العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أحلام الوداد تتبعثر بين أبوظبي والعين

    عموتة: خسرنا في الملعب وكسبنا الخبرة

    صورة

    كان الحسين عموتة، مدرب فريق الوداد المغربي يتطلع لتحقيق الكثير في مشاركة فريقه الأولى بمونديال العالم للأندية، لكن الأمور جرت بعكس ما حلم به المدرب الحاصل مع فريقه على لقب دوري أبطال أفريقيا الشهر الماضي، بعد تغلبه على الأهلي المصري بهدف دون رد بالدار البيضاء، وبرغم تجاسر الفريق البيضاوي على أفضل نسق خلال المباراة الأولى أمام باتشوكا المكسيكي.

    إلا أن بطل كونكاكاف نجح في خطف هدف قاتل على بعد سبع دقائق فقط من نهاية الشوط الإضافي الثاني في مباراة ماراثونية على ملعب استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، وعاد الفريق المغربي ليتلقى خسارته الثانية في المسابقة أمام فريق أوراوا ريد دايموندز الياباني بطل آسيا بهدفين لثلاثة على ملعب استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، ليودع المسابقة العالمية في المركز السادس.

    خسارة ومكس

    وقال عموتة خلال المؤتمر الصحافي أول من أمس: تجرعنا الخسارة مرتين، ولكننا خرجنا بمكاسب جيدة، لأن مجرد المشاركة في هذه الفعالية العالمية أمر ممتاز سيمنح اللاعبين جرعات من الخبرة والاحتكاك القوى مع مدارس كروية مختلفة، لقد عانينا الإرهاق لأننا قمنا برحلة طويلة امتدت لثماني ساعات إلى أبوظبي، واصطدمنا هنا بفارق التوقيت نحو 4 ساعات، هذا الأمر أصاب اللاعبين بالإعياء قبل 48 ساعة فقط من خوضنا المباراة الأولى.

    موسم متعب

    وأضاف :قبل ذلك كله خرجنا من موسم طويل، لعبنا خلالها مقابلات قوية بالاستحقاقات المحلية، وأخيراً في نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الأهلي المصري، إنها أمور صعبة على اللاعبين، ولا يستطيعون تحمل هذه الضغوط المرهقة بدنياً.

    مباراة جيدة

    وأضاف: قدمنا مباراة جيدة أمام فريق أوراوا الياباني أول من أمس، بعد أن أشركنا عدداً من اللاعبين الذين لم تتح لهم فرصة التواجد مع الفريق في الاستحقاقات السابقة، لقد قمنا بتغيير كبير في قائمة الفريق للمباراة بنسبة 85% لأننا ارتأينا أنها فرصة مثالية لهم، للمشاركة في هذا الحدث العالمي، كما أننا لم نشأ المجازفة بعدد من اللاعبين الذين يعانون إصابات فأمامنا استحقاقات قوية، وينبغي أن نستعد لها بصفوف مكتملة.

    أخطاء

    وتابع ارتكبنا أخطاء خلال المباراة ولم نتعامل بالطريقة المثلى مع الفرص العديدة التي أتيحت لنا، كما أن ردة الفعل لم تكن جيدة، ولكن هذا لا ينفي أن الفريق ظهر بشكل جيد، وعموماً كانت الفوائد التي خرجنا بها من المسابقة أمراً مهماً وجيداً، ونأمل أن نظهر بشكل أفضل عندما نشارك مرة أخرى.

    مفاجأة

    من جانب آخر عبر المدافع البرازيلي ماوريسيو أنطونيو، لاعب فريق أوراوا ريد دايموندز الياباني، والذي سجل هدفين من الأهداف الثلاثة لفريقه في مرمى الوداد البيضاوي، وقاده ليحتل المركز الخامس في مونديال الأندية، عن سعادته بمساعدة أوراوا على الفوز، وقال إنه كان محظوظاً في المباراة، لأنه سجل هدفين رائعين.

    وذكر أنه لم يكن يتوقع أن يسجل في المباراة، لكن عندما واتته الفرصة لم يتردد في هز الشباك، وقد كان ذلك أمراً رائعاً بكل تأكيد، لأنه أسعد جماهير الفريق والعائلة، وعبر اللاعب عن تمنياته بأن يمضي قدماً مع فريقه في الموسم المقبل وأن يتابع رحلته كما ينبغي.

    السعيدي: الإرهاق وراء الإخفاق

    أرجع صلاح الدين السعيدي لاعب نادي الوداد البيضاوي، إخفاق فريقه في مونديال الأندية، إلى ما وصفه بالظروف الصعبة التي واجهها الفريق، بوصوله متأخراً قبل ثمانٍ وأربعين ساعة فقط بعد رحلة طويلة، الأمر الذي كان له تأثيره السلبي بدنياً وذهنياً على اللاعبين، فضلاً عن قلة التجربة والارتباك؛ إذ إن الفريق قابل مدارس كروية عالمية.

    وقال اللاعب: إنهم أملوا في تقديم مستوى أفضل في المسابقة العالمية البارزة، لتشريف الكرة المغربية، ولكن مسعاهم لم يكتب له النجاح، ويتوجب عليهم الاعتذار لجماهير الوداد على أمل تعويضها في المسابقات المحلية ودوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

    اعتراف

    من جانب آخر، اعترف وليد الكرتي، لاعب الوداد المغربي، بأن فريقه لم يظهر بالمستوى المأمول والمعروف عنه في مسابقة مونديال الأندية وخسر مباراتيه أمام باتشوكا المكسيكي بالدور الأول، وأوراوا الياباني في تحديد المركز الخامس أول من أمس، وعبر اللاعب عن أسفه لما أسفرت عنه مشاركة بطل أفريقيا، وأفضى لخيبة أمل الجماهير المغربية.

    وقال: نعتذر للجماهير لقد كنا نطمح في ظهور متميز ولكننا لم نوفق ومن المهم بالنسبة لنا أن نستفيد من هذه التجربة بعد أن واجهنا مدارس كروية مختلفة، الآن يتوجب علينا العودة إلى المغرب ومحاولة التعويض في الاستحقاقات المحلية، وكذلك دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

    طباعة Email