العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العميد يتألق في دوري الرديف

    الغيثي: صناعة «اللاعب المميّز» شعار أكاديمية النصر

    صورة

    أكد محمد علي الغيثي عضو مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، مشرف قطاع الناشئين أن النتائج الجيدة التي يحققها فريق تحت 20 عاماً صاحب المركز الثاني في دوري الرديف وفريق تحت 18 عاماً المتصدر للدوري جاءت بفضل الجهود التي تبذلها شركة كرة القدم لتطوير أداء اللاعبين الناشئين والشباب وحتى تنجح الأكاديمية في القيام بدورها بالشكل الأمثل وإيجاد جيل من اللاعبين المتميزين وفقاً لحاجة الفريق الأول، وقال: تعمل أكاديمية النصر لكرة القدم وفقاً لطريقة علمية واستشراف للمستقبل وترفع شعار صناعة اللاعب المميز في كل المراحل السنية، لقد جازفنا بتصعيد 7 لاعبين من فريق تحت 17 عاما، ولكنها كانت مجازفة إيجابية حققت الإضافة الفنية لفريقي تحت 18 عاما و20 عاما، وخطوة كان لا بد منها لإبراز اللاعبين الموهوبين.

    ثقة

    وأضاف: تصعيد اللاعبين من فريق إلى آخر يعزز ثقتهم بأنفسهم، وهي مرحلة مهمة لتهيئتهم لتقبل العقلية الاحترافية والـتأقلم معها استعداداً للعب في صفوف الفريق الأول.

    وأوضح أن تصعيد بعض اللاعبين من فريق تحت 17 عاما وضمهم لمعسكر الفريق الأول الصيف الماضي كان الهدف منه تحفيزهم على مواصلة العمل وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وقال: في السابق كنا نعتمد تصعيد اللاعبين حسب أعمارهم وهذه الطريقة لم تحقق الاستفادة للاعبين عكس الطريقة الحالية التي تعتمد على تصعيد اللاعبين حسب موهبتهم، وهي طريقة أعطت ثمارها.

    دراسة

    وكشف الغيثي أن تألق فريق تحت 20 عاما واحتلاله المركز الثاني بلاعبين معدل أعمارهم تبلغ 18 عاما أثبت سلامة توجه الإدارة التي قررت الاستغناء عن 11 لاعبا بعد إلغاء مسابقة تحت 21 عاما، بما أن هذا القرار منح الفرصة لبروز لاعبين شباب واعدين موهوبين، وقال: أكثر من نصف فريق تحت 20 عاما أعمارهم تحت 18 و19 عاما وهو مكسب جديد للنصر.

    وأضاف: فريق تحت 18 عاما بطل دوري الناشئين الموسم الماضي في فئة تحت 17 عاما خسر ما لا يقل عن 7 لاعبين تم تصعيدهم إلى فريق تحت 20 عاما، وبالرغم من ذلك فهو متصدر للدوري.

    اهتمام

    من جهته أكد عبد الحكيم خميس إداري فريق تحت 20 عاما أن تميز الفريق يؤكد اهتمام شركة النصر وجهودها لخلق جيل متميز من اللاعبين، وقال: يتشكل فريق تحت 20 عاما من مجموعة لاعبين يقدمون مستويات جيدة، وهم متجانسون مع بعضهم البعض رغم صغر سنّهم، ونتائجهم في الدوري تستحق الإشادة والتقدير.

    وأضاف: تألق عدد من اللاعبين الناشئين في الموسم الماضي دفعنا إلى الاستغناء عن عدد من اللاعبين من فريق تحت 21 عاما بهدف منحهم فرصة اللعب، وقد أثبتوا جدارتهم ونتمنى استمرارهم بهذا الشكل، ننافس في دوري الخليج العربي للرديف بفريق للمستقبل يضم 9 لاعبين أعمارهم لا تتعدى 18 عاما، لا ننظر إلى النتائج بقدر تركيزنا على جودة اللعب الذي يقدمونه من جولة إلى أخرى.

    وأوضح عبد الحكيم خميس أن طموح فريق تحت 20 عاما كان احتلال مركز وسط الجدول في ظل صغر أعمار لاعبيه، ولكن واقع الملعب أثبت أنهم قادرون على تجاوز سقف الطموحات والمنافسة على المراكز المتقدمة، وهو ما شكل حافزا إضافيا للإدارة على دعمهم والوقوف خلفهم للحفاظ على تميزهم، وقال: النصر الفريق الوحيد في دوري تحت 20 عاما الذي لا يستخدم لاعبين من الفريق الأول إلا في مناسبات قليلة وبطلب من المدرب الإيطالي برانديللي بهدف تجهيزهم.

    طباعة Email