العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    راموس..مسك الختام على أرض الإمارات

    رفع سيرخيو راموس كابتن الريال، الكأس خمس مرات عالية في سماء عام 2017. وكانت اللحظة الحاسمة في أبوظبي، بعد فوز ريال مدريد بلقب كأس العالم للأندية الإمارات، وذلك للمرة الثالثة في تاريخ النادي الملكي.

    وقال راموس لموقع فيفا «لا يملّ المرء أبداً من الفوز، لقد كان عاماً تاريخياً ومذهلاً، وكلفنا الكثير من العمل»، حيث ظهرت ابتسامة عريضة على محياه، لأنه يعرف أنه حقق للتو إنجازاً استثنائياً، وطوال 115 عاماً من تاريخ النادي الملكي، لم يسبق لأي كابتن في صفوف ريال مدريد، أن رفع خمسة من أصل ستة ألقاب نافس عليها فريقه، وفي هذا الصدد، أكد قائلاً: «كنا نُدرك مدى أهمية هذا الرقم المذهل»، مضيفاً «بالنسبة لنا، كان حافزاً إضافياً في مباراة أمام جريميو البرازيلي، وربما لهذا السبب، فإن الفريق منذ الدقيقة الأولى بالنهائي، ظهر بأفضل صورة، وسيطر على المباراة من البداية إلى النهاية، على الرغم من النتيجة النهائية التي انتهت بفارق هدف وحيد (1-0 بقدم كريستيانو رونالدو).

    وعلّق قائلاً: «قدّمنا مباراة متكاملة. وكانت النتيجة عادلة، لأننا نستحق جلب الكأس معنا إلى العاصمة. والآن، حان الوقت لمواصلة تحسين المستوى واستعادة الثقة». وخلال سنتين فقط على رأس الجهاز الفني للنادي الملكي، حصد زين الدين زيدان ثمانية ألقاب، ليُعادل لويس مولوني، ويبقى فقط خلف ميجيل مونيوز برصيد 14 لقباً. وقال راموس عن الرغبة بالنجاح «كرة القدم تسير بسرعة هائلة، بحيث لا تعطيك الكثير من الوقت للتوقف والاستمتاع بما تم تحقيقه، ولكن يجب إدراك مدى تألقنا هذا العام، ومواصلة التنافس بهذا الطموح والرغبة».

    صانع النجاح

    وواصل راموس حديثه عن مدربه الفرنسي زين الدين زيدان قائلاً: «إنه الربّان الذي يقود السفينة. فرحنا جداً بقدومه، ومنذ اليوم الأول انسجمنا معه تماماً. ونتيجة لذلك، عشنا عامين حافلين بالانتصارات والألقاب. ولا شك أنه صانع كل هذه النجاحات التي حققها الفريق. سنُحاول تمديد هذه الفترة الذهبية».

    بعد هذا التتويج باللقب الثالث في كأس العالم للأندية، حصد المدافع الأوسط 18 لقباً مع ريال مدريد، وعلّق راموس عن الأمر قائلاً: «إنه رقم لا بأس به، وقد خطونا خطوة إضافية للاقتراب من أولئك الذين حصدوا أكبر عدد من الألقاب. على المستوى الشخصي، هذا أيضاً رقم أسعى لتحطيمه». يُشير هنا راموس إلى الأسطورة باكو خينتو، اللاعب الأكثر تتويجاً مع النادي الملكي، برصيد 23 لقباً. وتابع قائلاً: «إنه أمر جيد، أن يواصل الفريق الفوز بالألقاب، لأن المرء يستفيد أيضاً على المستوى الفردي».

    طباعة Email