاقد ورحل ديارا قبل أسبوع عن الجزيرة.

    أما المحترف الثاني الأجنبي والذي لم يستفد من خدماته فخر أبوظبي هو الجناح الأوزبكي ساردور راشيدوف، والتي تأتي مشاركاته خجولة للغاية، فدائماً ما يلازم دكة الاحتياط ويشارك في الربع ساعة الأخير من المباراة، ولم يشركه المدير الفني تين كات في كأس العالم للأندية، على الرغم من نصائح بعض المحللين الرياضيين، وكانت إجابة المدرب انه يدفع باللاعب الجاهز، وتفيد المتابعات أن راشيدوف خارج حسابات الجزيرة وسيرحل خلال الانتقالات الشتوية، ليلحق بزميله ديارا.

    4تعرض الجزيرة لهزة عنيفة في كأس الخليج ربما تثنيه عن المسابقة، بعد خسارته 3 - 1 أمام دبا في ذهاب دور الثمانية، ويتحتم عليه الفوزعلى دبا بنتيجة أعلى من أجل التأهل إلى المربع الذهبي، وقد سار فخر أبوظبي بثبات وتصدر مجموعته بـ 10 نقاط، في دور المجموعات مما جعل الكثيرين يتصور فوزه بالمسابقة.

    5يتطلع الجزيرة إلى تحقيق نتائج إيجابية في دوري أبطال آسيا، وهو دائم المشاركة والحضور، لكن لم يسبق له التأهل إلى دور الثمانية في البطولة القارية، ويخوض «فخر أبوظبي» تحدياً صعباً في المجموعة الأولى والتي تضم الأهلي السعودي، وتراكتور سازي الإيراني والفائز من «غرب 3» وسينطلق دور المجموعات 30 الجاري.

    6لم يسبق لـ فخر أبوظبي وأن أحرز كأس سوبر الخليج العربي، والنسخة الحالية تجمعه مع الوحدة وكان من المقرر إقامته في مصر لكن ظروف المشاركات في كأس العالم للأندية، واستحقاقات خليجي 23، ألغى إقامته في مصر وسيجرى على ملاعب الدولة، وأرجأت لجنة المحترفين تحديد المكان والزمان لاحقاً.

    7أبرمت إدارة الجزيرة بعض عقود الرعاية، المهمة، منها عقد مع مستشفيات هيلث بوينت كراع رسمي، وبارك روتانا كشريك فندقي للنادي، بالإضافة إلى أن النادي بدأ فعلياً في تنفيذ مشروعه الحيوي، الجزيرة سيتي مول، في خطوة كبرى نحو توفير بدائل استثمارية للنادي بعيداً عن الصرف الحكومي.

     

    طباعة Email