العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العين تخصص «ريمونتادا» أمام عجمان

    أثبت العين قدرته على قلب النتائج مهما كانت الظروف، خاصة في مواجهاته مع عجمان فللمرة الثانية هذا الموسم نجح الفريق العيناوي في العودة من ملعب عجمان بفوزٍ غالٍ، على طريقة «الريمونتادا» وبنفس النتيجة «3-2»، رغم التأخر حتى الدقائق الأخيرة، ورغم الغيابات الكثيرة في الفريق بغياب جميع لاعبيه في المنتخب الوطني وإصابة أحد محترفيه الأجانب.

    وعبر المدير الفني للعين زوران عن سعادته بالفوز وبارك النتيجة للاعبيه وقال إن المباراة لم تكن سهلة في ظل غياب 13 أو 14 لاعباً من الأساسيين والعناصر التي خاضت المباراة قدمت أفضل ما لديها والفريق يستحق الفوز قياسا بما قدمه والظروف التي واجهها.

    وقال زوران إن فريقه كانت لديه السيطرة في بداية المباراة وتقدم بهدف السبق وتفوق عددياً بعد ذلك عند طرد لاعب عجمان، ولكن عجمان قلب النتيجة بفضل تميز لاعبيه في خط المقدمة، ولكن للعين أيضا لاعبين مميزين قاتلوا حتى آخر دقيقة ونجحوا في العودة والتعديل ثم الفوز.

    وأوضح زوران انه لم يكن لديه خيار أو حل مناسب في اختيار قلب الدفاع غير المهاجم السويدي ماركوس لأن جميع المدافعين الأساسيين متواجدون مع المنتخب وان اختيار ماركوس نبع من كون اللاعب خاض هذه التجربة عندما كان شاباً، ونجح في مهمته إلى حد كبير وهذا يثبت شخصيته كمحترف يستطيع خدمة الفريق في أي مركز.

    واستبعد زوران في تقييمه للمباراة أن يكون فريقه استفاد من النقص العددي في فريق عجمان بدليل قلب عجمان للنتيجة وهو يلعب بعشرة لاعبين، مشيراً إلى أن النقص العددي لدى المنافس لا يعني توفر فرصة الفوز وهذا ما اكتشفه في آخر شهر مع كرة الإمارات.

    وأكد زوران أن فريقه يلعب من أجل الألقاب في جميع البطولات، وبعد التأهل في كأس الخليج العربي سيكون اللقب هدفاً واقعياً.

    الرمادي حزين

    ومن جهته عبر أيمن الرمادي المدير الفني لعجمان عن حزنه وحسرته على ضياع فوز في متناول اليد، وقال إن فريقه تأثر بأخطاء فردية فادحة أكثر من تأثير النقص العددي جراء طرد المحترف المالي مايغا، مشيراً إلى أن الفريق كان أفضل في بعض الفترات بعد النقص العددي ولكن في آخر الدقائق ارتكب الفريق خطأين لم يكن لهما أي داعٍ.

    وقال الرمادي إنه لا يريد معاتبة أو لوم لاعبيه ولكن المباراة لم تأخذ الأهمية مثل مباريات الدوري، مما أحدث رتابة في الأداء باستثناء 30 دقيقة في الشوط الثاني، وقال إن الخطأين اللذين نتج عنهما هدفي العين الثاني والثالث لا يفترض حدوثهما بهذا الشكل والفريق متقدم في النتيجة 2-1.

    وأوضح الرمادي أن الهدف الثالث تحديداً لا يسأل عنه الحارس البديل جابر جاسم الذي نبه زملاءه ليتركوا له الكرة ولكن يبدو أن المدافعين اختاروا التصدي للكرة بدلاً عن الحارس فحدث الخطأ، وقال إن الخطأ شبيه بما حدث في الهدف الثاني، مؤكداً على ضرورة معالجة مثل هذه الأخطاء والتحسب من عدم تكرارها.

    وقال الرمادي إن المحترف المالي مايغا، يُلام على تصرفه الذي أدى لطرده، مشيراً إلى أن المحترف يفترض ألا ينجرف لأي استفزاز يدفع ثمنه الفريق كما حدث بالنسبة لعجمان الذي لعب ناقصاً أكثر من 45 دقيقة.

    ونفى الرمادي أن يكون فريقه لعب باستهتار جراء غيابات كثيرة في فريق العين ولكنه اعترف بعدم التحضير الذهني للمباراة، من خلال البداية الضعيفة وقال إن الجهاز الفني واللاعبين يتحملون هذه المسؤولية.

    وقال الرمادي إن الفريق لم يفقد فرصته في التأهل وينتظر مواجهة الجزيرة، موضحاً أن الحظوظ تضاءلت نوعاً ما لأن الحسابات معقدة والتأهل يعتمد على نتائج الآخرين.

    خسارة

    قال محمد يعقوب قائد فريق عجمان إن التحضير لمباراة العين لم يكن جيداً، وانعكس ذلك على التركيز الذهني للاعبين، مشيراً إلى أن العين فريق كبير، ومهما كانت الغيابات فيه يتطلب التعامل معه قدراً كبيراً من التركيز، مشيراً إلى أن العين نجح في استغلال الأخطاء التي حدثت واستفاد من النقص العددي.

    وقال يعقوب إن الخطأ في الهدف الثالث نتاج سوء تركيز وعدم تفاهم بينهم وبين الحارس جابر يعقوب، وتمنى يعقوب الشفاء العاجل للحارس علي الحوسني الذي تعرض لإصابة في الركبة بعد الهدف الثاني للعين.

    طباعة Email