برعاية محمد بن مكتوم

الجوائز تشعل «سباعيات مكتوم بن راشد»

■ خلال منافسات بطولة الشيخ مكتوم بن راشد الرمضانية | تصوير: سالم خميس

أكد العقيد علي خلفان المنصوري مدير إدارة الشؤون الرياضية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بشرطة دبي، أن تعليمات القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، المتعلقة بدعم جميع الأنشطة المجتمعية وفتح المجال أمام المنشآت التابعة للشرطة لخدمة المجتمع، وراء الجهود المبذولة في سباعيات مكتوم بن راشد الكروية المقامة حالياً على ملاعب نادي ضباط شرطة دبي تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وتختتم نسختها السابعة غدا الأربعاء.

الأبرز

المنصوري قال: سباعيات مكتوم بن راشد الكروية، التي تحتفل بعامها السابع، وتحظى بدعم المؤسس سمو الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، تعد إحدى أهم الفعاليات الرياضية على مستوى الدولة المخصصة حصراً للعناصر المواطنة، مما يجعل الأجهزة الشرطية العاملة في البطولة تبذل جهودا مضاعفة على مدار الساعة لتوفير سبل النجاح،

وفتح الباب أمام جميع شرائح المجتمع للمشاركة باعتبار أن الرياضة أسلوب حياة، وهي وسيلة من وسائل إضفاء السعادة.

مواهب

أضاف: «تسلط سباعيات مكتوم بن راشد الكروية، الضوء على المواهب المواطنة، كما تبرز أهمية البطولة لكونها نجحت منذ انطلاقها عام 2011، في جمع أجيال متعاقبة من تاريخ الكرة الإماراتية، بدءاً من جيل مونديال 90 الذي سبق لهم التواجد ضمن قوائم الفرق المشاركة، ومرورا بلاعبي الجيل الحالي، ووصولاً لعناصر الصف الثاني في الأندية، وتسعى إدارة إسعاد المجتمع إلى المساهمة وتنظيم العديد من البطولات والفعاليات الأخرى.

فضلاً عن إيجاد الفرص المناسبة لصقل المواهب، مما يثمر مردودا إيجابيا يتمثل في العديد من الأمور أبرزها تحقيق مفهوم الصحة والسلامة العامة، والقدرة على توفير فرص النجاح لكافة شرائح المجتمع نحو تطوير مستواهم الرياضي والبدني، وأيضا استثمار هذه الفعاليات كرافد أساسي في تطوير الرياضة الإماراتية».

فرق جديدة

قال: «تواجد سبعة فرق جديدة من الـ 20 المشاركة في الحدث، يعد مثالا حياً على نجاح هذه البطولة في استقطاب مزيدٍ من الشباب المواطن، خصوصاً أن المستوى الفني للمنافسات الحالية يعد الأقوى منذ انطلاق هذه الفعالية في العام 2011».

بطل جديد

اختتم بقوله: «لم يسبق أن نجح فريق في حصد الثنائية، وهو أمر إيجابي، خصوصاً أن الفرق الأربعة التي نجحت في بلوغ النصف نهائي، لم يسبق لها أن حققت اللقب من قبل، ومن ضمنها فريق شرطة دبي الذي ينافس حالياً تحت مسمى فريق المرحوم خميس بن مزينة الذي اكتفى في نسختي العامين الماضيين بالحلول في المركز الثالث».

اليوم

يشهد ملعب نادي ضباط شرطة دبي في العاشرة مساء اليوم صراعا على المركز الثالث للفوز بالجائزة المالية وقدرها 50 ألف درهم إلى جانب الميداليات البرونزية، التي تجمع بين الخاسرين من دور نصف النهائي الذي أقيم امس بمواجهتين جمعت الأولى فريق المرحوم خميس بن مزينة مع فريق محمد علي والثانية جمعت بين فريقي بن درويش وفريق جوما، والفائزين في دور نصف النهائي سيلتقيان غداً الأربعاء في صراع ساخن للفوز بلقب النسخة السابعة والخاسر يحصل على الوصافة.

جوائز

رصدت اللجنة المنظمة للبطولة العديد من الجوائز القيمة لأصحاب الحظ السعيد، ستوزع من خلال الكوبونات التي يتم توزيعها على الجمهور، وكشف نادر راشد المنسق العام للبطولة عن الجوائز التي رصدتها اللجنة المنظمة، ومنها أجهزة كهربائية وتلفزيونات وهواتف وأجهزة إلكترونية، إلى جانب الهدايا من المعدات الرياضية المتنوعة.

تطلعات

أعلن إسماعيل الحربي (صمول) مدرب فريق محمد علي أن فريقه تجاوز محطات مهمة في مشواره في البطولة وبلغ نصف النهائي، وأردف بقوله:

عيوننا تتطلع لبلوغ النهائي، مع احترامنا لبقية الفرق التي تحدوها نفس الطموحات والآمال لبلوغ النهائي والمنافسة على اللقب، نحن استعددنا جيداً لهذه البطولة وقدمنا المطلوب رغم تواجد العديد من الفرق التي لها باع طويل بساحات اللعبة والبطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات