مجالس «دفيّعة».. حلم أم واقع؟!

■ إدارة نادي «الصقور» ملتزمة بسقف الرواتب | تصوير إبراهيم صادق

لم يكن تعهد محمد إسماعيل العوضي نائب رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات، بتحمل مجلس إدارته دفع أي مبلغ خارج سقف الميزانية المحددة له في مجال الإنفاق على الفريق وعموم متطلبات العملية الاحترافية في الموسم الجديد، سوى فصل أول من حكاية مثيرة تتعلق مجمل «ذروتها» في مدى مقدرة وتقبل أعضاء مجالس إدارات الأندية تحمل ولو جزء بسيط من تكاليف الصرف الباهظ في ظل واقع يدرك الجميع أنه صعب على الكثير من الأندية، ما يتطلب تحويل حلم أن تكون المجالس «دفيعة» إلى واقع! وما يحسب للعوضي، أنه تحدث بحماس وثقة وثبات أن إدارته لن تسمح أبداً بتجاوز السقف المالي المحدد رغم أن ناديه ربما يكون الرقم واحد حتى الآن في «الميركاتو» الصيفي بعدما أبرم 9 صفقات تعاقد.

تعهد العوضي ربما يفتح المجال واسعاً أمام حتمية وضع آلية طوعية تفضي إلى أن يكون أعضاء مجالس إدارات الأندية «دفيعة» بالدرجة الأساس وليس مجرد أعضاء عاشقين لبريق «كاميرات» التصوير، والظهور على صفحات «الجرايد» والفضائيات الرياضية، لننتظر انطلاقة الموسم الأصعب، ونرى إن كنا حالمين أم واقعيين!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات