العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التحكيم جيد في الجولة 11

    طرد وليد عباس «خطأ» وسالمين خميس «صحيح»

    صورة

    أكد سالم سعيد الخبير التحكيمي، أن قرارات الحكام في الجولة الحادية عشرة الأخيرة للدور الأول من دوري الخليج العربي، جاءت أغلبيتها صحيحة، ولكن هناك فقط نقطة يجب على التحكيم التركيز عليها، وهي الفرص المحققة للتسجيل، والتي شهدنا بسببها قرارين في تلك الجولة، والقرار الأول كان خطأ بطرد وليد عباس لاعب شباب الأهلي- دبي في مباراة فريقه ومستضيفه الوصل.

    والقرار الثاني، في مباراة عجمان وحتا، وكان هناك انفراد بالمرمى، واكتفى الحكم بالإنذار لمدافع عجمان بعد عرقلته للمهاجم، وكانت اللعبة تستحق الطرد، وهو من القرارات المؤثرة في المباريات.

    عجمان مع حتا

    حقق عجمان الفوز على حتا بهدف وحيد غير صحيح سجل في الدقيقة 83، لأن هناك عرقلة من مسجل الهدف لمدافع حتا، وكانت زاوية الرؤية واضحة لدى مساعد الحكم، وكان عليه أخذ القرار المناسب، لأن حكم المباراة عادل النقبي، كان يركز على مكان لعب الكرة الذي كان في منطقة مغايرة تماماً.

    كان كذلك راشد مال الله لاعب عجمان يستحق الطرد في الدقيقة 30، لأن لاعب حتا كان سينفرد بالمرمى، وبالتالي عرقلته منعت فرصة مؤكدة للتسجيل، وهناك حالة تسلل واضحة غير محتسبة على لاعب حتا، وكان يمكن أن يسجل منها هدفاً في الدقيقة 41، وضربة حرة غير محتسبة لحتا من خارج منطقة الجزاء، لأن لاعب عجمان في حائط الصد، تعمد لمس الكرة باليد، وكان يستحق اللاعب البطاقة الصفراء في الدقيقة 47.

    فيما كان قرار الحكم صحيحاً بعدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة عجمان، لأنه كان هناك تنافس على الكرة، ومهاجم عجمان تعمد الدفع بالجسم، واستعمل مدافع حتا يده، وبالتالي كان من الصعب على حكم المباراة تحديد المخطئ.

    النصر مع الإمارات

    حقق النصر «العميد» الفوز على فريق الإمارات بهدف وحيد، سجل من ركلة جزاء صحيحة احتسبها حكم المباراة عمر محمد آل علي، بسبب لمسة يد من مدافع الإمارات، والذي لم يتوخَ الحذر في التعامل مع الكرة، ووضع يده مفرودة، في محاولة لتغطية أكبر مساحة ممكنة من مرور الكرة.

    دبا الفجيرة مع الشارقة

    خلت مباراة دبا الفجيرة مع الشارقة، والتي انتهت بالتعادل 1-1، وأدارها الحكم فهد الكسار، من حالات تستحق الوقوف عندها.

    الظفرة مع العين

    خسر الظفرة أمام ضيفه العين 1-2، وجاء قرار حكم المباراة عبد الله العاجل، موفقاً بعدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة العين في الدقيقة 3، لأن التلاحم البدني بين اللاعبين كان طبيعياً، وافتعل اللاعب السقوط لمحاولة الحصول على ركلة جزاء، كما كان قرار الحكم صحيحاً بعدم احتساب تسلل على لاعب العين وإنذار مستحق للاعب الظفرة في الدقيقة 68، وهذا القرار يحسب للمساعد الأول، وهي من الحالات الصعبة.

    كان قرار الحكم صحيحاً أيضاً، بعدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة العين في الدقيقة 86، لأن وضعية الحكم كانت جيدة، والمدافع حاول لمس الكرة، والتدافع البدني بين المدافع والمهاجم غير موجودة.

    الوصل مع شباب الأهلي- دبي

    انتهت مباراة الوصل وشباب الأهلي- دبي، بفوز الوصل بثلاثة أهداف دون مقابل، والحالات المثيرة للجدل وقعت في الدقائق الأخيرة من المباراة التي أدارها الحكم يعقوب قاسم، وتنحصر في قرار صحيح بإلغاء هدف للوصل بداعي التسلل، لأن لاعب الوصل كان في وضعية تسلل، بعد ارتداد الكرة من القائم، واللاعب استفاد من موقفه.

    كما كان قرار الحكم صحيحاً بطرد سالمين خميس، لاعب شباب الأهلي- دبي، لأن اللعبة فيها تهور وتعمد واضح من اللاعب، والركل كان من دون كرة، وإذا كانت الكرة قوية، كان يمكن أن يكون الطرد مباشراً.

    بينما لا يستحق وليد عباس الطرد، لأن الاحتكاك طبيعي حصل بين اللاعبين، وكان يجب على الحكم اتخاذ قرار باستمرار اللعب من دون توقف اللعب أو الطرد، وتقييم الحكم للحالة لم يكن موفقاً.

    الأفضل

    يعتبر عمر محمد آل علي، حكم مباراة النصر وفريق الإمارات، الأفضل في الجولة الحادية عشرة، لأنه اتخذ قراراً صحيحاً ومؤثراً، باحتساب ركلة جزاء للنصر، بسبب لمسة يد من مدافع الإمارات داخل منطقة جزائه.

     

    طباعة Email