العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إيفرتون يعانق التاريخ

    دخل إيفرتون سوزا، لاعب فريق غريميو البرازيلي وصاحب الهدف الوحيد في المباراة أمام باتشوكا البرازيلي، أول من أمس، إلى قاعة المؤتمرات الصحافية برفقة اثنين من زملائه، وهو يحمل كأس أفضل لاعب في المباراة، وقد بدت على اللاعب الشاب صاحب الـ21 عاماً علامات السعادة، وعبر عن بالغ فخره بالحضور مع فريقه في مسابقة كأس العالم للأندية ووصوله إلى النهائي.

    وقال وابتسامة عريضة تعلو محياه: «مجرد الحضور في هذه الفعالية الكبيرة هو بمثابة حلم لكل لاعب، لدينا في فريقنا لاعبون صغار في السن وهم فخورون بخوض هذه التجربة الكبيرة، وأنا أسعدهم». ودفع المدرب ريناتو غاوشو المدير الفني لفريق غريميو البرازيلي باللاعب إيفرتون بديلاً لزميله ميتشيل بحلول الدقيقة 72 من المباراة.

    وفي الدقيقة (95)، ليتجاوز اثنين من لاعبي الخصم بحركة تمويه ذكية، ويواجه مرمى الحارس المكسيكي المخضرم أوسكار بيريز ويسدد الكرة بطريقة مخادعة على الزاوية اليسرى لتعانق الشباك، وينطلق بعدها تسبقه فرحته ويلاحقه زملاؤه، حتي تقابل الجميع مع مدربهم على خط الملعب ليتبادلوا العناق والتهاني بالهدف الأغلى في تاريخ اللاعب صغير السن.

    قال إيفرتون: هذه لحظات لا تنسى سأظل أتذكرها دائماً، لقد قمنا بعمل متميز في ميدان المواجهة، وكنا ندرك منذ البداية أننا سنقابل فريقاً شرساً وليس من السهل هزمه، ولكننا فعلنا ذلك رغم أنها المباراة الأولى لنا في المونديال، وكنا نعلم أننا سنصاب بالتوتر، ولكن بفضل توجيهات المدرب تعاملنا بطريقة جيدة مع تفاصيل اللقاء ونجحنا في الوصول إلى هدفنا، نحن سعداء بطبيعة الحال ونتطلع لمتابعة ظهورنا القوى في المباراة المقبلة، الآن نفكر في ريال مدريد سنلعب أمام أسماء كبيرة، هذا أمر مشوق وعلينا أن نستغل الفرصة بطريقة مشرفة.

    طباعة Email