علي عبدالله: خطوة للتطوير الحقيقي

أكد علي عبدالله البدواوي المدير التنفيذي لشركة حتا لكرة القدم، أن دراسة إلغاء تفرغ اللاعبين ابتداءً من موسم 2018-2019 تعتبر خطوة مهمة تصب في مصلحة كرة القدم الإماراتية نظراً للمكاسب والنتائج التي سيثمر عنها المشروع عبر المردود الإيجابي المتوقع مستقبلاً من اللاعبين في حال ارتباطهم الكامل باحتراف الكرة بعيداً عن الازدواجية مع العمل، مشيراً إلى أن الخطوة تعتبر بدايةً فعلية نحو الاحتراف الحقيقي.

وقال إن التوقيت مناسب للأندية واللاعبين بعد اختيار موسم 2018-2019 لتنفيذ المشروع، وأوضح قائلاً: جميع الأطراف في النادي ستقدم المرئيات حول دراسة إلغاء تفريغ اللاعبين، وثمة أكثر من لجنة ستدلو بدلوها في هذا الاتجاه منها لجنتا الاحتراف والمالية، وعموماً فإننا نؤيد بشدة هذه الخطوة ونراها إيجابية، ولو نظرنا إلى الواقع الحالي سنجد أن بعض اللاعبين يتقاضون من أنديتهم ضعفين أو 3 أضعاف الراتب الذي يتلقونه في العمل، والمنطق يؤكد تفرغ اللاعب بشكل كامل للكرة في عصر الاحتراف.

أشار إلى أن إصدار القرار سيتضمن حتما تشريعا له ونظما واضحة، لذلك لا خوف من هجرة اللاعبين إلى أندية أخرى خارج دبي، كما إن هذا القرار إذا صدر وتم تطبيقه فسيزيد من عطاء اللاعبين داخل الملاعب باعتبار أن الكرة هي مصدر رزقه ومهنته الوحيدة، ومن ثم سيساهم في رفع مستوى الأداء عموماً والارتقاء بدورينا.

البدواوي أشاد بدور مجلس دبي الرياضي في تنظيم الكثير من المسائل الرياضية وتصحيح بعضها، ومنها ما يتعلق بكرة القدم وأندية دبي التي تم مخاطبتها في إطار إعداد تشريع لإلغاء العمل بنظام تفريغ اللاعبين المحترفين، واختتم حديثه بتأكيد تأييد وترحيب نادي حتا بجميع القرارات التي يصدرها المجلس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات