عائلات إماراتية تتوارث عشق الدراجات

«للناس في ما يعشقون مذاهب».. وبعض عائلات إماراتنا الغالية توارثت عشق رياضة الدراجات جيلاً بعد جيل.

ولطالما فرضت عائلة ثاني وجودها في المنتخب الأول للدراجات حيث كان نصيب الأسد في حصة المشاركة بقيادة النجم بدر ثاني. وفي مرحلة لاحقة برزت عائلة المنصوري التي كانت بشكل دائم في المنتخب الوطني منذ سنوات ولا تزال حتى الآن بفضل أحمد ومحمد وعبد الله وجابر المنصوري وحضورهم القوي في المنتخب.

أما العائلة الأخرى التي احترفت عشق رياضة الدراجات في ميرزا بالتأكيد التي ذاع صيتها في أولمبياد ريو 2016 ومختلف البطولات القارية خلال الفترة الأخيرة وذلك بقيادة يوسف محمد ميرزا وشقيقه النجم المخضرم بدر محمد ميرزا قائد منتخب الإمارات.

ووجود اللاعبين الأشقاء في المنتخب الوطني منح دراجات الإمارات القوة والتقارب والتفاهم وجعل منتخباتنا متميزة ونتائجها أكثر من رائعة.

ويبقى يوسف ميرزا وشقيقه الأكبر بدر ميرزا علامة فارقة في تاريخ دراجات الإمارات ولاسيما يوسف الذي نال شرف الأولمبياد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات