منتخبنا يجري تدريبه الأول في بانكوك

عبد الله صالح: لقاء تايلاند مفتاح عودة «الأبيض»

صورة

أجرى منتخبنا الوطني لكرة القدم أولى حصصه التدريبية في العاصمة التايلاندية بانكوك والتي كان قد وصل إليها في وقت سابق من مساء أول من أمس، بعد ختام ناجح لمعسكره في ماليزيا، والذي استمر لمدة أسبوع اختتمه الأبيض بودية ناجحة مع منتخب لاوس تغلب فيها منتخبنا بأربعة أهداف نظيفة تحت قيادة مدربه الأرجنتيني إدغاردو باوزا وجهازه الفني.

وسجل أهداف «الأبيض» في البروفة الودية الأولى تحت قيادة باوزا كل من علي مبخوت هدفين في الدقيقة 13 من الشوط الأول و 47 الشوط الثاني، وأحمد خليل الدقيقة 38، وطارق الخديم في الدقيقة 70.

وأكمل الأبيض حصته التدريبية على ملعب الأكاديمية التكنولوجية في بانكوك بمشاركة جميع اللاعبين باستثناء كل من عبد العزيز هيكل، والذي عاد إلى البلاد بسبب الإصابة، واللاعب فارس جمعة والذي تم قبول عذره من قبل الجهازين الإداري والفني بسبب ظرف أسري طارئ أجبره على العودة.

دعوة

بدوره دعا عبد الله صالح مشرف المنتخب الوطني الأول، اللاعبين وقبل بدء الحصة التدريبية إلى مضاعفة جهودهم ورفع مستوى التحضيرات والتركيز العالي على المباراة المرتقبة مع المنتخب التايلاندي الثلاثاء المقبل على ملعب راجا مانغالا في بانكوك.

وقال مشرف المنتخب، إن هذه المباراة تعتبر مفتاح عودة الأبيض إلى المنافسة من جديد ضمن مشوار التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، موجهاً كلامه للاعبين قائلاً: «أنتم كلاعبين تمثلون نخبة لاعبي البلاد وآسيا لدينا أفضل لاعبين في القارة الآسيوية أحمد خليل.

وعمر عبد الرحمن، لدينا هداف بارع ومهاجم خطير كعلي مبخوت، ولدينا روح الفريق وقائد المنتخب إسماعيل مطر، ومجموعة من اللاعبين النجوم الذين طالما أثبتوا حضورهم الكبير وتركوا بصمات واضحة في مسيرة المنتخب الوطني خلال السنوات الماضية وحققتم العديد من الإنجازات».

مضيفا: «حتى اللاعبون الجدد الذين انضموا إلى قائمة الأبيض هم إضافة حقيقية ويشكلون زخما مهما وقويا في كل خطوط المنتخب، مؤكدا أن الروح العالية والتحلي بالمسؤولية والإصرار على مواصلة الطريق والتمسك بالفرصة المتبقية .

وتكامل الأدوار كلها أسباب وعوامل تساعد على تحقيق النتائج الإيجابية خاصة في المباراة القادمة مع المنتخب التايلاندي الذي نكن له كل الاحترام، خاصة وأننا سنلعب على أرضه وبين جمهوره ولديه الرغبة في التعويض وتحقيق نتيجة إيجابية، لذلك لا بد على الجميع رفع مستوى التركيز لهذه المباراة وتخطيها والعودة إلى الإمارات بالنقاط الثلاث بإذن الله». وبين صالح، أن المعسكر الذي اختتمه المنتخب الوطني في ماليزيا كان معسكرا ناجحا وحقق الأهداف المرجوة التي وضعها الجهازان الإداري والفني.

وتم تطبيق البرنامج الموضوع للمعسكر بشكل ممتاز، وكان ختامه بالمباراة الودية التي خاضها الأبيض مع منتخب لاوس وتمكن فيها المنتخب من تحقيق نتيجة إيجابية.

كان الغرض منها ليس تحقيق الفوز أو تسجيل أكبر عدد من الأهداف، بقدر الوقوف على مستوى الحالة الفنية والبدنية للاعبين ورسم انطباع أوضح وأقرب للجهاز الفني الجديد للمنتخب من خلال هذه الودية لقدرات اللاعبين ومدى استعدادهم للمباراة مع المنتخب التايلاندي والدخول بتشكيلة جاهزة ومثالية.

وطمأن مشرف المنتخب الجماهير قائلاً: اللاعبون المتواجدون حاليا مع بعثة المنتخب حالتهم الصحية جيدة ولا يعانون من إصابات والجهاز الطبي للمنتخب يتابع وبشكل يومي الحالة الصحية والبدنية لجميع اللاعبين، وعلى الرغم من أننا في نهاية الموسم الرياضي لكن لاعبونا يؤكدون وباستمرار جاهزيتهم واستعدادهم العالي لخوض المباراة وإجراء التدريبات بحماس والتزام.

مؤكدين أن اللعب للمنتخب الوطني والدفاع عن شعاره الذي يحمل ألوان علم الإمارات تهون وتضعف وتصغر معه كل المسميات كالتعب والجهد والإرهاق. ودعا صالح، الجميع إلى الالتفاف حول الأبيض خلال هذه المرحلة المهمة ودعم اللاعبين من خلال وسائل الإعلام الوطنية.

إضافة إلى الجماهير والشارع الرياضي وتشجيعه ومؤازرته والوقوف إلى جانبه، فكل ذلك عوامل لها تأثيرها البالغ والمهم على رفع الروح المعنوية لدى لاعبينا الذين تعاهدوا على مواصلة القتال لآخر مشوار التصفيات وعدم التفريط بفرصة الأبيض مهما كانت بسيطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات