سنة ١ خليجي

خليفة مبارك.. اكتشاف «خليجي 23»

يعتبر المدافع خليفة مبارك أحد مكاسب منتخبنا الوطني في «خليجي 23»، حيث لعب دوراً مهماً في الحفاظ على شباك الأبيض نظيفة في المباريات الثلاث التي خاضها في دوري المجموعات أمام عمان والسعودية والكويت.

بدأ نجم خليفة مبارك يسطع في سماء دورينا في موسم 2012-2013، عندما صعد للفريق الأول بنادي النصر وظهر في 5 مباريات، ويدين باكتشافه إلى المدرب الإيطالي والتر زينغا، الذي منحه ثقته وفرصة اللعب لأول مرة في دوري المحترفين، كما دفع به في بعض مباريات دوري أبطال آسيا.

كشف خليفة مبارك أن عوامل نجاحه في مشواره الكروي أربعة، أولها دعم العائلة، التي شجعته على ممارسة كرة القدم والتي وفرت له كافة مقومات التألق، وثانياً إدارة النصر التي وضعت قطاع الناشئين ضمن أبرز أولوياتها وحرصت على منح الفرصة لكل لاعب لإثبات جدارته باللعب في الفريق الأول، ويعتبر نفسه أحد ثمار أكاديمية العميد.

أما العامل الثالث والذي اعتبره خليفة مبارك تتويجاً لجهود العائلة والإدارة النصراوية هو دور المدرب الإيطالي والتر زينغا الذي منحه الفرصة الأهم في حياته والعامل الرابع ثقته بنفسه وقدرته على استثمار الفرص. يعتبر شقيقه عامر مبارك زميله في النصر اقرب الناس إلى قلبه، وقال عنه إنه لعب دورا كبيرا في نجوميته ولولاه لما حقق ما وصل إليه الآن في عالم المستديرة.

صرح خليفة مبارك أن انضمامه إلى المنتخب الوطني هو الحلم الكبير الذي سعى إليه منذ أن كان لاعبا في المراحل السنية في النصر وفي المنتخب الأولمبي وقال: أعتقد أن أي لاعب عندما يبدأ ممارسة كرة القدم يكون حلمه الأول اللعب في الفريق الأول ثم للمنتخب الوطني، وما حققته الآن أعتبره خطوة أولى في مشواري الرياضي، وأتمنى أن أنجح في التتويج معه بالألقاب وتحقيق تطلعات الكرة الإماراتية في نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها الدولة العام المقبل.

يخوض خليفة مبارك غداً نصف نهائي كأس الخليج العربي مع منتخبنا الوطني، ويتطلع إلى مواصلة الحفاظ على الشباك نظيفة والتأهل لأول مرة في مشواره الكروي للمباراة النهائية.

تعليقات

تعليقات