العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    غريميو والــملكي.. صراع سحرة السامبا ونجوم أوروبــا على لقب المونديــال

    تتجه أنظار العالم وعشاق الساحرة المستديرة إلى العاصمة الإماراتية اليوم عندما يلتقي ريال مدريد الإسباني مع غريميو البرازيلي في نهائي كأس العالم للأندية في التاسعة مساءً على استاد مدينة زايد الرياضية، حيث يبحث كلا الناديين عن نيل اللقب لتحقيق إنجاز تاريخي جديد في رصيد كل منهما.

    ويسدل الستار اليوم على النسخة الرابعة عشرة من مونديال الأندية 2017 التي تستضيفها الإمارات للمرة الثالثة في تاريخها بعد أن حققت نجاحاً باهراً في استضافة البطولة مرتين عامي 2009 و2010.

    وسيكون الصراع على أشده بين الفريقين من أجل التتويج باللقب العالمي، حيث يدخل ريال مدريد النهائي بحثاً عن معانقة المجد وكتابة تاريخ جديد للنادي الإسباني العريق، وسيسعى بطل أوروبا إلى التتويج بكأس البطولة لتحقيق العديد من الأرقام التاريخية، إذ يتطلع حامل اللقب إلى الفوز بالكأس العالمية للمرة الثالثة في تاريخه ومعادلة رقم غريمه التقليدي برشلونة الفائز بلقب البطولة ثلاث مرات من قبل.

    لقبان

    كما يأمل ريال مدريد بطل نسختي 2014 و2016 ضرب موعد مع رقم قياسي جديد ومعانقة اللقب كأول ناد في تاريخ كأس العالم للأندية يتمكن من الحفاظ على لقبه والفوز بكأس البطولة مرتين متتاليتين وهو ما لم يحدث قط في تاريخ مونديال الأندية في شكلها الحالي منذ عام 2000.

    وسيكون ريال مدريد أمام فرصة لإضافة لقب آخر في عام 2017 حيث يطمح إلى تحقيق اللقب الخامس له هذا العام بعدما سبق له التتويج بألقاب دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي والدوري الإسباني والسوبر الإسباني.

    تأهل صعب

    وجاء تأهل ريال مدريد إلى المباراة النهائية بعد تخطي الجزيرة بصعوبة 2-1 في نصف النهائي يوم الأربعاء الماضي، حيث عانى بطل أوروبا أمام بطل الإمارات ولم يكن مشواره معبداً بالورود بعدما أحرج بطل الإمارات «الميرنغي» والذي كاد أن يحقق المفاجأة بعد أن أنهى الشوط الأول بتقدمه على عملاق أوروبا والعالم بهدف البرازيلي رومارينيو لاعب الجزيرة.

    وأحرز هدفاً ثانياً عن طريق مبارك بوصوفة إلا أنه ألغي بداعي التسلل، وعادل البرتغالي كريستيانو رونالدو النتيجة، قبل أن ينقذ الويلزي جاريث بيل فريقه بإحراز هدف ثان قبل نهاية المباراة بتسع دقائق.

    وسيكون ريال مدريد تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان مطالباً بتقديم أداء أفضل وأقوى مما ظهر عليه في مواجهة الجزيرة في نصف النهائي من أجل التغلب على الفريق البرازيلي، خصوصاً وأن الفريق بحاجة إلى تحسين منظومته الدفاعية بعدما غاب قائد الفريق سيرجيو راموس عن المباراة الأولى، إلا أن فرصه في المشاركة في لقاء اليوم ارتفعت كثيراً.

    كتابة التاريخ

    في المقابل يطمح غريميو البرازيلي إلى كتابة التاريخ وتحدي حامل اللقب من أجل رفع الكأس للمرة الأولى في تاريخه، حيث يدخل بطل كأس ليبرتادوريس المباراة بدوافع كثيرة أهمها تحقيق أول لقب عالمي في تاريخ النادي البرازيلي.

    وثانياً محاولة كسر هيمنة الأندية الأوروبية على كأس العالم للأندية في السنوات الخمس الأخيرة وتحديداً منذ عام 2012، حيث توجت الأندية الأوروبية بمونديال الأندية 9 مرات مقابل 4 مرات للأندية البرازيلية.

    رابع متوج

    ويأمل جريميو أن يكون رابع فريق برازيلي يتوج باللقب لينضم إلى مواطنيه كورينثيانز الذي نال كأس البطولة عامي 2000 و2012، وساوباولو عام 2005، وانترناسيونال عام 2006، إلا أن مهمته لن تكون سهلة أمام بطل أوروبا، حيث يدرك الجهاز الفني لجريميو بقيادة ريناتو جاوتشو صعوبة المهمة، ولكنهم يملكون الحافز القوي لكتابة التاريخ وكتابة اسم النادي بحروف من ذهب في سجلات البطولة.

    وعانى جريميو كذلك في تأهله للنهائي بعد فوز صعب على باتشوكا بهدف وحيد جاء في الوقت الإضافي، حيث كان باتشوكا خصماً عنيداً في مواجهة الفريق البرازيلي الذي احتاج إلى شوطين إضافيين للفوز بعد أن أحرز البديل إيفرتون هدف التأهل.

    مارسيلو:أتمنى التألق أمام رونالدو مثل خصيف

    أكد حارس مرمى غريميو، مارسيلو، أن فريقه قادر على الفوز على ريال مدريد والتتويج بلقب كأس العالم للأندية، مشيراً إلى أن فريقه يملك لاعبين على مستوى عالٍ، وسيحاولون الظهور بكل قوة أمام ريال مدريد من أجل نيل اللقب وإسعاد الشعب البرازيلي.

    وأضاف: «مثلما يملك ريال مدريد لاعبين هم الأفضل، نحن أيضاً نعوّل على إيفرتون ولوان وراميرو، فهم قادرون على صنع الفارق».

    وأكد مارسيلو أنه يطمح كحارس للظهور بأداء قوي مثلما فعل حارس مرمى الجزيرة علي خصيف الذي تألق أمام ريال مدريد ووقف سداً منيعاً أمام رونالدو.

    باريوس: آمل تكرار إنجاز جيريرو في 2012

    قال الباراغوياني لوكاس باريوس، مهاجم فريق غريميو البرازيلي إنه يتمنى أن يحرز هدفاً لفريقه في مرمى ريال مدريد يقوده نحو التتويج بكأس العالم للأندية مثلما فعل البيروفي باولو جيريرو الذي سجل هدف الفوز لكورينثيانز البرازيلي في مرمى تشيلسي في نهائي مونديال الأندية عام 2012 والذي كان آخر لقب تحققه الأندية البرازيلية.

    وأضاف عن مواجهة ريال مدريد اليوم في النهائي على هامش مران الفريق أن لاعبي غريميو متحمسون للمواجهة.

    جاوتشو:عفواً «مدريد» جئنا للفوز باللقب

    أعلن مدرب غريميو البرازيلي، ريناتو جاوتشو، التحدي في مواجهة ريال مدريد في نهائي كأس العالم للأندية اليوم، مؤكداً أن فريقه مؤهل للفوز بالبطولة رغم أنه سيواجه أحد أفضل الأندية في العالم إلا أن ثقته كبيرة في قدرات لاعبيه على تقديم أداء قوي يؤهل الفريق للفوز، مشيراً إلى جاهزية لاعبيه للمباراة في ظل الرغبة والمعنويات المرتفعة لدى الجميع.

    جاهزية

    وقال في المؤتمر الصحفي عن المباراة:«بالتأكيد سعيد بالتواجد في نهائي مونديال الأندية، نعلم إمكانيات وقدرات ريال مدريد ولاعبيه، وأنه المرشح الأوفر حظاً، لكننا لم نأت إلى هنا للنزهة، وإنما جئنا من أجل الفوز باللقب».

    وأضاف:«واثق من أننا سنقدم أفضل ما لدينا وسنبذل قصارى جهدنا للفوز، ومثلما يريد ريال مدريد البطولة، نحن نريد اللقب أيضاً، ولذلك أقول إن ريال مدريد سيواجه خصماً شرساً وعنيداً».

    وأردف:«نحترم ريال مدريد بالتأكيد لأنه ناد كبير، وغريميو كذلك ناد كبير، ولذلك نحن في النهائي، وكل الأمور واردة، نأمل أن نترجم استعداداتنا الجيدة والأداء المميز الذي قدمناه في الفترة الماضية وفي كأس ليبرتادوريس، لاعبو الفريق جاهزون، وغريميو لديه المؤهلات للفوز، وقد نفاجئ ريال مدريد، وسنضع كل ما في جعبتنا من تجارب في هذا النهائي».

    مباراة مهمة‏

    واعتبر مدرب غريميو أن النهائي ضد ريال مدريد اليوم المباراة الأهم في مسيرته المهنية كمدرب، مشيراً إلى أن الفريق البرازيلي وصل إلى هذه المرحلة عن جدارة واستحقاق، وقال تعليقاً على إمكانية استخدام نفس الأسلوب الذي لعب به الجزيرة أمام ريال مدريد:«نحترم كل الفرق.

    ولكن لن نغير من طريقة لعبنا، فنحن لدينا أسلوبنا الخاص لمواجهة أي خصم، وعلى الجميع أن يثق بأننا سنلعب بالطريقة التي تناسبنا».

    تقدير‏

    وأعرب جاوتشو عن تقديره لزين الدين زيدان مدرب «الميرنغي»، مؤكداً أنه مدرب مميز مثلما كان لاعباً ولكننا مختلفان بعض الشيء فهو شخص هادئ بعكسي كمدرب، وأهنئه على الإنجازات التي حققها مع ريال مدريد، لافتاً إلى أن رونالدو يملك العديد من الصفات ويقدره كلاعب حطم الكثير من الأرقام القياسية وفاز بجائزة أفضل لاعب في العالم .

    زيدان:الحظوظ متساوية وبنزيمة ليس مطالباً بالتسجيل

    قال الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، إن هدف فريقه العودة بكأس العالم للأندية والحفاظ على اللقب الذي توج به الفريق العام الماضي، مؤكداً في الوقت نفسه أن حظوظ الفريقين متساوية وبنسبة 50% لكل فريق خصوصاً أن غريميو البرازيلي فريق صعب، ولكن استعداداتنا للنهائي جيدة، وجاهزون لتقديم مباراة قوية تقودنا نحو الفوز بالبطولة.

    وأضاف في المؤتمر الصحافي أمس:«نحن هنا للفوز باللقب، واستعداداتنا جيدة للغاية، وجئنا من أجل الدفاع عن اللقب، فقد فزنا بألقاب عديدة وعلينا أن نبرهن على قوتنا».

    وتابع: «لا أتفق مع من يقول إن ريال مدريد المرشح الأقوى للتتويج باللقب، فالفرص متساوية، وغريميو استحق التواجد في النهائي مثلنا، وهو خصم عنيد وقوي ويملك لاعبين جيدين، ولكني متأكد بأننا سنلعب مباراة قوية، بالطبع نحترم رغبة غريميو في الفوز، ولكننا نملك الدوافع أيضاً، يمكننا صنع التاريخ للنادي».

    راضٍ عن بنزيمة

    وواصل زيدان دفاعه عن بنزيمه، مؤكداً أنه ليس لديه مشكلة مع الانتقادات الموجهة له كمدرب في ظل دفاعه المستمر عن اللاعب، وقال: «بالنسبة لي لا يهم فقط تسجيل بنزيمة للأهداف، ولا أراه كما يراه الآخرون، فهو لاعب مختلف، ولن يسجل 50 أو 60 هدفاً في كل موسم، ولكنه يفعل أشياء أخرى جيدة، وأحب ما يفعله مع ريال مدريد.

    وفي رأيي هو من أفضل اللاعبين الذين يتمتعون بروح الفريق، وسأظل أدافع عنه، ولا مشكلة لدي في انتقادي بالدفاع عنه». ورد زيدان على جاوتشو مدرب غريميو الذي يرى نفسه أفضل من رونالدو عندما كان لاعباً، وقال: «بالفعل جاوتشو كان لاعبا قوياً ومميزاً لكني لا أشاركه الرأي بأنه أفضل من رونالدو، وشخصياً أرى كريستيانو الأفضل».

    صلاح متألق

    وفي رده على سؤال حول رأيه بلاعب ليفربول محمد صلاح ، أشاد زيدان باللاعب المصري المتألق مع النادي الإنجليزي وقال: «هو لاعب عظيم ويقدم أداء جيداً للغاية مع ليفربول، أعتقد أنه لاعب مهم في فريقه، ويتطور ويحسن من أدائه باستمرار، وصلاح لا يزال لاعباً شابا يمكن أن يضيف أشياء كثيرة لكرة القدم، ربما لا نتحدث كثيراً عن اللاعبين لكن إذا كان هناك لاعب أقدره، نعم أنا أقدر محمد صلاح».

    إنفانتينو يحضر النهائي

    يحضر السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نهائي كأس العالم للأندية بين ريال مدريد وجريميو على استاد مدينة زايد الرياضية اليوم.

    ووصل إنفانتينو إلى العاصمة عبر مطار أبوظبي الدولي في ساعة مبكرة من صباح أمس، وكان في استقباله أعضاء اللجنة المنظمة المحلية للبطولة، حيث استقبل رئيس الاتحاد الدولي كل من عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، مدير البطولة، وعضوي اللجنة المنظمة المحلية عبد الله ناصر الجنيبي، ومحمد بن هزام الظاهري.

    النهائي الثالث بين الإسبان والبرازيليين

    تعد مواجهة ريال مدريد وجريميو في النهائي هي الثالثة بين فريقين من إسبانيا والبرازيل في نهائي كأس العالم للأندية، حيث التقى انترناسيونال البرازيلي مع برشلونة الإسباني في نهائي البطولة عام 2006 في اليابان واستطاع الفريق البرازيلي الفوز بهدف نظيف.

    بينما جاء النهائي الثاني بين برشلونة وسانتوس في عام 2011 واستطاع الفريق الإسباني الرد برباعية تاريخية أهدت البلاوجرانا اللقب الثاني له في البطولة قبل أن يحرز لقبه الثالث عام 2015.

    بينما سبق لريال مدريد أن واجه خصماً برازيلياً في البطولة عندما تعادل 2-2 مع كورينثيانز في النسخة الأولى عام 2000.

    راموس: مستعدون للدفاع عن لقبنا

    أكد قائد ومدافع ريال مدريد، سيرجيو راموس، جاهزيته للمشاركة مع الفريق في المباراة النهائية، وأن المباراة فرصة لإضافة لقب جديد للنادي، وقال: «متحفزون لخوض المباراة والدفاع عن لقبنا، ونريد العودة إلى مدريد بلقب إضافي يضاف لتاريخ النادي، وأعتقد أنه سيكون عاماً لا ينسى إذا حققنا البطولة لأنها ستكون الخامسة في عام 2017 وهو رقم قياسي وتاريخي بالطبع، لأننا لا يمكن أن نعتمد على إنجازات الماضي».

    وأضاف: «شاهدنا جريميو وطريقة لعبه وهو فريق جيد يملك لاعبين قادرين على صناعة الفارق، واستحق الوصول للنهائي، بالطبع نحترم الفريق البرازيلي الذي لن يجعل المواجهة سهلة بالنسبة لنا، ولكننا مستعدون للدفاع عن لقبنا».

    وحذر راموس من حصول أحد لاعبي الريال على البطاقة الحمراء في ظل خوض الفريق لمباراته في الكلاسيكو أمام برشلونة.

    المكسيكي راموس حكماً للنهائي

    تغادر بعثة فريق ريال مدريد عائدة إلى العاصمة الإسبانية مدريد عقب النهائي مباشرة، وستتوجه بعثة الفريق مباشرة من الملعب إلى مطار أبوظبي بحسب برنامج الفريق خصوصاً أن لديه مباراة مهمة أمام برشلونة الإسباني.

    اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم طاقم حكام مكسيكياً لإدارة المباراة النهائية لكأس العالم للأندية بين ريال مدريد الإسباني وجريميو البرازيلي اليوم.

    وسيدير اللقاء الحكم المكسيكي سيزار راموس الذي يبلغ من العمر 33 عاماً، وكان قد أدار مباراة الدور ربع النهائي في البطولة بين الجزيرة وأوراوا ريد دايموندز الياباني بطل آسيا والتي انتهت بفوز الجزيرة بهدف علي مبخوت.

     

    طباعة Email