العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    يتطلع للانفراد بلقب أفضل هداف في نسخة أبوظبي

    «الدون» يضرب موعداً جديداً مع الأرقام القياسية

    عندما يبدأ البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد والكرة العالمية، مشواره مع فريقه في بطولة كأس العالم للأندية «الإمارات 2017» اليوم بمواجهة الجزيرة في الدور نصف النهائي على ملعب مدينة زايد الرياضية، ستكون البطولة فرصة أمامه لتحقيق أرقام قياسية جديدة، وكسر المزيد من الأرقام المسجلة في تاريخ البطولة، ولم لا وهو العاشق للأرقام القياسية خلال مسيرته في ملاعب كرة القدم.

    ويدخل رونالدو البطولة بتطلعات وحوافز كبيرة لمزيد من الإنجازات على الصعيد الشخصي، حيث سيكون على موعد مع رقم قياسي جديد بالانفراد بلقب الهداف التاريخي لمونديال الأندية في شكلها الحالي في حال تمكن من التسجيل في مباراة اليوم أمام الجزيرة، إذ يتصدر «صاروخ ماديرا» قائمة هدافي البطولة برصيد 5 أهداف وبالتساوي مع كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

    والأوروغوياني لويس سواريز هداف البلاوجرانا، والأرجنتيني سيزار دلجادو لاعب مونتيري المكسيكي، حيث يملك الثلاثي 5 أهداف في رصيد كل منهم خلال مشاركتهم السابقة في مونديال الأندية، وبالتالي فإن رونالدو يتطلع لأن يكون أفضل هداف تاريخي في البطولة على الإطلاق، ولتخطي غريمه في الأرقام القياسية الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

    هاتريك

    وجاءت أهداف نجم «الملكي» وأفضل لاعب في العام 2017 الخمسة في بطولتين من الثلاث التي لعبها في كأس العالم للأندية، حيث أحرز أول أهدافه في مونديال الأندية عام 2008 مع مانشستر يونايتد الإنجليزي.

    بينما عانى في المشاركة الثانية له في البطولة عام 2014 التي أقيمت في المغرب ولم يتمكن من تسجيل أية أهداف، قبل أن يعود بقوة في نسخة عام 2016 ويتألق ويسجل أربعة أهداف منها ثلاثية «هاتريك» في مرمى كاشيما انتلرز الياباني في النهائي.

    كما يملك النجم البرتغالي فرصة لتحقيق المزيد من الأرقام القياسية في حالة فوزه بجائزة أفضل لاعب في البطولة، وإمكانية معادلة رقم ميسي الذي فاز بلقب أفضل لاعب في مونديال الأندية مرتين عامي 2009 و2011، بينما فاز رونالدو بالجائزة في النسخة الأخيرة عام 2016، ولذلك يأمل تتويجه كأفضل لاعب في النسخة الحالية ليتساوى مع النجم الأرجنتيني الذي يعد الوحيد الذي فاز بهذا اللقب مرتين.

    وبالتأكيد سيسعى رونالدو إلى أن يكون هداف البطولة للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن حصل على لقب الهداف في النسخة الماضية برصيد 4 أهداف تفوق بها على جميع منافسيه.

    تميز

    وكان الأسبوع الأخير مميزاً بالنسبة للنجم البرتغالي، منحه دفعة معنوية وحافزاً كبيراً قبل المشاركة في مونديال الأندية في أبوظبي، بعد أن حقق الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للمرة الخامسة في تاريخه وعادل رقم الأرجنتيني ميسي، ثم سجل بعد حصوله على الجائزة هدفين في مرمى إشبيلية في المباراة الأخيرة استعاد بها حاسته التهديفية في الليجا ورفع بهما رصيده إلى 51 هدفاً في العام الحالي 2017 مع ريال مدريد والمنتخب البرتغالي في 57 مباراة لعبها هذا العام.

    وحقق رونالدو رقماً قياسياً بعد تسجيله هدفيه في مرمى إشبيليه ليصبح أول لاعب يسجل أكثر من 50 هدفاً في 7 أعوام متتالية، بدأت منذ عام 2011 مع ريال مدريد. كما سجل كريستيانو رونالدو 60 هدفاً في عام 2011 و63 هدفاً في 2012 و69 في 2013 و61 في 2014 و57 في 2015 و55 في 2016 و51 في العام الحالي.

    طباعة Email