أول مباراة رسمية في عهد الأرجنتيني باوزا

الأبيض يبحث عن النقطة 12 أمام تايلاند

■ جدية وحماسة خلال تدريبات منتخبنا استعداداً للقاء اليوم | البيان

يبحث منتخبنا الوطني لكرة القدم، عن الوصول للنقطة الثانية عشرة والتمسك بحلم التأهل إلى المونديال عندما يلاقي منتخب تايلاند على استاد راجا مانغالا في بانكوك الساعة السابعة «الرابعة عصراً بتوقيت الإمارات»، في الجولة الثامنة لدور الإياب لمنافسات المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

ويتطلع منتخبنا الوطني إلى تحقيق فوزه الرابع في مشوار التصفيات الحاسمة، إذ يحتل الأبيض المركز الرابع في المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، فيما يملك المنتخب التايلاندي نقطة وحيدة فقط ويتذيل قائمة ترتيب المجموعة الثانية، والمباراة تعتبر في غاية الأهمية .

ولا بديل أمام منتخبنا سوى الفوز وحصد النقاط الثلاث، حتى يتم تضييق الفارق بينه ومنافسيه، من أجل الحفاظ على آماله والحصول على إحدى بطاقتي التأهل المباشر إلى نهائيات المونديال، على الرغم من صعوبة المهمة بعد الفوز الأسترالي على السعودية خلال الأيام الماضية، ولكن التمسك بالأمل شيء إيجابي يحسب للفريق.

قوة دفع

يتسلح منتخبنا الوطني بالروح العالية والعزيمة القوية، الناجمين عن التغير في الجهازين الفني والإداري، وتعيين الأرجنتيني ادغار باوزا خلفا للمدرب الوطني مهدي علي، ويقود باوزا الفريق في أول مهمة رسمية له، والذي من شأنه أن يشكل قوة دفع إضافية للأبيض في المباراة.

كما يتسلح المنتخب بالحماس الكبير والذي ساد خلال التحضيرات الأخيرة، وظهر واضحا خلال تجربة لاوس التي حقق خلالها الأبيض لفوز بأربعة أهداف دون رد، بالإضافة للرغبة والإصرار على تحقيق نتيجة الفوز والعودة لطريق الانتصارات بعد الإخفاق أمام اليابان وأستراليا على التوالي.

ويدرك الجهاز الفني الجديد بقيادة الأرجنتيني باوزا واللاعبون الأهمية القصوى لهذه المباراة وضرورة حصد نقاطها كاملة خصوصاً وأنها تمثل عنق زجاجة في مسيرة الفريق، وأن فرصة التأهل تحتاج إلى عدم التفريط في أي نقطة على ملعبنا.

جاهزية اللاعبين

وأنهى منتخبنا الوطني تحضيراته أمس بالحصة التدريبية الأخيرة التي خاضها على استاد راجا مانغالا في بانكوك، بمشاركة جميع اللاعبين المتواجدين في القائمة، على الرغم من تعدد الإصابات بالفريق والظروف الخاصة لبعض اللاعبين وآخرهم وليد عباس الذي غادر المعسكر بسبب وفاة والدته.

وتأكدت جاهزية المهاجم أحمد خليل بعد تعافيه من الإصابة خلال التدريبات الماضية، وبات على أهبة الاستعداد للمشاركة في المباراة، بينما ظهرت بقية عناصر المنتخب بحالة فنية وبدنية جيدة خلال الأيام الماضية، وهو ما يمنح الجهاز الفني حرية كبيرة في اختيار التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها اللقاء.

أسلوب هجومي

ومن المتوقع أن يلعب منتخبنا الوطني بأسلوب هجومي منذ بداية المباراة، والاعتماد على الضغط العالي على لاعبي المنتخب التايلاندي للسيطرة على مجريات الأمور مبكراً، وعدم السماح للمنافس باكتساب الثقة بمرور الوقت، ومحاولة إحراز هدف مبكر يريح الأعصاب ويمكن المنتخب من تقديم العرض المنتظر.

وفي نفس الوقت الحذر الدفاعي من الهجمات المرتدة السريعة المتوقع أن يلعب بها المنتخب التايلاندي، إذ كلف باوزا اللاعبين بتعليمات محددة من أجل تفادي الوقوع في مطبات قد تصعب المهمة على الأبيض.

فرض أسلوب

ويعمل الجهاز الفني خلال مباراة اليوم على اللعب بأسلوبنا وعدم الانسياق لطريقة اللعب التايلاندية، والتي تعتمد علي زيادة سرعة اللعب لإرهاق لاعبينا خاصة في الشوط الأول، ولذلك لا بد من الاحتفاظ بالكرة وتنقلها بشكل جيد، وتأمين الشق الدفاعي.

والتركيز التام خلال الهجمات المرتدة السريعة التي ستسنح لمنتخبنا، لأن إحراز أية أهداف في المرمى التايلاندي سيكون من شأنه زيادة الضغط على اللاعبين داخل الملعب.

تحصيل حاصل

في المقابل يدخل المنتخب التايلاندي المباراة من دون رصيد من النقاط، ويتذيل ترتيب المجموعة الثانية، وتعد المباراة تحصيل حاصل له ويلعب بدون أية ضغوط تحد من عطاء لاعبيه، واختتم منتخب تايلاند تحضيراته هو الآخر تحت إشراف مديره الفني الصربي ميلوفان راجيفاتش، وذلك بعد أن خاض معسكراً تدريبياً استعداداً للمباراة.

اكتمال الصفوف

ويدخل المنتخب التايلاندي المباراة بصفوف شبه مكتملة مع عودة اللاعب براكيت ديبروم بعد إيقافه مباراة، فيما من المتوقع أن يعتمد المدرب راجيفاتش على وجود كاوين في حراسة المرمى، وسيراثون بونماثان وثاويكان وكريوكيت تاويكان ونامويست وتانبون كيسارات وناروبادين وتريستان دو وبوكالاو أنان.

فيما تتمثل خطورة المنتخب التايلاندي في لاعب خط الوسط شانتيب ومهاجم الميريا الإسباني والذي سبق له اللعب في مانشستر سيتي تيراسيل دانجدا، بالإضافة إلى تشريل شابوس.

تشكيلة

على صعيد تشكيلة منتخبنا الوطني، فلربما تشهد بعض التغييرات الطفيفة بناء على معطيات المباراة، ومن المتوقع أن يدفع باوزا بماجد ناصر في حراسة المرمى، ومن أمامه رباعي الدفاع عبد العزيز صنقور وحمدان الكمالي ومهند العنزي ومحمد فوزي، وفي الوسط خميس إسماعيل وأحمد برمان وطارق أحمد وعمر عبد الرحمن، وفي الهجوم أحمد خليل وعلي مبخوت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات